الرئيسية 8 اقوال الصحف الرياضية 8 الرابطة المحترفة الثانية : أول انتصار لـ “البابية” و بوسعادة تتذوق طعم الفوز لأول مرة .. صحافة
الرابطة المحترفة الثانية : أول انتصار لـ “البابية” و بوسعادة تتذوق طعم الفوز لأول مرة .. صحافة

الرابطة المحترفة الثانية : أول انتصار لـ “البابية” و بوسعادة تتذوق طعم الفوز لأول مرة .. صحافة

أخرجت إفرازات الجولة السابعة، لبطولة الرابطة المحترفة الثانية التي لعبت مبارياتها عشية أمس، جمعية الخروب ودفاع تاجنانت من «ترويكا» الصدارة، بعد خروج كل فريق من هذه المحطة بأياد فارغة، مما فسح المجال أمام سريع غليزان للظفر بمقعد ضمن ثلاثي المقدمة لأول مرة هذا الموسم، خلف الرائد تلمسان والوصيف أولمبي المدية.
وعرف «ديربي» القاعدة الشرقية، بين مولودية العلمة وجمعية الخروب سقوط «لايسكا»، وانقيادها إلى الهزيمة، بعد سلسلة من 3 انتصارات متتالية، مقابل نجاح «البابية» في تذوق نشوة الفوز لأول مرة هذا الموسم بعد ست جولات «عجاف»، مما أنقذ رأس المدرب صحراوي من المقصلة، وهو الذي كان يجلس على كرسي قاذف بسبب أزمة النتائج، ولو أن «الخروبية» كانوا خارج الإطار، فسجل محرزي هدفا بنيران صديقة بالخطأ في مرمى فريقه، قبل أن يوقع بودرامة هدف الإطمئنان.
إلى ذلك، فقد ظل دفاع تاجنانت وفيا لعادته، وذلك بعدم القدرة على الصمود خارج الديار، حيث تلقى رابع هزيمة بعيدا عن قواعده، وكان ذلك في غليزان أمام «الرابيد»، الذي لم يهدر أي نقطة بملعبه، وقد ترجم الثنائي كوربية وسوقار قوة السريع داخل قواعده، وهدف الشرف الذي أمضاه بن يطو، لم يكن كافيا لفك العقدة التي تلاحق «الدياربيتي» منذ بداية الموسم الحالي.
وعلى غرار جمعية الخروب، فإن سلسلة انتصارات شبيبة سكيكدة توقفت في هذه الجولة، وكان ذلك بوهران، على يد الجمعية المحلية، ليهدر بذلك «السكيكدية» فرصة الإرتقاء إلى «ترويكا» الصدارة، سيما وأن أولمبي المدية تمكن من تدارك ما ضاع منه في الجولة الفارطة، وعاد بانتصار من خارج الديار، وكان ذلك في الأربعاء، في «ديربي» أكد فيه أبناء «التيطري» نواياهم الجادة في العودة السريعة إلى الرابطة الأولى، بثنائية حملت توقيع كل من لاكروم وخلف الله، مقابل تكريس التراجع الكبير لأمل الأربعاء، لأن «الفاكينغ» تلقوا الهزيمة الرابعة على التوالي.
أما على مستوى القاعدة الخلفية، فقد أحسن أمل بوسعادة توظيف عاملي الأرض والجمهور لتذوق طعم الفوز لأول مرة، وكان هذا على حساب اتحاد الحراش، ولو بشق الأنفس، لأن «البوسعادية» انتظروا إلى غاية الدقائق الأخيرة للإطمئنان على أول انتصار، بهدف سوكان، وهي نفس الوضعية التي تنطبق على مولودية العلمة، وكذلك الحال بالنسبة لشبيبة بجاية التي تخطت بنجاح عقبة اتحاد عنابة.
على النقيض من ذلك فقد ازدادت أوضاع اتحاد عنابة تعقيدا، لأن الهزيمة في بجاية، أدخلت «الطلبة» غرفة الإنعاش، بعد التدحرج إلى المركز ما قبل الأخير، ليبقى اتحاد الحراش حاملا للفانوس الأحمر.
ص / فرطــاس

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: