الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 الجولة الرابعة من الرابطة المحترفة الثانية 2019 2020 .. تحليل المقابلات صحافة
الجولة الرابعة من الرابطة المحترفة الثانية 2019   2020 .. تحليل المقابلات صحافة

الجولة الرابعة من الرابطة المحترفة الثانية 2019 2020 .. تحليل المقابلات صحافة

الامل تعادل امام سعيدة

المحترف الثاني: و.تلمسان 2 – 0 ج.وهران (ملخص اللقاء)

ملعب العقيد لطفي بتلمسان، جو معتدل، جمهور معتبر، إنارة جيّدة، تنظيم مقبول، أرضية صالحة. تحكيم للثلاثي: بن يحيى، بهلول وبن شعبية.

الأهداف: بن شريفة (د11)، طويل (د45+4) لـ و.تلمسان

و.تلمسان: شلالي، عقيد، بن شريفة، مباركي، أوكريف، واسيني، بوفليح، بن بلعيد، نزواني، بوقش وطويل.
المدرب: عبّاس.

ج.وهران: هنان، برملة، بن شيخ، بلاحة، بن رقية، الهندي، جمعوني، زايدي، بوطيش، علي العربي وحيتالة.
المدرب: العوفي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

بداية المواجهة جاءت فيها المبادرة من طرف الضيوف جمعية وهران، الذين حاولوا مباغتة الوداد مبكّرا، لتتاح لهم أولى الكرات الخطيرة في (د5) لمّا وزّع اللاعب الطيب برملة، كرة باتجاه منطقة العمليات، أين كان متواجدا زميله جمعوني، غير أن الحارس شلالي عادل، أحسن قراءة الكرة وتدخّل في المكان والوقت المناسبين، مبعدا بذلك الخطر إلى الركنية التي نفذت من طرف عناصر الجمعية، لكنها لم تحمل في طياتها أي جديد. وأول محاولة لوداد تلمسان في هذا “الداربي”، جاءت عند (د11)، وذلك بعدما استفاد أشبال المدرب عزيز عبّاس، من مخالفة بعيدة بحوالي 20 مترا عن إطار المرمى، ليتولى تنفيذها المدافع الأيسر بن شريفة زكرياء، بطريقة مقوّسة استطاع أن يباغت بها الحارس هنّان، ويفتتح باب التسجيل وسط فرحة عارمة من أنصار الوداد الذين تواجدوا في مدرجات ملعب العقيد لطفي. ولم يكتف وداد تلمسان، بهدف السبق بل أراد توسيع الفارق أكثر، وهو ما كاد أن يكون له في (د15)، عندما وزّع القائد الحاج بوقش، كرة على شكل تسديدة، كانت متوجّهة صوب الشباك، إلا أن المدافع بلاحة عبد الرحمان، كان يقظا وأبعد الكرة برأسية إلى الركنية، التي نفذها طويل، لكنها لم تأت بالجديد.

وعادت بعد ذلك جمعية وهران، لترمي بثقلها نحو الأمام، بغية معادلة الكفة على الأقل، لتتاح لها كرة خطيرة في (د19)، إذ وبعد هجمة معاكسة سريعة تصل الكرة إلى اللاعب الهندي، الذي يسدّد بقوة إلا أن الحارس شلالي، أبعد الكرة بأصابع اليدين، مبقيا بذلك على نظافة شباكه، وحارما لاعب الجمعية من معادلة النتيجة، ليعود الحارس المذكور أي شلالي، وينقذ مرماه من هدف محقّق في (د21) عندما تصدى لكرة اللاعب بن شيخ. وفي (د22) المهاجم طويل هواري، من جانب وداد تلمسان، يفتح باتجاه زميله نزواني عبد الحليم، الذي تعرّض للدفع داخل منطقة العمليات، ليطالب لاعبو “الوات” بركلة جزاء، إلا أن الحكم بن يحيى، كان له رأي آخر وأمر بمواصلة اللعب وسط احتجاجات من أسرة الوداد على هذا القرار. وكان وداد تلمسان قريبا من مضاعفة الكفة في (د25) لمّا مرّر طويل، كرة إلى المهاجم نزواني، الذي يتخلّص من أحد المدافعين ويسدّد بقدمه اليسرى كرة من خارج منطقة العمليات، لكن الحارس هنّان، استعمل كامل براعته وأبعد هذه الكرة الساخنة من الزاوية التسعين إلى الركنية، حارما بذلك “الوات” من هدف محقّق. وبعد ذلك لم نشاهد أشياء كثيرة إلى غاية (د45+3)، أين انفلت المهاجم طويل هواري، من رقابة مدافعي فريقه الأسبق، ليستغل خروج الحارس هنّان، عن مرماه ويضع الكرة في الزاوية اليمنى، مضيفا بذلك الهدف الثاني لوداد تلمسان، ليعلن بعدها مباشرة الحكم على اختتام المرحلة الأولى بنتيجة هدفين دون مقابل لصالح المحليين.

الشوط الثاني:

ودخل وداد تلمسان، المرحلة الثانية مهاجما، بغية تأمين النتيجة، ليكاد أن يضيف الهدف الثالث في (د54)، عندما انطلق البديل وليد بلحمري، بالكرة ثم وزّع ناحية منطقة العمليات، لتصل كرته إلى المهاجم طويل هواري، هذا الأخير يرتقي فوق الجميع ويحاول إسكان الكرة شباك الحارس هنّان، برأسية غير أنها مرّت جانبية عن إطار المرمى ببضع سنتمترات. والرد من جانب جمعية وهران، كان في (د56)، لمّا تولى القائد الطيب برملة، تنفيذ ركنية باتجاه زميله حيتالة، الذي يقذف بقوة من داخل منطقة العمليات، لكن الحارس شلالي، تصدى بنجاح لهذه الكرة، ليبقيّ بذلك على شباكه نظيفة في هذه الدقائق. وفي (د58) المدافع الأيمن لوداد تلمسان، عقيد أمير، ينطلق بالكرة ويجرّب حظه بتسديدة قوية من خارج منطقة العلميات، لكن قذفته اصطدمت بالقائم الأيسر الذي تعاطف مع حارس جمعية وهران هنّان، وحال دون قدرة أصحاب الضيافة على توسيع الفارق أكثر.

وتواصلت الحملات الهجومية للوداد في هذه الفترات، حيث وفي (د70) المهاجم نزواني عبد الحليم، انطلق من وسط الميدان ليقوم بسلسلة من المراوغات، ليتوغل ثم يقذف، إلا أن كرته جانبت إطار مرمى الحارس هنّان، بقليل، لتضيع عليه فرصة ثمينة من أجل البصم على هدف جميل. ثم في (د73) البديل من جانب وداد تلمسان، عمار أوكيل، يقود هجمة معاكسة سريعة، ليمرّر كرة على طبق إلى زميله بلحمري، الذي يسدّد بدوره من على مشارف خط 18 مترا، لكن كرته افتقدت للقوة اللازمة، لتنتهي بذلك بين أحضان حامي عرين “لازمو” هنّان. وكان وداد تلمسان، قاب قوسين أو أدنى من تسجيل الإصابة الثالثة في (د70)، لمّا وجّه البديل أوكيل عمار، قذفة قوية ناحية إطار مرمى الحارس هنّان، والمدافع علي العربي، أراد إبعاد الخطر عن مرماه، غير أنه كاد يسكن الكرة داخل الشباك، وتواصل اللعب بعد ذلك دون تسجيل أشياء تستحق الذكر، حتى أعلن الحكم بن يحيى، على نهاية المقابلة بفوز تشكيلة المدرب عبّاس، بثنائية نظيفة.

المحترف الثاني: م.العلمة 0 – 0 إ.عنابة (نهاية اللقاء)

المحترف الأول: ش.بجاية 1 – 2 ش.سكيكدة (ملخص اللقاء)

ملعب الوحدة المغاربية ببجاية، طقس غائم، أرضية صالحة، جمهور متوسط، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: نادر، حالم وبوحسون.

الأهداف: غانم ر.ج (31) لـ ش.بجاية / بتروني (د24) وحميدي (د58) لـ ش.سكيكدة

ش.بجاية: علوي، بلمنصور، ناصري، علالي، مادور، بايتاش، نياطي، غانم، خزري (مختار د67)، مفتاحي (بوغانم د74) وقنينة (زعموم د60).
المدرب: بن موهوب.

ش.سكيكدة: قاسم، عيبوط، حميدي (سيماني د79)، زيوش، بتروني (لمهان د85)، بن حوسين، بوطيبة، خناب، ناصري (زحزوح د74)، حداد وخوذي.
المدرب بن شوية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

عرفت الدقائق الأولى للقاء حذرا شديدا من الفريقين، حيث فضل الطرفان عدم المغامرة في البداية إلى الهجوم، لكن المبادرة كانت من طرف المحليين في (د16) بعد عمل جماهي مميز قاده قنينة، الذي مرر كرة على بق إلى غانم هذا الأخير يوزع نحو زميله مداحي ليسدد برأسية قوية لكنها خرجت جانبية، ليعود البجاويون مرة أخرى في (د18) عن طريق قنينة الذي توغل على الجهة اليسرى، ومرر على طبق نحو زميله مداحي، هذا الأخير يفضل التسديد لكن كرته افتقدت للتركيز واستقرت خارج الإطار في هجمتين خطيرتين خلال الـ20 دقيقة الأولى للبجاويين، رد فعل الزوار كان -عنيفا جدا في (د24) عقب هجمة مرتدة لعناصر شبيبة سكيكدة، تصل الكرة إلى الخطير بوطيبة، هذا الأخير يوزع على طبق إلى زميله بتروني الذي كان متحررا من الرقابة في القائم الثاني، ليضع الكرة بسهولة في الشباك ليفاجئ الجميع ويعلن على افتتاح النتيجة.

هدف السكيكدي أفاق المحلين سريعا، وفي (د30) قنينة يوزع على الجهة اليسرى نحو زميله غانم، هذا الأخير يسدد بقوة لكن الكرة لمست يد أحد مدافعي الشبيبة، ليعلن حكم اللقاء دون تردد عن ركلة جزاء تولى تنفيها غانم بنجاح معدلا النتيجة لأصحاب الأرض، عاد مجددا الزوار إلى التهديد في (د34) عن طريق بتروني الذي فضل التسديد من بعيد، حيث وجه صاروخية من خارج منطقة العمليات نحو الزاوية التسعين، لكن الحارس علوي أظهر براعة كبيرة في إبعادها إلى الركنية بارتماءة جميلة.

سلسلة من الهجمات المتتالية قادها هجوم الفريق المحلي بداية من (د39) عمل جماعي للمحلين لتصل الكرة إلى المهاجم خزري، ها الأخير وجه تسديدة قوية جدا من على بعد نحو 20 متر لكن الحارس قاسم كان في المكان المناسب وتصدى للكرة ببراعة، هجمة أخرى في (د40) قنينة توغل على الجهة اليسرى، وسدد كرة مقوصة كما ينبغي لكنها وجدت الحارس قاسم الذي تألق وأبعد الكرة ببراعة إلى الركنية، وفي (د42) غانم سدد كرة أرضية من على مشارف منطقة العمليات والحارس قاسم تألق من جديد وأبعد الكرة مجددا إلى الركنية، ليقف الحارس السابق لشبيبة بجاية في وجه هجوم المحليين وحرمه من إضافة الهدف الثاني، فرصة أخرى خطيرة للمحليين في (د45) بن منصور ينطلق على الجهة اليمنى، يفتح نحو زميله مداحي هذا الأخير يسدد برأسية قوية لكنها أخطأت المرمى وخرجت جانبية، وكانت هذه الفرصة الأخيرة خلال المرحلة الأولى، قبل أن يعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

الشوط الثاني:

كانت المبادرة بجاوية خلال الشوك الثاني وكان ذلك في (د50) عن طريق اللاعب السابق لسكيكدة خزري الذي تلقى كرة في العمق ليصل إلى مشارف منكقة العمليات ويفضل التسديد لكن الحارس قاسم كان في المكان المناسب، عاد السكيكديون لتهديد مرمى المحليين من جديد وهذه المرة كانوا أكثر حسما في (د57) بعد عمل جيد من بتروني الذي مرر لحميدي هذا الأخير يستغل تهاون في دفاع الشبيبة ويسدد كرة أرضية مخاذعة استقرت في الشباك معلنا عن تفوق الزوار مجددا، واصل المد الهجومي السكيكدي تهديده لمرمى الحارس علوي وفي (د62) بوطيبة يخطف الكرة من وسط الميدان، ينطلق ويتوغل داخل منطقة العمليات، ليسدد كرة قوية لكن الحارس كان متألقا وأبعد الكرة براعة إلى الركنية، ردة فعل المحليين كانت متواضعة بهجمات تفتقد للدفة، أولها في (د65) عن طريق مفتاحي الذي سدد على مشارف منطقة العمليات وكرته اصطدمت بالدفاع وخرجت إلى الركنية، وفرصة أخرى في (د73) عن طريق زناسني الذي فتح على الجهة اليسرى نحو زميله مفتاحي هذا الأخير يسدد برأسية وكرته بين أحضان الحارس قاسم، باقي فترات اللقاء عرفت توقفات عديدة، وأجواء مشحونة، لكن لم تأت بأي جديد إلى غاية إعلان الحكم عن نهاية المواجهة بفوز ثمين للغاية لأبناء روسيكادا وخسارة قاسية للبجاويين.

المحترف الثاني: س.غليزان 1 – 0 م.بجاية (ملخص اللقاء)

ملعب الطاهر زوغاري بغيليزان، جمهور متوسط، أرضية صالحة، طقس معتدل، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي عوينة، كشيدة وعوينة.

الأهداف: دراق (د87) لـ س.غليزان

س.غليزان: برفان، شادولي (بلايلي د81)، أوشان، زيدان، عايش، علاق، بوحافر، بوعزة (مونجي د71)، نمديل (عواد د65)، دراق وسوقار.
المدرب: مزيان إيغيل.

م.بجاية: بن شريف، علام، تيمريشت، بوسالم، ريحان، بن عبدي، لبوخي (خليفة د68)، غربي، رابطي، قادري وشخريط (قاسي د89).
المدرب: كمال أدرار.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

كانت البداية سريعة من أصحاب الأرض وبدون مقدمات، وفي (د3) تحصلوا على مخالفة خطيرة على مشارف منطقة العمليات تولى تنفيذها اللاعب بوعزة بطريقة جميلة، إلا أن كرته مرت عالية بقليل عن العارضة الأفقية للحارس بن شريف. بعد أول فرصة في المباراة شهدنا انخفاض نسق اللقاء من الجانبين، خاصة أن الكرة كانت دائماً في وسط الميدان، إلى غاية (د23) لما قام لاعبو “الموب” بعمل جماعي وصلت الكرة على إثره للاعب الشاب لبوخي الذي بدوره سدد ولكنه وجد الحارس برفان في المكان المناسب وصد الكرة بسهولة.

واصل لاعبو “الموب” خلق الفرص، وفي (د31) قاد المدافع الأيسر ريحان هجمة على الرواق ومرر لقادري الذي سدد بقوة إلا أن كرته صدها المدافع زيدان وأخرج الخطر إلى الركنية في فرصة كانت خطيرة للضيوف. أحس أشبال مزيان إيغيل بالخطر، وهو ما جعلهم يهددون مرمى بن شريف، وفي (د33) قام اللاعبون بعمل سريع وصلت في الكرة لعلاق الذي سدد من بعيد إلا أن الكرة كانت في أحضان بن شريف الذي تواجد في المكان المناسب مفوتاً على المنافس افتتاح النتيجة.

عاد اللاعب الشاب لبوخي لتهديد مرمى سريع غليزان، وفي (د35) قام قائد “الموب” غربي بعمل فردي ومرر الكرة لزميله لبوخي، وهذا الأخير يقذف بقوة إلا أن الحارس برفان صد الكرة الخطيرة التي كانت متجهة نحو الزاوية التسعين. كانت آخر فرصة لأصحاب الأرض في (د45) لما تحصلوا على مخالفة على بعد 25 متر نفذها المتخصص بوعزة وحاول مخادعة الحارس بن شريف من خلال قذفها في الزاوية البعيدة، إلا أن بن شريف كان فطناً وصد الكرة بصورة عادية، ولم نشهد بعدها أية فرص تستحق الذكر إلى غاية إعلان الحكم عوينة نهاية الشوط الأول بنتيجة بيضاء.

الشوط الثاني:

لم تكن المرحلة الثانية من مباراة الفريق الغيليزاني أمس أمام “الموب” كما تمناه الجميع، ولكن شحيحة من حيث الفرص، وأول فرصة حقيقية كانت في (د66) بعد ركنية نفذها دراق ناحية نقطة ضربة الجزاء وجدت رأسية عواد في المرة الأولى والدفاع يبعدها على خط المرمى، وعادت إلى شادولي الذي أرجع الكرة بمقصية وبوعزة برأسية إلا أن الحارس بن شريف صد الكرة وأنقذ فريقه من هدف محقق. ولما كان الجميع ينتظر نهاية المباراة بالتعادل السلبي في ظل تكافؤ اللعب في وسط الميدان وعدم وجود فرص حقيقية تستحق الذكر، تحصل أشبال مزيان إغيل في (د87) على مخالفة بعيدة عن مرمى “الموب” بحوالي 30 متر نفذها علاق ناحية منطقة العمليات، ووجدت الكرة رأسية دراق التي أسكنها في شباك بن شريف مسجلاً الهدف الوحيد في مباراة أمس، وبعدها لم نشهد أي محاولات من الجانبين تستحق الذكر إلى غاية نهاية اللقاء بفوز ثمين لسريع غيليزان الذي اقترب كثيراً من فرق المقدمة.

المحترف الثاني: أ.الأربعاء 1 – 3 ج.الخروب (نهاية اللقاء)

الأهداف: سعيداني (د28) لـ أ.الأربعاء / كابري (د38)، عطية (د43)، رماش ر.ج (د70) لـ ج.الخروب

 

المحترف الأول: أ.المدية 2 – 0 د.تاجنانت (نهاية اللقاء)

 

ملعب إمام إلياس بالمدية، جمهور غفير، أرضية صالحة، جو مشمس، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: أودينة، صادوق ولعريبي.

الأهداف: الغوماري (د48 و90+3) لـ أ.المدية

أ.المدية: علاوي، ربيعة، شتيح، شرفاوي، بن عمار، داود، لاكروم، خلف الله، الغوماري، حريش ومدان.
المدرب: شريف حجار.

د.تاجنانت: مدور، ترباح، نورا، شايب الدور، فوضيل، درواوي، قوميدي، وناس، حاجي، شطاب وبن يطو.
المدرب: زغدود.

المحترف الثاني: أ.أرزيو 2 – 1 إ.الحراش (ملخص اللقاء)

 

ملعب كبوسي منور بأرزيو، طقس معتدل، جمهور متوسط وأرضية صالحة. تحكيم للثلاثي: مزياني، لوز واغزلان.

الأهداف: بن مغيث (د26 و84 ر.ج) لـ أ.أرزيو / الباهي (د46) لـ إ.الحراش

أ.أرزيو: مداح، مرابط، خرباش، مسعودان، نهاري، يدروج، عمريش، صنابي، بن مغيث، ليتيم وسياحي.
المدرب: حاج مرين.

إ.الحراش: بلهاني، لعجيمي، عبدي، عبدات، بن عبد الرحمن، بيوض، حروش، جربيعة، بن عياش، لعباني والباهي.
المدرب: جليد.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

عرفت تشكيلة أولمبي أرزيو كيف تحسم الشوط الأول لصالحها، حيث دخلت بسرعة في أجواء المباراة وأظهرت رغبة كبيرة في الفوز، بدليل انه بحلول د26 تمكن المهاجم بن مغيث من منح التقدم لصالح أصحاب الأرض عن طريق رأسية محكمة إثر توزيعة ليتيم، في وقت كان رد فعل الحراشيين محتشما للعودة في النتيجة.

الشوط الثاني:

الشوط الثاني عرف انتعاشا في اللعب خاصة بعد خروج الزوار من منطقتهم وتمكن الباهي في د48 من منح التعادل للحراش بعد مخالفة بن عياش، لكن بن مغيث عاد في د84 وتمكن من منح التقدم لصالح أصحاب الأرض، بعد ترجمته ركلة جزاء وأنهي اللقاء لصالح الأولمبي الذي حقق أول فوز له في حين يتواصل سقوط إتحاد الحراش الذي يتذيل سلم الترتيب.

المحترف الثاني: أ.بوسعادة 0 – 0 م.سعيدة (نهاية اللقاء)

ملعب الشهيد بشير ورتال بالمسيلة، جو غائم، جمهور قليل، أرضية جيدة، تنظيم محكم. تحكيم للثلاثي: أعراب، بيوض وحملاي.

أ.بوسعادة: علاوشيش، طالبي، صالح، سمان، علاهم، بن مالك، سوكال، بن علال، ضيافي، بعلي ودريفل.
المدرب: قاوة.

م.سعيدة: بوهدة، عمارة، بن عيادة، شحيمة، حميدي، نكروف، ميباركي، شويخي، ويف، بخوش وقوريش.
المدرب: صابر إسماعيلي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: