الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 الجولة 8 من الرابطة المحترفة الثانية 2019 2020 .. نتائج وتحليلات الصحافة
الجولة 8 من الرابطة المحترفة الثانية  2019  2020 .. نتائج وتحليلات الصحافة

الجولة 8 من الرابطة المحترفة الثانية 2019 2020 .. نتائج وتحليلات الصحافة

المحترف الثاني: د. تاجنانت 0 – 1 م. العلمة (ملخص اللقاء)

 

البطاقة الفنية:

ملعب لهوى إسماعيل بتاجنانت، أرضية صالحة، جو معتدل، تنظيم محكم، جمهور متوسط، التحكيم للثلاثي: بوكواسة إلياس، سليماني، عبان.

د. تاجنانت: محمد يونس رضا، ترباح، حميدة، شايب الدور، جابو، قوميدي، فرحي، بن يطو، صاحبي، درواوي، حاجي.

المدرب: لطفي جبارة

م. العلمة: بن خوجة، قادوس، جبايلي، بودرامة، صايلة، مباركي، جغمة، بعزيز، بن ثابت، بوسيف، زرقين.

المدرب: صحراوي التوهامي

الأهداف: بوسيف (د36) لـ م. العلمة

 

المحترف الثاني: إ. عنابة 1 – 0 أمل بوسعادة (ملخص اللقاء)

ملعب 19 ماي 1956 بعنابة ، أرضية صالحة ، طقس مشمس ، تنظيم محكم ، تحكيم للثلاثي : عمار خوجة ، بداش ، حاج محمد

الأهداف: ضيف (د78) لـ إ. عنابة

إ.عنابة : لعابد ، خروبي ، كناش ، خريفي ، تومي ، مواس ، بودينة ، هواري ، ضيف ، هادف ، بالح
المدرب : مواسة
أ.بوسعادة : علاوشيش ، غزالة ، صالح ، سمان ، علاهم ، القرنازي ، سوكال ، درفلو ، خيثر ، ضيافي ، دريفل
المدرب : بوفنارة 

ملخص الشوط الأول:

انتهى الشوط الأول بين إتحاد عنابة وأمل بوسعادة كما بدأ بالتعادل السلبي وكان بعيدا كل البعد عن المستوى المطلوب ولم نسجل فيه فرص تذكر إلى غاية الدقيقة 35 حيث نفذ ضيف مخالفة مباشرة أبعدها حارس بوسعادة إلى الركنية وفي الدقيقة 38 درت بواسطة بمحاولة من درفلو الذي توغل على الجهة اليمنى ووزع كرة لم تجد من يستغلها وفي الدقيقة 42 تسديدة من بالح مرت جانب حارس بوسعادة علاوشيش .

ملخص الشوط الثاني:

أنهى إتحاد عنابة المباراة لصالحه بهدف نظيف وقعه ضيف في الدقيقة 78 من الشوط الثاني . وكان هذا الشوط أفضل للاتحاد الذي شن عدة هجمات وضغط على مرمى بوسعادة . و أتيحت له فرصتين في 52 و 53 عن طريق هادف الذي حاول على مرتين إلا أن تسديدته مرت جانبية . وفي الدقيقة 55 مخالفة لبوسعادة نفذها صالح مرت جانبية وفي الدقيقة 78 تمكن ضيف من إفتتاح باب التهديف بعد أن وجد نفسه وجها لوجه مع شباك بوسعادة . وأنقذ الحارس علاوشيش مرماه من هدف محقق في الدقيقة 79 بعد محاولة خطيرة من بودينة .

المحترف الثاني: إ. الحراش 0 – 0 ج. وهران (ملخص اللقاء)

البطاقة الفنية:

ملعب 1 نوفمبر بالمحمدية، جمهور متوسط، أرضية صالحة، طقس حار، تنظيم محكم، التحكيم للثلاثي: نسيب، بولفلفل، مغلوط.

اتحاد الحراش: بلهاني، عبدي، بن عبد الرحمن، يخلف، بيوض، الزاهي، جربيعة، بن عياش، عبدات، عروس، بلخضر.

المدرب: علان.

جمعية وهران: بوكريت، علي العربي، بلاحة، بن شيخ، ساسي، الهندي، برملة، بوطيش، بن ويس، بن رقية، جمعوني.

المدرب: سالم العوفي.

الشوط الأول:

دخل فريق جمعية وهران بقوة و من دون أي مقدمات، فكان المباد للهجوم، ولاحت له أول فرصة خطيرة في الد 06 عن طريق عمل فردي قاده المهاجم عنتر جمعوني، الذي جرب حظه بالتسديد إلا أن كرته افتقدت للدقة المطلوبة و مرت بجانب المرمى.

وواصل رأس الحربة لجمعية وهران عنتر جمعوني تهديده لمرمى اتحاد الحراش، ومن هجمة معاكسة سريعة على الجهة اليمنى، قام جمعوني في الد17 بعمل فردي آخر، ثم قذف كرة قوية تصدى لها الحارس بلهاني بصعوبة و أخرجها للركنية.

وسيطر أبماء المدينة الجديدة على الدقائق الأولى من المواجهة، ومباشرة بعد محاولة جمعوني، جاء الدور في الد18 على القائد و صاحب الخبرة الطيب برملة، هذا الأخير و من لعبة جماعية جميلة، وصلت إليه الكرة إلا أنه تباطأ نوعا ما، ليسدد باتجاه المرمى لكن محاولته مرت فوق العارضة الأفقية بقليل.

وانتظرنا لغاية الد24 حتى نشاهد أول محاولة لاتحاد الحراش، وهذا على اثر مخالفة نفذها بن عياش ناحية رأس الزاهي، إلا أن رأسيته لم تكن موفقة، ومرت مباشرة فوق المرمى.

وفي الد 27 نفذ اللاعب عبدي مخالفة مباشرة إلا أنها لم تكن دقيقة بالشكل المطلوب ومرت بجانب القائم بقليل، لتستمر المباراة على وقع التعادل السلبي.

وبدأت خطورة اتحاد الحراش تظهر تدريجيا، وفي الد33 قام أشبال المدرب علان بعمل جماعي مميز، لتصل الكرة ناحية بن عياش الذ مرر باتجاه زميله الزاهي الموجود في وضعية مناسبة، لم يتمكن من اللحاق بالكرة.

وبينما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة، حتى أعلن الحكم عن مخالفة في الد44 لصالح الضيفة جمعية وهران، تقدم لتنفيذها أسامة بن ويس، الا أن الحارس بلهاني كان متألقا و تصدى لها على مرتين، مبقيا على شباك فريقه نظيفة في النصف الأول من المباراة.

الشوط الثاني:

في الشوط الثاني كانت معظم المحاولات من جانب اتحاد الحراش، وفي الد59 عمل فردي من حروس على الجهة اليسرى يمرر الى زميله الزاهي هذا الأخير كان متأخرا أيضا و لم يلحق بكرة هدف محقق.

وفي الد66 ارتكب دفاع لازمو خطأ فادحا في ابعاد الكرة، لتصل الى الزاهي الذي وجهها صوب المرمى برأسه الا أنه لم يكن محظوظا، وتمكن الحارس بوطريت من ابعادها بصعوبة الى الركنية.

وفي الد74 نفذ اللاعب بن عياش مخالفة مباشرة من على بعد 20 مترا تقريبا، الا أن الحارس بوكريت واصل تألقه، وتمكن من ابعادها بصعوبة الى الركنية، ليفترق الفريقان في نهاية المطاف على وقع التعادل الأبيض.

المحترف الثاني: أ. المدية 2-2 س. غيليزان (ملخص اللقاء)

البطاقة الفنية:

ملعب الشهيد إمام إلياس بالمدية، طقس مشمس، جمهور غفير، أرضية مقبولة، تنظيم محكم، التحكيم للثلاثي: عبيد شارف، بن عمارة وبن حمودة.

أ.المدية: علاوي، ربيعة، بلقاسمي، شرفاوي، داود، مدان، كموخ، خلف الله، لاكروم، الغوماري.

المدرب: شريف حجار

س.غليزان: برفان، بوزيد، أوشان، زيدان، مازاري، عنان، بوحافر، مونجي (نمديل د3)، بوعزة، سوقار، كوربية.

المدرب: مزيان إيغيل

الأهداف: كموخ (د31)- (د43) لـ أ. المدية

سوقار (د35)، فاهم بوعزة (د 82)  لـ س. غيليزان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص الشوط الأول:

بداية اللقاء كانت حذرة من الجانبين، مع محاولة الفريق المحلي للسيطرة على مجريات اللعب وشنه لبعض الهجمات على مرمى الحارس برفان، حيث كانت المحاولة الأولى في الدقيقة العاشرة إثر تنفيذ مدان لركنية من الجهة اليمنى لحارس السريع، لتجد كرته كموخ في القائم الأوّل الذي استقبلها برأسية أخطأت الإطار بسنتمترات قليلة.

تواصلت هجمات الأولمبي على مرمى السريع الغليزاني، حيث جرب المهاجم الأسبق لجمعية وهران الغوماري حظه في التسديد، لما صوّب كرة قوة من على بعد 25 متر عن مرمى “الرابيد”، غير أن الحارس كان في المكان المناسب ليتصدى إلى الكرة القوية، وكان ذلك في الدقيقة الـ21.

في لقطة مشابهة لتلك المسجلة في الدقيقة العاشرة، تولى مدان تنفيذ ركنية من الجهة اليمنى للحارس برفان الذي لم يحسن الخروج لقطع الكرة، لتجد رأسية كموخ التي حوّلتها إلى شباك مسجلاً للهدف الأوّل في الدقيقة الـ31 ومطلقاً العنان لأفراح أنصار الأولمبي المتواجدين بمدرجات الإمام إلياس.

رد فعل التشكيلة الغليزنية جاء سريع بعد هدف الأولمبي، حيث لم تمر سوى دقيقتين قبل أن يستغل المهاجم زهير نمديل هفوة من الدفاع المحلي قبل أن يوّزع الكرة ناحية القائم الثاني أن كان متواجداً زميله سوقار الذي ارتقى فوق الجميع وسجل هدفاً جميلاً بطريقة رائعة للغاية.

بعد معادلة السريع للنتيجة، تحرر رفقاء سوقار من الناحية المعنوية واكتسبوا أكثر ثقة للهجوم على مرمى المحليين، حيث قاد نمديل هجمة خاطفة من الجهة اليمنى قبل أن يمرر ناحية كوربية الذي هيأ لصانع الألعاب بوعزة فاهم، قبل أن يروض الأخير الكرة ويسدد كرة علت إطار المرمى بقليل وكان ذلك في الدقيقة 36، بعد بدقيقة وحيدة تحصل الغوماري على الكرة في محور دفاع السريع قبل أن يسدد بقوة ولكن كرته جانبت القائم الأيمن بقليل.

وفي الدقيقة الـ44 تمكنت تشكيلة أولمبي المدية من إضافة الهدف الثاني، إثر هجمة خاطفة قادها الغوماري من الجهة اليسرى قبل توزيعه لكرة ناحية منطقة العمليات، أين استغل كموخ سوء مراقبة المدافعين ليحوّل الكرة إلى شباك السريع مضيفاً للهدف الثاني الذي سمح لفريقه بإنهاء الشوط الأوّل لصالحه.

ملخص الشوط الثاني:

دخلت التشكيلة الغليزانية الشوط الثاني بكل قوة بحثاً عن العودة في النتيجة، حيث بادر بوعزة إلى الهجوم في (د49) ممرراً كرة عالية ناحية رأسية أوشان التي جانبت إطار المرمى، كما عاد بوعزة في الدقيقة 51 لشن هجمة جديدة ويقوم بسلسلة من المراوغات قبل تمريره الكرة إلى زميله نمديل الذي سدد ولكن الحارس علاوي تصدى لكرته.

في هجمة معاكسة من جانب التشكيلة المحلية، مرر المهاجم الغوماري الكرة إلى زميله خلف الله في الجهة اليسرى، الذي راوغ بلال بوزيد بطريقة جميلة قبل أن يصوب كرة قوية دائرية ارتطمت بالعارضة الأفقية للحارس برفان، حيث كان ذلك في الدقيقة الـ55.

بعد أن رمى السريع بكل ثقله في الهجوم بغية إدراك هدف التعادل، استغل الأولمبي المحلي المساحات المتروكة في دفاع السريع، قبل أن يتحصل على مخالفة بالقرب من منطقة الجزاء، ليتولى تنفيذ المخالفة اللاعب الأسبق لسريع المحمدية الذي اصطدمت كرته برأس أحد المدافعين قبل أن تتحول بسهولة إلى أحضان برفان وكان ذلك في (د77)، كما فوّت الغوماري الفرصة على فريقه لإضافة ثالث الأهداف لما أساء التعامل مع الهجمة المعاكسة التي أتيحت له في (د80) دون أن يمرر الكرة إلى بقية رفقائه المتحررين من الرقابة.

في الوقت الذي كان يعتقد أن المباراة تسير لصالح الفريق المحلي، تحصل السريع على مخالفة بالقرب من منطقة الجزاء ليسددها بوعزة قبل أن ترتطم كرته بيد أحد المدافعين، ليعلن الحكم عبيد شارف عن ركلة جزاء للفريق الزائد في الدقيقة الـ82، قبل أن يتولى تنفيذها ذات اللاعب أي بوعزة ويسجل هدف التعادل الذي نزل كالصاعقة على المدرب حجار وأشباله الذين عزوا عن القيام برد فعل قوي في الدقائق التي أعقبت هدف “الرابيد”.

المحترف الثاني: أ. الأربعاء 2 – 1 و. تلمسان (ملخص اللقاء)

البطاقة الفنية:

ملعب الشهيد اسماعيل مخلوفي بالأربعاء،ارضية صالحة ،طقس حار،جمهور متوسط، تنظيم محكم، تحكيم للثلاثي :عوينة س، كشيدة وعوينة ف.

الأهداف: الحاج بوقش (د49) لـ و. تلمسان

بوزيان (د62)، أميري (د80) لـ أ. الأربعاء 

أمل الأربعاء: شويح، ايت علي، بلعيد، زرمان، سعيداني، بوزيان، اميري، رايسي، دغماني، دومي، خلفاوي.

المدرب: بوهلال

وداد تلمسان: شلالي، عقيد، بن شريفة، اوكريف، مسعودي، مباركي، بورحلة، بلحمري، بوفليح، بوقش، نزواني.

المدرب: عزيز عباس

ملخص الشوط الأول:

رغم تحكم الوداد في زمام المباراة بفضل حسن امتلاك لاعبيه للكرة جاءت الخطورة من قبل المحليين وذلك في الدقيقة السابعة وعلى اثر عمل جيد من اللاعب زرمان الذي قم بفتحة داخل منطقة العمليات وجدت زميله خلفاوي في وضعية حسنة، لكنه لم يحسن استغلالها فضيع على نفسه وعلى فريقه فرصة افتتاح باب التسجيل.

بعد مرور حوالي ثمانية دقائق من زمن الفرصة الأولى التي ضيعها خلفاوي ،اتيحت للمحلين فرصة ثانية لفائدة  رايسي الذي تلقى فتحة جميلة من الجهة اليمنى عن طريق زميله اميري، فارتقى فوق الجميع وسدد كرة برأسية لكنها ارتطمت في البداية بأرضية الميدان ثم علت العارضة الافقية لحارس الوداد ببضع السنتيمترات.

رغم أن لاعبي الوداد واصلوا استحواذهم على الكرة بطريقة جيدة لكنهم لم يستطيعوا نقل الخطر الى مرمى الحارس شويح، بل فسحوا المجال أمام المحليين الذين كادوا ان يفتتحوا باب التسجيل في الدقيقة 26 وذلك عل اثر هجوم مرتد دائما عن طريق اميري الذي فتح باتجاه زميله خلفاوي الذي سقط داخل منطقة العمليات، لكن الحكم عوينة أمر بمواصلة اللعب رغم احتاج المحليين الذين طالبوا بضربة جزاء، لتبقى النتيجة على حالها إلى غاية نهاية المرحلة بنتيجة بيضاء صفر لمثله.

ملخص الشوط الثاني:

دخل الوداد الشوط الثاني من هذه المباراة بكل قوة وذلك من أجل مباغتة المحليين وكان له ذلك في الدقيقة 54 ،إذا وبعد سوء مراقبة من المدافع ايت علي للكرة اختطفها منه بلحمري الذي مرر باتجاه المخضرم الحاج بوقش الذي لم يجد أي صعوبة في فتح باب التسجيل، ليبعث بذلك الفرحة وسط الأنصار الذين تغنوا باسمه.

لم تدم فرحة لاعبي الوداد كثيرا بهدف السبق الذي سجله حيث تمكن لاعب الزرقاء بوزيان عن طريق عمل فردي من معادلة النتيجة وذلك بعدما انطلق بسرعة فائقة من منطقته وراوغ احد المدافعين، قبل أن يضع الكرة في الزاوية البعيدة للحارس شلالي معيدا بذلك الأمور إلى نصابها.

في الدقيقة 78 يقوم بوزيان بعمل جيد ويتعرض لعرقلة داخل منطقة العمليات لم يتوان الحكم عوينة على اثرها في الاعلان عن ضربة جزاء حولها أميري إلى هدف الفوز في الدقيقة 80 معيدا البسمة إلى أنصار فريقه الذين كادوا أن يفقدوا الأمل.

قبل أن يثعلن الحكم عن نهاية المبارتة بدقائق استفاد الوداد من محالفة على مشارف منطقة العمليات نفذها المدافع الأيسر بن شريفة مقوسة مرت ببعض السنتمتران عن الزاوية التسعين للحارس شوسيح زهم ما كان أن يحبس أمصار الأنفاسلتنهي هطه المواجهة بعد ذلك بفوز ثمين يحقق الأمل المحلي بقواعده.

 

المصدر الهداف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: