الرئيسية 8 غير مصنف 8 وفاق سطيف 1-2 إ.العاصمة … بداية متعثرة للوفاق
وفاق سطيف 1-2 إ.العاصمة … بداية متعثرة للوفاق

وفاق سطيف 1-2 إ.العاصمة … بداية متعثرة للوفاق

 

استهل وفاق سطيف الجزائري حامل اللقب مشواره بدور المجموعتين من مسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم، بخسارة مفاجئة امام ضيفه ومواطنه اتحاد الجزائر 2-1، السبت في ختام الجولة الاولى من مباريات المجموعة الثانية.

ويتقاسم اتحاد الجزائر مع المريخ السوداني الصدارة وفي رصيدهما ثلاث نقاط، بينما يتذيل وفاق سطيف المجموعة الثانية مناصفة مع جاره مولودية العلمة.

وسجل محمد سوقار ونصر الدين خوالد هدفا اتحاد الجزائر في الدقيقتين 60 و 73، بينما احرز البديل الياس كوربية في الدقيقة .83 ويستضيف اتحاد الجزائر في الجولة الثانية المقررة بعد اسبوعين نادي المريخ السوداني، بينما يحل وفاق سطيف ضيفا على جاره مولودية العلمة.

ملعب 8 ماي، أرضية صالحة، إنارة جيدة، جو منعش، جمهور غفير، التحكيم :بابا قاساما،ديكوري جاو، سليمان سوساه من غامبيا. المحافظ: عصام علاء الدين من مصر

الأهداف: كوربية (د84) لـ و.سطيف / سوقار (د60) خوالد (د72)  لـ إ.العاصمة

و.سطيف: خذارية، مقاتلي، العمري، عروسي، دلهوم، جحنيط، دهار، بوشار، زياية، بن يطو، يونس.

المدرب: ماضوي

إ.العاصمة: منصوري، مفتاح، مزاري، خوالد، بدبودة، فرحات، بلجيلالي، العرفي، بلايلي، سوقار، كودري.

المدربان: زغدود ومفتاح

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

انطلق اللقاء بوتيرة بطيئة من الجانبين قبل أن تبدأ عناصر الوفاق في التحكم نسبيا في الكرة ومجريات اللعب في محاولة منها لاستمالة عناصر إتحاد العاصمة للخروج من منطقتها وكان أبرز ما ميز أول ربع ساعة من هذه المرحلة الأولى هو كثرة توقفات اللعب واعتماد كل فريق على الكرات الثابتة كحل من الحلول بحثا عن الوصول المباغت إلى شباك الآخر لكن من دون تسجيل أي فرصة تسحق الذكر.بعد مرور مرحلة جس النبض، بدأ الفريقان بالدخول تدريجيا في أجواء المباراة وأتيحت لعناصر الوفاق أول فرصة والتي ضيع على إثرها اللاعب يونس في د22 فرصة لا تضيع من أجل الوصول إلى شباك الحارس منصوري بعد أن وجد نفسه إثر تلقيه كرة طويلة وجها لوجه من دون أي مضايقة لكنه يتمكن من الكرة ليضعها داخل الشباك رغم قربه منها مسارها بعد أن فقد توازنه واستقبل زياية في د28 كرة بين مدافعي الإتحاد متخلصا من رقابتهما لكن حارس الإتحاد بمجرد أن سقطت الكرة على الأرض تمكن من خطها ولم يمكن مهاجم الوفاق من فرصة التسديد.رد فعل الإتحاد على فرصتي الوفاق جاء مباشرة عقب اللقطة الأخيرة وكاد أن يحمل الجديد بعد أن استقبل الخطير بلجيلالي بالصدر فتحة مدققة داخل منطقة 18 مترا من زميله سوقار وعروسي في الوقت والمكان المناسبين يخطف منه الكرة منقذا فريقه من فرصة هدف للإتحاد وهي الفرصة التي سقط على إثرها بجيلالي أرضا لتلقي العلاج قبل أن يعود سالما معافى إلى أرضية الميدان. فرصة بلجيلالي أنبأت أشبال مضوي بالخطر وجاء رد الفعل في د38 بعد فتحة مدققة من العمري ناحية زياية وخوالد في المكان المناسب يخطف منه الكرة وفي آخر فرصة من هذا الشوط كاد المتألق بلجيلالي أن يخادع الحارس خذارية بتسديدة قوية ومباغته والتي أبعدها بصعوبة كبيرة بمقبض اليدين ولم ينتظر الحكم طويلا قبل أن يصفر نهاية المرحلة الأولى مثلما بدأت بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني:

فاجأ الإتحاد صاحب الأرض بالوجه الذي قدمه في المرحلة الثانية التي كان فيها الأفضل على جميع المستويات، ما أكسبه ثقة البحث عن الوصول إلى شباك الحارس خذايرية وهو ما كان له في د59 إثر فتحة مدققة من فرحات على الجهة اليمنى ناحية سوڤار الذي كان في المكان المناسب وسجل برأسية محكمة لم يحرك لها حارس الوفاق ساكنا، دقائق قليلة بعد ذلك، فرحات ينطلق على الجهة اليمنى ويتجاوز العمري وفتحته على شكل تسديدة كادت تخادع الحارس خذايرية، انتظر أنصار الوفاق الرد على هدف سوڤار لكن الذي حدث أن الإتحاد تمكن من إضافة الهدف الثاني والذي جاء بعد مخالفة بن موسى التي أخطأ مدافع الوفاق في إبعادها، لتجد خوالد الذي وضع الكرة في الشباك أمام حيرة دكة بدلاء أنصار الوفاق والمدرب خير الدين مضوي من هذا السيناريو، لم يبق للوفاق ما يخسره في آخر ربع ساعة، إذ رمى بكل ثقله وتمكن من تهديد الحارس منصوري في ثلاث مناسبات بحثا عن تقليص الفارق، الأولى بعد لعبة ثلاثية انتهت الكرة إلى زياية الذي لم تمر كرته بعيدا وفي المناسبة الثانية ضيع البديل كوريبة برأسية فرصة لا تعوض بسبب نقص التركيز، ليعود نفس اللاعب في د84 ويقلص الفارق مستغلا تواجده في المكان المناسب. ولم تحمل آخر الدقائق الجديد رغم ضغط الوفاق ليعلن الحكم نهاية اللقاء وسط أجواء أخوية.

مدرب وفاق سطيف: الخسارة لا تعني نهاية العالم!

 

قلل خير الدين ماضوي، مدرب نادي وفاق سطيف حامل اللقب، من وقع خسارة فريقه امام ضيفه ومواطنه اتحاد الجزائر 2-1، السبت في ختام الجولة الاولى من مباريات المجموعة الثانية من دور المجموعتين بمسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم.

وقال ماضوي في تصريحات صحفية بعد نهاية المباراة، انه كان يتوقع صعوبة المواجهة لعدة معطيات، غير انه شدد على ان الخسارة لا تعني نهاية العالم، وان وفاق سطيف بمقدوره العودة بقوة في المباريات الخمس المتبقية خاصة بحضور لاعبين لم يشاركوا في المواجهة الاولى.

واعترف ماضوي، بقوة المنافس اتحاد الجزائر الذي يضم في صفوفه لاعبين يملكون من الخبرة بما يسمح للفريق بالذهاب بعيدا في هذه البطولة.

من جهة اخرى، ابدى منير زغدود، احد الاعضاء الثلاثة للجهاز الفني المؤقت لاتحاد الجزائر، سعادته بالتغلب على حامل اللقب وعلى ارضه وأمام جماهيره معتبرا ان: “الفوز بالمباراة الاولى مهم جدا في بقية المشوار خاصة وانه سيمنح للاعبين افضلية معنوية على بقية المنافسين ويمكنهم من التخلص من ضغط نفسي كبير”.

وأكد زغدود أن: “اتحاد الجزائر حقق ما جاء من اجله الى مدينة سطيف”، غير أنه حذر اللاعبين من الغرور ودعاهم الى التواضع والاحتفاظ بالهدوء والتركيز اللازم في بقية المباريات.

ويستضف اتحاد الجزائر بعد اسبوعين المريخ السوداني في مواجهة على صدارة المجموعة الثانية، فيما يلتقي وفاق سطيف مضيفه وجاره مولودية العلمة.

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: