الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 الجولة 10 من الرابطة المحترفة الثانية 2019 2020 … تحليل الصحافة
الجولة 10 من الرابطة المحترفة الثانية 2019 2020 … تحليل الصحافة

الجولة 10 من الرابطة المحترفة الثانية 2019 2020 … تحليل الصحافة

بعد عودة الامل من الخروب بتعادل ثمين

المحترف الثاني: د.تاجنانت 2 – 0 ش.بجاية (نهاية اللقاء)

ملعب الهوى اسماعين بتاجنانت، طقس بارد، تنظيم محكم، أرضية صالحة، جمهور قليل. التحكيم للثلاثي: بن عبد الله، مصباح وصابر.

الأهداف: (د35)، (د47) لـ د.تاجنانت

د.تاجنانت: قحة، فوضيل، حميدة، شايب دور، جابو، قوميدي، فرحي، بن يطو، صاحبي، شعبان وكاباري.
المدرب: بلهاني.

ش.بجاية: مكرش، بن منصور، خلاف.أ، خلاف.ن، علالي، بن ساسي، غانم، قنينة، زموم، خزري وأدرار.
المدرب: بوعكاز.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المحترف الثاني: إ.الحراش 1 – 1 ش.سكيكدة (ملخص اللقاء)

ملعب أول نوفمبر بالمحمدية، جمهور متوسط، طقس غائم، أرضية صالحة، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: بوزرار، قادم ورحمون.

الإنذارات: لعباني (د87) بن عياش (د44) وطوبال (د61) من إ.الحراش / ناصري (د35) وبحراوي (د33) من ش.سكيكدة

الطرد: عبدي (د17) من إ.الحراش

الأهداف: عبدات (د21) لـ إ.الحراش / لمهان ر.ج (د19) لـ ش.سكيكدة

إ.الحراش: مويسي، عبدات، أوحدة (بوكردوج د69)، بيوض، لعباني، الباهي (غضبان د86)، عبدي، بن عبد الرحمن، بن عياش ( د62)، حروش وطوبال.
المدرب: سليماني.

ش.سكيكدة: ربيعي، بحراوي، خناب، خوذي، زحزوح، بن حوسين، لمهان (حميدي د77)، زغنون، سيماني (بوطيبة د53)، ناصري وبتروني (زيوش د82).
المدرب: بن شوية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

دخل عناصر الفريق السكيكدي المرحلة الأولى من اللقاء بقوة، بغية تسجيل هدف مبكر يجنبهم تحمل عبء المقابلة، وكان أول تهديد في (د11) عن طريق متوسط الميدان زغنون الذي تقدم بالكرة على مشارف منطقة العمليات ووجه كرة قوية جدا صوب المرمى لكن وجدت الحارس مويسي الذي تصدى للكرة ببراعة، واصل أشبال المدرب بن شوية سيطرتهم المطلقة على اللقاء في مرحلته الأولى، وجاء التجسيد سريعا، بعد عمل جيد في (د17) قاده خناب الذي منح كرة على طبق صوب زميله لمهان هذا الأخير وجها لوجه مع الحارس، تعرض للعرقلة داخل منطقة العمليات من المدافع عبدي، ليعلن الحكم عن طرد الأخير وركلة جزاء للشبيبة، نفطها بمهان بنجاح معلنا عن تفوق الشبيبة.  

هذا الهدف أفاق لاعبي الحراش الذين نقلوا الخطر إلى منطقة المنافس، وكان التجسيد سريعا جدا في (د21) بعد هجمة معاكسة سريعة، وعمل جماعي رائع بين حروش، بن عبد الرحمان وعبدات، هذا الأخير تلقى الكرة على طبق ولم يتوان في وضعها بسهولة في الشباك، ليحرر أنصار الصفراء، استفاق الفريق الحراشي جيدا، ودفع بكل ثقله نحو الهجوم لإضافة الثاني، وكاد أن ينجح في ذلك في (د25) عن طريق مخالفة مباشرة نفذها بن عايش، حيث لعبها بطريقة ذكية أرضية، لكن وجدت الحارس ربيعي الذي تصدى لها ببراعة، وفي ردة فعل من الفريق السكيكدي في (د43) ختم بها محاولات الشوط الأول، ناصري قاد هجوما معاكسا سريعا جدا، ليمرر نحو زميله بتروني هذا الأخير توغل بالكرة، وسدد صوب الشباك، لكن لسوء حظه الكرة أخطأت المرمى، وخرجت بعيدة بسنتمترات فقط عن القائم الأيمن للحارس الحراشي، ليعلن بعدها بلحظات الحكم عن نهاية المرحلة الأولى على نتيجة التعادل الإيجابي بهدف في كل شبكة.

الشوط الثاني:

خلال الشوط الثاني دخل الفريق السكيكدي بكل قوة، وكان أول تهديد صريح في (د51) بعد ركنية نفذها لمهان بطريقة جيدة وجدت رأسية قوية من خوذي لكن لسوء الحظ ارتطمت الكرة  بالعارضة الأفقية لتعود الكرة من جديد إلى بتروني الذي كان متحررا من الرقابة وفي وضع سانح للتسجيل لكنه ضيع ما لا يضيع وكرته استقرت خارج المرمى، يعود مرة أخرى الهجوم السكيكدي ليبسط سيطرته في هذه الدقائق، وفي (د57) عمل رائع من البديل بوطيبة الذي راوغ مدافعين وتوغل على مشارف منطقة العمليات، ليسدد بقوة، لكن الحارس مويسي كان يقضا وتصدى للكرة بشكل جيد، رد فعل المحليين كان في (د59) عن طريق مخالفة نفذها حروش ومقصية بن عياش خرجت جانبية في أول تهديد صريح للحراش في الشوط الثاني.

عاد هجوم الشبيبة من جديد ليكتسح منطقة الحراشيين، وفي (د65) بوطيبة تلاعب بالدفاع الحراشي بعد سلسلة من المراوغات الجميلة ويقذف لكن الحارس مويسي يتصدى لكرته ببراعة، آخر الفرص الخطيرة في اللقاء كان للشبيبة في (د73) بعد هجوم معاكس قاده بوطيبة هذا الأخير مر على كبق إلى زميله بتروني الذي توغل داخل منطقة العمليات وسدد نحو الشباك، وبن عبد الرحمن من خط المرمى أنقذ فريقه من هدف محقق، باقي فترات اللقاء لم تشهد أي جديد ليعلن بعد الحكم عن نهاية المواجهة بتعادل عادل للفريقين. 

المحترف الثاني: إ.عنابة 3 – 1 م.سعيدة (نهاية اللقاء)

ملعب 19 ماي 1956 بعنابة جو مشمس، حضور متوسط للأنصار، أرضية صالحة، تنظيم محكم. تحكيم للثلاثي: بن زهرة، لعويرة وصحراوي.

الأهداف: هادف (د41)، بودينة (د58) ومصطفاوي (د80) لـ إ.عنابة / بخوش (د66) لـ م.سعيدة

إ.عنابة: عابد، خريفي، خروبي، كناش، مواس، الهواري (معيزة د85)، بودينة (بوشريط د58)، هادف، ضيف ومصطفاوي.
المدرب: كمال مواسة.

م.سعيدة: بوهدة، بختاوي، إبراهيمي، بواب، بخوش، ويس، لعلامة، رحمون (نوبلي د46)، نكروف (نوبلي د66)، صديق ( بزاز د73) وحميدي الشيخ.
المدرب: صابر إسماعيل.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

لم يشهد بداية الشوط الأول أي سيطرة من أي جانب، حيث بدا أبناء المولودية أكثر تحفظا وحاولوا امتصاص ضغط المحليين الذي كان في وسط الميدان، وهو ما جعل الفرص تنعدم لكلا الطرفين، ومع نهاية مرحلة جس النبض، نقل أشبال المدرب مواسة الخطر ناحية مرمى الحارس بوهدة الذي تصدى في الدقيقة العشرين لتسديدة اللاعب هادف، لتليها فرصة أخرى عن طريق المهاجم ضيف الذي تمكن بعد خمس دقائق من الفرصة الأولى من مراوغة أحد مدافعي المولودية لكن قذفته علت العارضة الأفقية لمرمى الحارس بوهدة. وتوالت حملات المحليين أمام انكماش لاعبي “الصادة”، حيث كاد اللاعب هادف أن يفك العقدة في الدقيقة 35 حين استقبل توزيعة زميله ضيف ليروض الكرة بإحكام ليجد نفسه في مواجهة الحارس بوهدة، لكن قذفته افتقدت للتركيز اللازم وخرجت جانبية وسط احتجاجات شديدة من أنصار ومسيري الإتحاد. وفي الوقت الذي كان فيه يأمل لاعبو المولودية أن ينتهي الشوط الأول بنتيجة التعادل وبعد ثلاث ركنيات متتالية، المهاجم ضيف يستطع وضع الكرة فوق رأس زميله هادف في الدقيقة 41 ليتمكن من فك العقدة وتسجيل الهدف الأول مستغلا نقص الرقابة التي كانت من مدافعي المولودية لتنتهي المرحلة الأولى بتفوق صريح لأشبال المدرب مواسة.

الشوط الثاني:

في الوقت الذي كان فيه أنصار المولودية القلائل الذين تابعوا المواجهة ينتظرون استفاقة لاعبيهم والعمل لتعديل الكفة لم تمر إلا دقائق قليلة ليأتي الهدف الثاني من اللاعب بودينة بعد ثنائية جميلة بينه وبين زميله هادف الذي كان رجل هذه المباراة بامتياز معقدا بذلك مأمورية أشبال المدرب صابر، وبعد تلقي هدفين حاول أبناء المولودية الاندفاع للهجوم وتشكيل ضغط متواصل على الحارس عباد الذي لم تكن له تدخلات كثيرة خلال هذه المواجهة، ليتمكن المدافع بخوش برأسية جميلة في الدقيقة 66 بعد ركنية اللاعب صديق من تضليل الفارق وتسجيل الهدف الأول للمولودية الذي أنعش أمال الأنصار في العودة خاصة مع بقاء وقت يسمح بذلك، وبين رغبة لاعبي المولودية في تعديل النتيجة، وإثر حملة معاكسة سريعة لعبت بين ثلاثة لاعبين من الإتحاد المهاجم مصطفاوي يجد نفسه وجها لوجه مع الحارس بوهدة مضيفا الثالث ويقضي بذلك على أحلام السعيدية بالعودة في النتيجة، حيث سجلنا انهيار كبير في معنويات أشبال المدرب صابر ولم تحمل الدقائق المتبقية أي جديد إلى غاية إعلان حكم المواجهة عن نهايتها بتفوق صريح للمحليين وخيبة كبيرة لدى أشبال المدرب صابر الذي ينتظره عمل كبير خلال الفترة المقبلة.

 

المحترف الثاني: أ. الأربعاء 2 – 0 م. العلمة (ملخص اللقاء)

ملعب الشهيد إسماعيل مخلوف بالأربعاء، جو ممطر، جمهور غفير، تنظيم محكم، أرضية سيئة. التحكيم للثلاثي: غربال، عراف وحملاوي.

الأهداف: زبيري ضد.م (د23) وعريبي (د83) لـ أ.الأربعاء

أ.الأربعاء: شويح، آيت علي، بلعيد، براهمي، سعيداني، رايت (عمراني د80)، دغماني (دحو د46)، أميري، زرمان، بوزيان (عريبي د55)، خلفاوي.
المدرب: كمال بوهلال. 

م.العلمة: بن خوجة، قادوس، جبايلي، بودرامة (كفي د46)، مباركي، صايلة، بعزيز، زبيري (قرشوش د67)، بوسيف، بن ثابت (معنصر د50)، آيت عبد المالك.
المدرب: صحراوي التوهامي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

 

الشوط الثاني:

بداية المرحلة الثانية كانت حذرة من الجانبين، خاصة بعد التغييرات الاضطرارية لكلا المدربين بوهلال وصحراوي، وأول فرصة كانت عند الدقيقة 63، عند تنفيذ بلعيد لتماس على شكل ركنية، تصل الكرة إلى خلفاوي، والذي يتوغل داخل منطقة العمليات، يسدد والكرة تمر بقليل عن مرمى بن خوجة. وبعد مرور دقيقتين فقط من محاولة خلفاوي، تحصلت “البابية” على مخالفة قريبة، يتقدم الظهير الأيمن قادوس لتنفيذها بقوة، لكن الحارس شويح يتألق ويصدها على مرتين، واستمرت العلمة التحكم في اللعب، لكن دون الاقتراب كثيرا من مرمى “الزرقاء”.

وعند تمام الدقيقة 81 هجمة خطيرة من جانب “البابية”، عندما توغل ايت عبد المالك من الجهة اليمنى، ثم يمرر داخل منطقة العمليات، لكن الكرة مرت بين أرجل المهاجمين، دون نجاح ولا واحد فيهم من وضع الكرة بالشباك. ونجحت “الزرقاء” من تعميق النتيجة  وقتل أحلام “البابية”، حيث نجح البديل عريبي قبل نهاية التوقيت الرسمي بسبع دقائق من قيادة هجوم معاكس، وتوغل داخل منطقة العمليات، قبل أن يرفع الكرة فوق رأس الحارس بن خوجة موقعا الثاني، ووسط غضب كبير من قبل أنصار “البابية” المتنقلين إلى مدرجات ملعب إسماعيل مخلوف.
 

المحترف الثاني: س. غليزان 2 – 0 و. تلمسان (ملخص اللقاء)

ملعب الشهيد زوقاري الطاهر بغليزان، أرضية صالحة، طقس مشمس، جمهور متوسط، تنظيم محكم. تحكيم للثلاثي: بصيري، بن سنوسي وسراج.

الأهداف: دراق (د7)، بن شريفة ضد.م (د62)  لـ. س.غليزان

س.غليزان: زايدي، بوزيد، أوشان، زيدان، عايش، علاق، ناش، بوحافر، بوعزة، سوقار ودراق.
المدرب: مزيان إيغيل.

و.تلمسان: شلالي، عقيد، بن شريفة، مسعودي، اوكريف، بن بلعيد، بلحمري، بوفليح، بوقش، طويل ونزواني.
المدرب: عزيز عباس.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

دخل سريع غليزان الشوط الأول من هذه المباراة بقوة حيث حاول الوصول إلى مرمى منافسه مبكرا، فخلق أول فرصة في الدقيقة الأولى وذلك على اثر توزيعة من الجهة اليمنى من قبل فاهم بوعزة تلقاها زميله دراق برأسية مرت جانبية. بالموازاة مع المحاولة التي خلقها المحليون في الدقيقة الأولى من زمن المباراة المذكورة ،لم يبق لاعبو الوداد مكتوفي الايدي حيث جاء الرد في الدقيقة الرابعة على اثر ركنية منفذة بدقة من اللاعب بلحمري وليد حاول زايدي ابعادها، لكنه كاد أن يُخادع حارسه لولا ارتطامها بالقائم. لم تمض أكثر من ستّ دقائق من زمن المرحلة الأولى لهذه المواجهة حتى تمكن السريع من امضاء هدف السبق وذلك بواسطة اللاعب دراق الذي استغل كرة منفذة من مخالفة من زميله علاق، حيث اصطدمت رأسيته في البداية بالعارضة وعادت إليه ليحولها بمقصية إلى هدف جميل ألهب حناجر الأنصار بالمدرجات.

بعد هدف السريع حاول لاعبو الوداد الرد عليه في أسرع وقت ممكن فخلقوا بعض الفرصة لكنها لم تكن خطيرة باستثناء المخالفة التي أتيحت لهم ونفذها بلحمري مقوسة لكنها مرت فوق العارضة دون ان تُسبب احراجا حقيقيا لحارس المرمى زايدي. كان بإمكان سريع غليزان امضاء الهدف الثاني قبل أن تلفظ المباراة أنفاسها بدقائق قليلة، حيث كانت البداية في الدقيقة 45+2 وذلك على اثر ركنية نفذها  بوعزة على الجهة اليمنى  باتجاه دراق ،لكن مقصية هذا الأخير تصطدم بأحد مدافعي الوداد وتذهب إلى ركنية أخرى نُفذت بدون جديد وبعدها بدقيقة واحدة ينقذ الحارس شلالي مرماه من هدف محقق بعد تصديه للقذفة القوية لشادولي وبعدها مباشرة يعلن الحكم عن نهاية هذه المرحلة على وقع تفوق المحليين بهدف دون رد.ّ

الشوط الثاني:

مثلما كان عليه الأمر خلال الشوط الأول، واصل المحليون ضغطهم على منطقة الفريق المنافس بغية مضاعفة النتيجة وكادوا أن يفعلوا ذلك في الدقيقة 48 وهذا على اثر انطلاقة سريعة من فاهم بوعزة على الجهة اليسرى ثم قيامه بفتحة وجدت زميله عايش دون مراقبة، لكنها لم يكن ينتظرها فمرت بين قدميه. ردّ الوداد جاء بعد دقيقتين من ذلك وهذا عقب توغل بن بلعيد داخل منطقة عمليات سريع غليزان، ثم قيامه فتحة وجدت زميله طويل في وضعية جيدة لكن من سوء حظه وفي الوقت الذي كانت تسير فيه كرته نحو الشباك يتدخل المدافع زيادان في آخر المطاف ويُبعد الكرة من على خط المرمى.

في الوقت الذي كان يسعى فيه لتعديل النتيجة يتلقى الوداد ضربة موجعة وذلك على اثر هجوم مرتد قاده فاهم بوعزة مرة أخرى، ثم فتح باتجاه عواد الذي كان في القائم ليحاول الظهير الأيسر بن شريفة أن يسبقه بغية ابعاد الكرة، لكن من سوء حظه وضعها في شباك حارسه شلالي مانحا الفوز للسريع بثنائية نظيفة. بعد الهدف الثاني انخفض نسق اللعب مع قيام الجانبين بمحاولات لكنها لم تكن خطيرة مثلما كان عليه الأمر مع قذفة فاهم التي تصدى لها الحارس شلالي، لتضييع من الوداد فرصة تقليص النتيجة في الدقيقة 87 وذلك على اثر رأسية طويل التي أخطأت هدفها لتبقى النتيجة على حالها إلى غاية اعلان الحكم بصيري عن نهاية هذه المباراة بتفوق السريع بثنائية نظيفة.

المصدر جريدة الهداف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: