الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 الجولة 2 من الرابطة المحترفة الثانية .2019 . 2020 . تحاليل المقابلات
الجولة 2 من الرابطة المحترفة الثانية .2019 . 2020 . تحاليل المقابلات

الجولة 2 من الرابطة المحترفة الثانية .2019 . 2020 . تحاليل المقابلات

الرابطة الثانية : غليزان في الصدارة مؤقتا في جولة التعادلات

انتهت الدفعة الأولى لمباريات الجولة الثانية من بطولة الرابطة المحترفة الثانية لكرة القدم ، بالتعادل في المباريات الأربعة المبرمجة  اليوم الجمعة مما سمح لسريع غليزان باحتلال صدارة الترتيب مؤقتا في انتظار استكمال هذه الجولة يومي السبت و الاثنين.

ويعتبر فريق جمعية وهران الخاسر الأكبر في هذه الجولة ، حيث فرض عليه الجار  والصاعد الجديد أولمبي أرزيو التعادل (2-2) بعد أن كان متقدما ب(2-0)  بفضل ثنائية برملة . لكن الأولمبي استعاد الأمل بعد تقليص الفارق في نهاية الشوط الأول بواسطة مرابط قبل أن يخطف زميله مسعودان نقطة ثمينة قبل 10 دقائق عن نهاية المباراة.

أما سريع غليزان الذي كان منهزما في سكيكدة (1-0) منذ الشوط الأول، فقد عاد بقوة في الشوط الثاني و عدل النتيجة عن طريق كوريبة ، وهو الهدف الذي أعاد البسمة للمدرب مزيان إيغيل الذي أسندت إليه مهمة إعادة السريع لقسم النخبة.و سجل الفريق السكيكدي الذي كان محروما من جمهوره بفعل العقوبة المسلطة عليه، أول نقطة له هذا الموسم.

و في المسيلة، سجل فريقا أمل بوسعادة شبيبة بجاية تعادلهما الثاني على التوالي (1-1) وبالتالي نقطتهما الثانية، وهي نفس النتيجة التي انتهت عليها مباراة، المولوديتين، سعيدة و العلمة، حيث كان الزوار سباقين في افتتاح باب التسجيل قبل ا ن يعود المحليون في الشوط الثاني و يسجلوا أول نقطة لهم هذا الموسم .

وستجري غدا السبت ثلاث مباريات أهمها لقاء النازلين من الرابطة الأولى ، مولودية بجاية-دفاع تاجنانت، بينما تأجلت قمة الجولة بين اتحاد الحراش و أمل الاربعاء  إلى يوم الاثنين بملعب عمر حمادي ببولوغين.  

المصدر : وأج

المحترف الثاني: أ. بوسعادة 1 – 1 ش. بجاية (ملخص المباراة)

البطاقة الفنية

 ملعب بشير  أورتال  بالمسيلة، جو معتدل، تنظيم محكم، أرضية جيدة ، جمهور قليل، التحكيم للثلاثي قموح- تامرابط-  بن حمودة

الأهداف: بركاني (د67) لـ أ. بوسعادة

غزالة (د77) ض.م لـ ش. بجاية

 أ. بوسعادة: علاوشيش، طالبي،  بن مالك، سمام، غزالة، بعلي،  بركاني، قرنازي،  حميدة، بن علال، دريفل

المدرب بوجلة

ش. بجاية: علوي، خلاف.ن، خلاف.أ، مادور، علالي، بن منصور، بايتاش،   زناسني،  خزري، مختار، قنينة

 المدرب: لاسات

ملخص الشوط الأول:

 بداية المباراة كانت قوية  لتشكيلة أمل بوسعادة التي دخلت في صلب الموضوع مبكرا و تحكمت في زمام  الأمور،  ولم تمر سوى ست دقائق حتى هددت مرمى الحارس علوي عن طريق  طالبي الذي توغل على الجهة اليسرى من الدفاع وسدد بقوة غير أن  دفاع كان الشبيبة كان في  الموعد وأبعد كرته.  وبعدها بدقيقتين قدم قرنازي كرة على طبق لزميله باعلي غير أن الأخير  تباطأ  في التسديد وانتهت كرته الضعيفة بين أحضان الحارس علوي.

 رد فعل  تشكيلة الشبيبة جاء في ( د10 ) عن طريق المهاجم خزري الذي وجه  قذفة قوية من على بعد 25 مرت كاد على إثرها  يخادع الحاسر علاوشيش الذي  تصدى للكرة على مرتين وأنقذ مرماه من هدف.عاد الفريق البوسعادي في ( د14) لتهديد مرمى المنافس عن طريق المهاجم دريفل الذي تلقى كرة من وسط الميدان  ثم توغل  في منطقة المنافس لكنه وجد أمامه الحارس  علوي الذي تألق  من جديد وحرم الأمل من فتح باب التسجيل. و قامت عناصر شبيبة بجاية  في  ( د17)  بلقطة جماعيية انتهت على إثرها الكرة عند بن منصور الذي وجه تسديدة قوية من على بعد 30 مترا انتهت على  اثرها الكرة بين أحضان الحارس علاوشيش

  أخطر فرصة  خلال الشوط الأول كانت في ( د20) حيث نفذ اللاعب بن علال مخالفة مباشرة من على   بعد 20 متر  تصدى لها الحارس  علية ببراعة وأنقذ مرماه  من  هدف محقق، وفي ( د25) نفذ نفس اللاعب مخالفة  ثانية  من على مشارف منطقة العمليات لكن دون أن   يتمكن من مخادعة الحارس   علوي  الذي   كان في المكان المناسب كان وتصدى لها، باقي الدقائق لم تأت بأي  جديد،  لتنتهي المرحلة الأولى بنتيجة التعادل السلبي.

ملخص الشوط الثاني

 بداية الشوط الثاني كانت مغايرة لسابقتها حيث دخلها الفريق الزائر بقوة وهدد  مرمى الأمل في مناسبتين، ففي ( د46) ارتقى المهاجم خزري بعد ركية  خلاف نبيل فوق الجميع وسدد رأسية محكمة تصدى لها الحارس علاوشيش الذي تألق في ( د55) من جديد وأبعد  كرة خلاف نبيل إلى الركينة

رد فعل  الفريق البوسعادي  كان قويا حيث  تمكن في ( 66 من فتح باب التسجيل عن طريق   بركاني الذي  استرجع كرة من وسط الميدان  وراوغ  أحد مدافعي الشبيبة ثم وجه تسديدة  قوية من على بعد 25 مترا  وخادع على اثرها الحارس مكرش  مانحا التقدم لفريقه

 وفي ( د69) أخطأ الحارس البجاوي في إبعاد الكرة حيث  وجدت باعلي في استقبالها ليوجه الأخير تسديدة قوية مرت على اثرها كرته خارج الإطار بقليل.

  لم تدم فرحة أمل بوسعادة  سوى عشر دقائق حيث  تمكن الفريق البجاوي في ( د77) من معادلة  النتيجة بمساعدة  المدافع طالبي الذي خادع حارسه علاوشيش بعدما حاول كرة البديل زموم الذي توغل على الجهة اليسرى وقام بتوزيعة  عرضية

وقبل نهاية اللقاء بخمس دقائق وجه البديل سوكال من جانب أمل بوسعادة تسديدة قوية  من على بعد 35 مترا وجدت الحارس مكرش بالمرصاد حيث تألق  وتصدى للكرة ببراعة ليحرم الفريق  البوسعادي من الفوز ويمنح الشبيبة نقطة ثمينة.

 

 

 

المحترف الثاني: م. سعيدة 1 – 1 م. العلمة (ملخص المباراة)

البطاقة الفنية:

ملعب 13 أفريل بـ سعيدة، طقس مشمس، جمهور قليل، أرضية صالحة، تنظيم محكم، تحكيم للثلاثي: بوستة، صلاونجي، بوفاسة.

الأهداف: زرقين (د20) لـ م. العلمة

بخوش (د76) لـ م. سعيدة

م. سعيدة: بوهدة، شحيمة، بخوش، مباركي، بن عيادة، غاريش، نكروف، حميدي، ويس، صديق، شويخي.

المدرب: صابر.

م. العلمة: بن خوجة، بودرامة، مباركي، صيلع، جغمة، بعزيز، لعراف، قادوس، بن ثابت، زرقين، آيت عبد المالك.

المدرب: صحراوي.

ملخص الشوط الأول:

بداية المقابلة عرفت دخولا قويا للزوار الذين أرادوا استغلال الغيابات والمشاكل التي يعاني منها منافسهم، قصد مباغته بهدف السبق، وهو ما كاد أن يكون لهم في الدقيقة الثانية عندما نفذ اللاعب قادوس، مخالفة من على بعد 25 مترا، لكن الحارس بوهدة، كان بارعا وأبعد هذه الكرة الساخنة من الزاوية التسعين، ليبقيّ بذلك على شباكه نظيفة.

الرد من جانب أصحاب الأرض، كان في (د15)، عن طريق مخالفة أيضا تولى تنفيذها المدافع المحوري بن عيادة عبد القادر، بطريقة مباشرة، غير أن حامي عرين مولودية العلمة بن خوجة، أبعد الكرة ببراعة إلى الركنية التي نفذت من عناصر “الصادة” لكنها لم تأت بالجديد.

وفي (د20)، لاعبو مولودية العلمة، يقودون هجمة معاكسة، بدأها اللاعب صيلع، الذي مرّر بدوره إلى بن ثابت، هذا الأخير يتوغل ويفتح باتجاه القائم الثاني، لتصل كرته إلى المهاجم زرقين يوسف، الذي كان متمرّكزا بالشكل الصحيح، وبتسديدة قوية ينجح في وضع الكرة داخل شباك الحارس بوهدة صديق، ومعلنا عن أول أهداف اللقاء.

وبعد هذا الهدف، حاول المحليون العودة في النتيجة، ليصنعوا بعض الكرات الخطيرة على غرار تلك التي كانت في (د21)، لمّا وزّع اللاعب نكروف، كرة باتجاه المهاجم المخضّرم حميدي شيخ، الذي أراد إسكانها شباك الحارس نسيم بن خوجة، برأسية إلا أن كرته مرّت جانبية عن إطار المرمى.

وتواصلت هجمات “الصادة” الطامحة لإدراك التعادل، في هذه الدقائق، ليقوم متوسط الميدان رياض غاريش، بقيادة هجمة معاكسة، ثم يمرّر كرة على طبق إلى زميله حميدي شيخ، الذي يجد نفسه وجها لوجه مع الحارس بن خوجة، ويقذف لكن الأخير كان بارعا، وأبطل مفعول هذه الكرة الساخنة، ليحرم المحليين من معادلة الكفة، ويبقي على فريقه متفوّقا في النتيجة كان هذا عند حدود (د31).

وآخر محاولة في هذا الشوط الأول، كانت لصالح أصحاب الضيافة دائما في (د41)، وهذه المرّة المدافع مباركي، يوزّع كرة باتجاه زميله شويخي، الذي يسدّد لكن قذفته افتقدت للدقة اللازمة، ما جعلها تذهب خارج إطار المرمى، وتواصل اللعب بعد ذلك دون تسجيل أي جديد يذكر، حتى أطلق الحكم بوستة، صافرة اختتام المرحلة الأولى بتفوّق الزوار. 

ملخص الشوط الثاني:

وفرضت مولودية سعيدة ضغطا كبيرا على الضيوف، خلال المرحلة الثانية وهي التي كانت تهدف لتجنّب الخسارة على الأقل، ما سمح لها بصنع عدة كرات خطيرة كتلك التي كانت في (د66) لمّا استلم المهاجم حميدي شيخ، كرة من أحد الرفقاء، ليحاول إسكانها الشباك برأسية، لكن كرته انتهت بين أحضان الحارس بن خوجة، الذي كان متمرّكزا بالشكل الصحيح.

وفي (د70) هجمة معاكسة لصالح مولودية العلمة، ثم تصل الكرة إلى مسجّل الهدف الأول زرقين يوسف، الذي يقذف بقوة، غير أن الحارس بوهدة صديق، عرف كيف يتصدى لهذه الكرة الخطيرة، وبالتالي أنقذ فريقه من هدف كان سيقضي على أحلامهم من أجل العودة في النتيجة مبكّرا.

وبعد هذه المحاولة عادت مولودية سعيدة لتفرض منطقها على “البابية”، إذ وفي (د74) سجّلنا ثلاثة ركنيات متتالية لأصحاب الأرض، وبعد أخذ ورد داخل منطقة العمليات، المدافع بخوش، يخطف الكرة من دفاع مولودية العلمة، ثم يسدّد بقوة، لكن قذفته جانبت إطار المرمى بقليل.

دقيقتان فقط بعد تلك المحاولة، اللاعب نكروف من جانب مولودية سعيدة، ينفذ ركنية لتصل إلى زميله غاريش، الذي يوزّع بدوره ناحية اللاعب بخوش، هذا الأخير كان متموضعا في مكان جيّد، ليصعد وبرأسية محكمة يضع الكرة داخل شباك الحارس بن خوجة، ناجحا بذلك في معادلة الكفة.

وكادت مولودية سعيدة، أن تخطف الزاد كاملا في الدقيقة الأخيرة من عمر المقابلة، حيث وبعد مخالفة منفذة بشكل جيد من اللاعب نكروف، لكن كرته لم تجد من يسكنها الشباك، بعد أن مرّت على الجميع، وتواصل اللعب بعدها مع تسجيل انخفاض كبير في وتيرة اللعب، حتى أعلن الحكم بوستة، على نهاية المقابلة بالتعادل الإيجابي هدف في كل شبكة.

 

 

 

المحترف الثاني: ش. سكيكدة 1 – 1 س. غيليزان (ملخص المباراة)

البطاقة الفنية:

ملعب 20 أوت 1955، طقس معتدل، أرضية جيدة، مباراة بدون جمهور، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: آيت عراب، قادم وشاب الله.

الأهداف: زيوش (د15) لـ ش. سكيكدة

كوربية (د57) لـ س. غيليزان

ش. سكيكدة: قاسم، عريبي، زيوش، خودي، زحزوح، بن حسين، زغنون، ناصري، لمهان، بطروني، بن طيبة.  

المدرب: محمد بن شوية.

س. غليزان: زايدي، بوحافر، مزاري، عايش، عنان، علاڤ، أوشان، بوعزة، سوڤار، كوربية، بوزيد.

المدرب: مزيان إيغيل.

ملخص الشوط الأول:

شهدت المباراة بداية سريعة للغاية وخاصة من الفريق الزائر الذي باشر تهديده لمرمى الفريق المحلي بداية من (د03) عن طريق مخالفة جانبية من على بعد 20 متر تقريبا، تولى تنفيذها بوعزة بطريقة مباشرة، لكن كرته انتهت في الشباك الجانبية دون أن تحمل الجديد على مستوى النتيجة رغم أن بعضا من لاعبي السريع ظنوها في الشباك الداخلية.

رد شبيبة سكيكدة لم يتأخر سوى ثلاث دقائق، وبالضبط في (د06) على إثر هجمة معاكسة سريعة قادها عريبي، الذي وزع كرة داخل منطقة العمليات، فأساء دفاع “الرابيد” التعامل معها، لتعود إلى بطروني الذي مرر ناحية بوطيبة الذي تواجد أمام شباك شبه شاغره، فسدد في مكان تواجد المدافعين الذين اصطدمت بهم الكرة بدل الشباك، لتعود مرة أخرى لـ بطروني وأمام شباك شاغرة أيضا، سدد كرة عالية مفوتا على فريقه فرصة ذهبية للتقدم في النتيجة.

حلت (د15) حاملة معها الجديد على مستوى النتيجة لصالح الفريق المحلي، وعن طريقة زيوش الذي استغل كرة عائدة من دفاع سريع غليزان إثر تسديدة لمهان، ليضع الكرة بدون عناء في الشباك مسجلا الهدف الأول لفريقه والأول هذا الموسم ككل، مانحا بذلك التقدم للشبيبة المحلية.

بعد هدف السبق للشبيبة، انخفض نسق اللقاء بشكل ملاحظ، فلم نسجل أي محاولات من كلا الجانبين إلى غاية (د35)، حين تحصل الفريق المحلي على مخالفة من على بعد 25 متر عن إطار مرمى الحارس زايدي، تولى تنفيذها ناصري بطريقة مباشرة ومركزة نحو الزاوية 90 للمرمى، لكن حارس عرين “الرابيد” استعمل كامل براعته وأنقذ مرماه من هدف محقق مجنبا فريقه الأسوء.

شهدت (د40) من الشوط الأول اختلاط الحابل بالنابل داخل أرضية الميدان، بعد دربكة في دفاع الشبيبة، الحكم يشير لركلة جزاء قبل أن ينبهه الحكم المساعد بعدم شرعيتها، فتراجع عن قراره وسط احتجاجات عارمة من الفريق الزائر وحتى من الفريق المحلي على الحكم الرئيس، ما كلف الشبيبة مدربها بن شوية، الذي تعرض للطرد في هذه اللقطة قبل أن تُستأنف المباراة بشكل عاد دون أن نشهد أي جديد إلى غاية الإعلان عن نهاية المرحلة الأولى بتفوق المحليين بهدف نظيف.

ملخص الشوط الثاني:

دخل فريق سريع غليزان المرحلة الثانية من المباراة مصمما على تعديل النتيجة، وهو ما كان له في (د60)، بعد عمل رائع ولعبة ثنائية جميلة بين بوعزة والظهير الأيسر أوشان، هذا الأخير يوزع داخل منطقة العملية، الدفاع يبعد الكرة لتعود إلى كوربية الذي سدد في المرمى بطريقة مباشرة واضعا الكرة في الشباك، ومعيدا المباراة إلى نقطة البداية.

وارتفع نسق المباراة بشكل ملفت في (د65)، بداية بمحاولة لصالح الفريق المحلي إثر هجمة معاكسة سريعة قادها بطروني، الذي انفرد بحارس الزوار زايدي، فمرر على طبق لـ بوطيبة الذي سدد بقوة، لكن كرته اصطدمت بالدفاع، لتعود للفريق الزائر الذي قاد لاعبوه هجمة معاكسة في ذات الدقيقة، فوصلت الكرة لـسوڤار الذي راوغ احد مدافعي الشبيبة، ثم سدد بقوة ناحية المرمى لكن الحارس قاسم كان في المكان المناسب.

عد فريق شبيبة سكيكدة لصنع المحاولات بغية خطف الهدف الثاني في المباراة، لكنه اصطدم بدفاع منظم وحارس كان في يومه، وهو ما تأكد في (د71) حين نفَّذ زغنون مخالفة ناحية بطروني المتواجد داخل منطقة العمليات، هذا الأخير ارتقى فوق الجميع وبرأسية محكمة وضع الكرة في طريق الشباك، قبل أن يتصدى لها الحارس زايدي بأعجوبة ومن نقطة شبه مستحيلة، مجنبا فريقه الهدف الثاني. أما بقية أطوار المقابلة، فلم تشهد أي جديد لتنتهي بالتعادل الإيجابي بهدف في كل شبكة.

الثاني المحترف: إ. الحراش 1–3 أ. الأربعاء (ملخص اللقاء)

 

بطاقة اللقاء

ملعب عمر حمادي ببولوغين، جمهور قليل، طقس حار، أرضية صالحة، تنظيم محكم، تحكيم للثلاثي صفيح – بويمة –ثامن.

الأهداف : الباهي (د21 ر. ج) للحراش.

بوغالية (د38، د55)، أميري (د90+2) للأربعاء.

إالحراش: مويسي، عبدات، موحلي، يخلف، بوسيالة، جربيعة، بيوض، خروبي، بلخضر، الباهي، علام.

المدرب: جليد.

أالأربعاء: شويح، آيت علي، بلعيد، تومي، سعيداني، دغماني، أميري، بوباكور، بوزيان، بوغالية، خلفاوي.

المدرب: حميسي.

++++++++++++++++

ملخص الشوط الأول:

جاءت بداية المباراة متوازنة بين الفريقين، مع تسجيل أفضلية طفيفة للاعبي إتحاد الحراش، حيث حاولوا الوصول مبكرا إلى مرمى الأمل، حيث وفي (د7) بوسيالة ينطلق على الجهة اليمنى ثم يوزع ناحية الباهي، الأخير يستقبل الكرة برأسية قوية لكن الحارس شويح كان يقظا وحول الكرة إلى الركنية. وعاد لاعبو الحراش إلى تهديد مرى الأمل في (د25) عن طريق تسديدة بيوض لكنها مرت عالية، قبل أن تأتي (د30) بالجديد لما تعرض الباهي للعرقلة داخل منطقة العمليات من طرف المدافع سعيداني، ليعلن الحكم عن ركلة جزاء نفذها الباهي ونجح في تسجيلها معلنا عن تقدم الحراش. وفي (د38) جربيعة من جهة الحراش يمرر على طبق ناحية الباهي الأخير لم يلحق بالكرة بعد تدخل موفق من شويح، لتنعكس الهجمة للاعبي الأربعاء مباشرة بقيادة بوزيان، الذي انطلق بسرعة على الجهة اليمنى قبل أن يوزع ناحية بوغالية، الأخير يتمكن من وضع الكرة في الشباك ومعادلا النتيجة في توقيت مميز، بعد ذلك لم نشهد فرصا واضحة تذكر لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

ملخص الشوط الثاني:

دخل لاعبو أمل الأربعاء في مجريات الشوط الثاني بقوة، حيث ضغطوا مبكرا على مرمى الحراش، لتأتي (د55) بالجديد لما تحصل بوغالية على ركلة جزاء على إثر عرقلته من المدافع موحلي داخل منطقة العمليات، الركلة تولى تنفيذها بنفسه ونجح في ترجمتها إلى الهدف الثاني له وللفريق. وفي (د90)، ملال من جهة الحراش ينفذ ركنية بطريقة جميلة تجد رأسية بلخضر الذي ارتقى فوق الجميع، لكن لسوء حظه أن كرته اصطدمت بالعارضة الأفقية وأبت الدخول. وفي (د90+2) بوزيان يقوم بهجوم سريع ثم يتوغل قبل أن يمرر كرة على طبق لـ أميري، الأخير لم يتوان في وضعها في شباك الحارس مويسي، مؤكدا فزز “الزرقا” على الحراش في مباراة تألق فيها بوغالية

 

 

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: