الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 نتائج مقابلات الجولة الاولى من الرابطة المحترفة الثانية 2019 2020 .
نتائج مقابلات الجولة الاولى من الرابطة المحترفة الثانية 2019 2020 .

نتائج مقابلات الجولة الاولى من الرابطة المحترفة الثانية 2019 2020 .

نتائج مقابلات الجولة الأولى
في انتظار استكمالها غدا بثلاثة مقابلات

اولمبي ارزيو 1 امل بوسعادة 1
اولمبي المدية 2 اتحاد الحراش 0
سريع غليزان 2 مولودية سعيدة 1
امل الاربعاء 2 شبيبة سكيكدة 0

م العلمة 0 ج وهران 0 انتهت
غدا السبت
ش بجاية و تلمسان
ج الخروب م بجاية
دد تجانانت .. ا عنابة

 

المحترف الثاني: أ.المدية 2 – 0 إ.الحراش (ملخص اللقاء)

ملعب الإمام إلياس، أرضية صالحة، جمهور قليل، طقس معتدل، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: قاموح، بن حمودة وتامرابط.

الأهداف: الغوماري (د20)، خلف الله (د23) لـ أ.المدية

أ.المدية: علاوي، ربيعي، بلقاسمي، شرفاوي، بولتواق، داود، مدان (شتيح د87)، بلعالم، لكروم (خالدي د66)، خلف الله والغوماري (هاشم د74).
المدرب: حجار.

إ.الحراش: مويسي، يخلف، علام، موحلي، عبدات، سلامة (بلخضر د25)، ببوش، بيوض، ملال (لعبدوني د85)، الباهي وبوسيالة.
المدرب: جلّيد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

بداية المباراة كانت قوية من جانب الأولمبي الذي رمى لاعبوه كل ثقلهم في الهجوم من أجل فك شفرة مرمى الحارس مويسي، وكانت لهم أول محاولة في (د6) عن طريق المدافع الأيسر بلقاسمي الذي سدد كرة قوية والحارس مويسي في المكان المناسب، لتأتي محاولة ثانية في (د12) عن طريق المهاجم الغوماري الذي تلقى كرة داخل منطقة العمليات، راوغ ولما كان يستعد للتسديد في الشباك تدخل عبدات منقذا الموقف. ضغط تشكيلة شريف حجار تواصل على مرمى “الصفراء” إلى أن تمكنوا من افتتاح مجال التهديف في (د20) عن طريق المهاجم الغوماري، فبعد توزيعة من المدافع الأيسر بلقاسمي الذي كان نشيطا على جهته، الغوماري بارتماءة رأسية وضع الكرة في الشباك محررا زملاءه والأنصار. بالنظر إلى الغيابات الكثيرة التي ضربت صفوف “الصفراء”، لم يقدر لاعبو جلّيد على تطوير طريقة لعبهم خاصة مع ضغط لاعبي الأولمبي، الذين تمكنوا من إضافة الهدف الثاني في (د23) الأولمبي عن طريق المهاجم خلف الله الذي تلقى كرة على مشارف منطقة العمليات، سدد كرة أرضية موقعا بها ثاني الأهداف، أمام فرحة زملائه، باقي الدقائق لم تأت بالجديد من الجانبين لينتهي الشوط بتفوق مستحق للأولمبي.

الشوط الثاني:

بداية المرحلة الثانية كانت كسابقتها، حيث سجلنا فيها دخولا قويا من جانب الأولمبي، ففي (د47) استلم بلعالم كرة وسددها بكل قوة لكن الحارس مويسي تألق وأبعد الكرة إلى الركنية، وفي (د55) قام لاعبو المدية بلعبة جماعية بين خلف الله، الغوماري ومدان، هذا الأخير سدد بقوة كرته جانبية، باقي مجريات اللعب لم نشاهد فيه الكثير لينتهي اللقاء بفوز مستحق للأولمبي وأداء ضعيف من الحراش التي راحت ضحية مشاكلها وغياباتها.

 

المحترف الثاني: أ.أرزيو 1 – 1 أ.بوسعادة (ملخص اللقاء)

ملعب منور كربوسي، طقس مشمس، أرضية جيدة، جمهور قليل حاليا، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: بوستة، صلواجي وبولڤرينات.

الأهداف: عامر يحيى (د11) لـ أ.أرزيو / دريفل ر.ج (د69) لـ أ.بوسعادة

أ.أرزيو: مداح، مرابط، عبد اللي، مسعودان، نهاري، يدروج، يوسف زكريا، إيتيم، عامر يحيى، صنابي وسياحي.
المدرب: الحاج مرين.

أ.بوسعادة: علاوشيش، طالبي، صالح، سماني، غزالة، الڤرنازي، بن علال، بن مالك، بلودان، باعلي وبركاني.
المدرب: بوجلة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

شهدت المباراة دخولا قويا من جانب المحليين وضغطا منقطع النظير على مرمى أمل بوسعادة، حيث لم تمر سوى دقيقة وحيدة، حتى قام عامر يحيى بعمل كبير من وسط الميدان إلى غاية اقترابه من منطقة عمليات المنافس، أين تحصل على مخالفة هناك وبالضبط على بعد 20 متر، تولى تنفيذها يدروج بطريقة مباشرة، لكن تسديدته مرت عالية بقليل فوق إطار مرمى الحارس “البوسعادي”. وتكلل ضغط الأولمبي في بداية المباراة بهدف في (د11)، بعد عمل كبير من إيتيم على الجهة اليسرى، أين توغل ووزع بالمقاس لزميله عامر يحيى، هذا الأخير وبرأسية محكمة، أسكن الكرة الشباك مسجلا هدفه الأول بقميص “لوما” ومانحا التقدم لفريقه. رد الزوار على الهدف الأول للأولمبي لم يتأخر سوى بست دقائق، فجاء في (د17) بعد أخذ ورد داخل منطقة العمليات، الكرة تصل إلى مهاجم “لابياس” بعلي الذي سدد بقوة ناحية المرمى، لكن حارس “لوما” مداح كان في المكان المناسب وأنقذ فريقه من هدف محقق، بعد تصديه للتسديدة بأعجوبة على طريقة حراس مرمى كرة اليد. محاولات أولمبي أرزيو تواصلت في المباراة وكل الفريق رغبة في إضافة الهدف الثاني من أجل الاطمئنان على النتيجة، فجاءت (د20) حاملة معها محاولة أخرى لـ”لوما”، بعد ثنائية رائعة بين صنابي وإيتيم، الكرة تنتهي عند الأخير الذي سدد بقوة ناحية المرمى، لكن اللاعب طالبي أبعد الخطر بصعوبة كبيرة من على خط المرمى، آخر محاولات الشوط الأول، كانت دائما للفريق المحلين وهذه المرة عن طريق سياحي الذي سدد من على مشارف منطقة العمليات بقوة ناحية المرمى، لكن حارس مرمى الأمل كان في المكان المناسب وأبعد الخطر عن مرماه. لتنتهي المرحلة الأولى بتفوق المحليين بهدف نظيف.

الشوط الثاني:

على غرار المرحلة الأولى من المباراة، دخل فريق أولمبي أرزيو الشوط الثاني ضاغطا بغية تسجيل هدف الاطمئنان الثاني، فلم تمر سوى دقيقة وحيدة حتى باشر أشبال المدرب الحاج مرين حملاتهم الهجومية على مرمى الأمل، بداية بثنائية أخرى بين صنابي وإيتيم، هذا الأخير يسدد بقوة ناحية المرمى لكن الحارس علاوشيش كان في المكان المناسب وأنقذ مرماه بصعوبة كبيرة مبعدا الكرة إلى الركنية. رد الزوار على المحاولة الأولى للأولمبي لم يتأخر كثيرا، ففي (د48)، جرب بن مالك حظه بتسديدة قوية جدا من على مشارف منطقة العمليات ناحية المرمى، لكن الحارس نجيب مداح تصدى للكرة بكل براعة منقذا فريقه من هدف محقق.

جاءت (د68) لتحمل معها الجديد في اللقاء، حيث تحصل الزوار على ركلة جزاء إثر لمس للكرة باليد داخل منطقة العمليات من قبل أحد لاعبي الأولمبي، فلم يتوان الحكم عن إعلانها، ليتولى تنفيذها البديل لخضر دريفل بنجاح، معادلا النتيجة لفريقه ومعيدا المباراة إلى نقطة الصفر. آخر المحاولات في المباراة جاءت في (د90+1)، إثر تسديدة بن تناح القوية ناحية المرمى، لكن حارس بوسعادة علاوشيش كان في المكان المناسب واستعمل براعة كبيرة من أجل التصدي للكرة، محافظا على مكسب فريقه بالعودة بنقطة التعادل. بقية أطوار المباراة لم تشهد أي جديد بعد ذلك، ليفترق الفريقان على التعادل الإيجابي.

المحترف الثاني: س.غليزان 2 – 1 م.سعيدة (ملخص اللقاء)

ملعب زوقاري الطاهر بـ غليزان، طقس حار، جمهور قليل، أرضية مقبولة، تنظيم محكم. تحكيم للثلاثي: زواوي، عوينة، بويمة.

الأهداف: سوقار (د48 و78) لـ س.غليزان / حميدي (د38) لـ م.سعيدة

س.غليزان: زايدي، بوزيد، شادولي، عايش، مازاري، بوحافر، عنان، بوعزة، سوقار، كوربية ودراق.
المدرب: إيغيل.

م.سعيدة: بوهدة، بخوش، بن عيادة، شحيمة، شويخي، غاريش، حميدي، صديق، ويس، نكروف ومباركي.
المدرب: بن سماعين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:

بداية المواجهة كانت حذرة بعض الشيء، بحكم تخوّف كل تشكيلة من منافستها، الأمر الذي جعلنا ننتظر إلى غاية حلول (د12)، لكي نسجّل أول محاولة سانحة للتهديف، كانت من جانب الزوار مولودية سعيدة، إذ وبعد مخالفة منفذة من اللاعب نكروف، زميله غاريش، يرتقي فوق الجميع ويحاول إسكان الكرة الشباك برأسية، إلا أن الحارس زايدي، كان يقظا وأبعد الكرة إلى الركنية التي نفذت دون أن تحمل في طياتها أي جديد. الرد من جانب سريع غليزان، لم يتأخّر كثيرا، حيث وفي (د16)، صانع الألعاب بوعزة فاهم، يقتنص كرة من دفاع مولودية سعيدة، ثم يمرّرها إلى زميله سوقار محمد، الذي هيأ الكرة بدوره إلى المهاجم كوربية، الذي يسدّد من على مشارف خط 18 مترا، غير أن قذفته مرّت جانبية عن إطار مرمى الحارس بوهدة صديق، ببضع سنتمترات، ثم نفس اللاعب أي كوربية، يتلقى كرة في (د20) من زميله شادولي، ليرتقي فوق الجميع ويحاول مخادعة الحارس بوهدة، برأسية، لكن كرته افتقدت للدقة المطلوبة.

وتواصل ضغط المحليين في هذه الدقائق، إلا أن ذلك تواصل معه مسلسل الفرص الضائعة، مثلما حدث في (د26)، حيث استغل المدافع الأيسر شادولي، كرة مرتدة من دفاع مولودية سعيدة، ليقذف بقوة وكرته يتصدى لها الحارس بوهدة صديق، في المرة لتعود إلى المهاجم كوربية، الذي أسكنها الشباك، لكن الحكم رفض احتساب الهدف، بحجة أن لاعب “الرابيد” كان في وضعية تسلّل. وفي (د36)، اللاعب مباركي، من جانب مولودية سعيدة، يجرّب حظه بتسديدة من على بعد 25 مترا عن إطار مرمى الحارس زايدي مصطفى، غير أن الغلبة كانت للأخير الذي أبعد الكرة، قبل أن تعود إلى زميله المدافع عايش، الذي أخرجها إلى التماس، ليبقى التعادل السلبي يخيّم على نتيجة المقابلة، قبل أقل من عشرة دقائق عن نهاية المرحلة الأولى. وبعد محاولة مباركي، الضائعة بدقيقتين فقط، مولودية سعيدة، تعود للحصول على مخالفة قريبة من منطقة العمليات، وهي المخالفة التي نفذها اللاعب نكروف، باتجاه زميله حميدي الشيخ، الذي ارتقى فوق الجميع، وأسكنها شباك سريع غليزان، معلنا عن أول أهداف المقابلة، ليدفع بذلك أشبال المدرب مزيان إيغيل، ثمن فقدانهم التركيز بسبب الاحتجاج على الحكم في لقطة الإعلان عن المخالفة، وباقي دقائق المرحلة الأولى شهدت بعض المحاولات من جانب المحليين الذين حاولوا معادلة الكفة على الأقل، إلا أن كامل فرصهم افتقدت للفعالية، ليعلن الحكم زواوي، على نهاية الشوط الأول بنتيجة هدف دون مقابل لفائدة الضيوف.

الشوط الثاني:

وعرفت المرحلة الثانية، دخولا قويا من جانب سريع غليزان، الذي كان يطمح لإعادة اللقاء إلى نقطة الصفر على الأقل، ليصنع بعض الكرات الخطيرة التي جاءت إحداها في (د47)، لمّا قام المهاجم محمد دراق، هجمة سريعة ليوزع باتجاه القائم الثاني، أين كان متواجدا زميله سوقار محمد، لكن رأسية الأخير افتقدت للقوة المطلوبة، وبعدها بقيت الكرة في أخذ ورد بين لاعبي الفريقين، قبل أن تعود إلى دراق، مجدّدا، وهذا الأخير يسدّد كرة اصطدمت بأحد المدافعين لتغيّر مسارها، لكن الحارس بوهدة، كان يقظا، وعرف كيف يبطل مفعول هذه الكرة الساخنة. وكلّل الضغط الذي فرضه “الرابيد”، على ضيفته مولودية سعيدة، بهدف التعادل في (د50)، عندما قدم اللاعب دراق، كرة إلى اللاعب بوزيد، الذي يتخلّص من أحد المدافعين بكيفية جميلة، ثم يوزّع باتجاه زميله محمد سوقار، الذي كان متحرّرا من الرقابة، وبرأسية يسكن الكرة داخل شباك الحارس بوهدة صديق، ليعيد بفضل هذا الهدف اللقاء إلى نقطة الصفر.

ولم يكتف أشبال المدرب مزيان إيغيل، بهدف التعادل، وإنما حاولوا ترجيح الكفة لصالحها، الأمر الذي جعلهم يصنعون كرة خطيرة في (د60)، لمّا سدّد متوسط الميدان بوعزة فاهم، كرة قوية من على بعد 25 مترا، لكن كرته ردّها الحارس بوهدة في المرة الأولى، لترجع إلى كوربية، غير أن الأخير تباطأ ما سمح لدفاع “الصادة”، بالعودة وإبعاد الخطر عن مرماهم، لتضيع بذلك فرصة إضافة الهدف الثاني على السريع. وفي (د78)، حصل سريع غليزان على ركنية من الجهة اليسرى للحارس بوهدة صديق، حيث نفّذها اللاعب بوعزة، في القائم الثاني لتصل إلى البديل علاق، الذي مرّرها بدوره للمهاجم محمد سوقار، الذي يسدّد كما جاءت، وكرته تستقر داخل شباك “الصادة”، مضيفا بذلك الهدف الثاني للسريع، ومحرّرا الأنصار في المدرجات، وبقيت فترات اللعب لم تشهد أشياء تستحق الذكر، إلى غاية إطلاق الحكم لصافرة النهاية بفوز معنوي مهمّ لسريع غليزان.

المحترف الثاني: أ.الأربعاء 2 – 0 ش.سكيكدة (نهاية اللقاء)

 

ثلاثي التحكيم: بصيري، عياد وعراف.

الأهداف: بوغالية (د13 و88) لـ أ.الأربعاء

 

المحترف الثاني: م. العلمة 0 – 0 ج.وهران … (ملخص اللقاء)

ملعب مسعود زوقار بالعلمة، انارة جيدة، جمهور قليل، أرضية متوسطة، تنظيم محكم، التحكيم للثلاثي:آيت عامر، سمسوم، ايدير.

بن خوجة، قادوس، لعراف، بودرامة، صايلة، بعزيز، جغمة، بن ثابت، معنصر، زرقين، آيت عبد المالك.

المدرب: صحراوي التوهامي.

جمعية وهران

هنان، بوطيش، بلاحة، جمعوني، لمالي، الهندي، علي العربي، بن ويس، بن شيخ، ساسي، برملة.

المدرب: سالم العوفي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

الد03 عن طريق آيت عبد المالك، هذا الأخير سدد من على خط منطقة العمليات، الا أن الحارس هنان تصدى لها دون صعوبة.

الد13 عمل ثنائي رائع بين بن عبد المالك و بن ثابت، هذا الأخير قام بتسديدها لكن الدفاع تدخل في آخر لحظة، وأبعد الخطر عن مرماه.

الد18 أمسك زرقين بالكرة ثم مررها على طبق لزميله آيت عبد المالك، هذا الأخير وجد نفسه وجها لوجه مع حارس مرمى جمعية وهران عبد السلام هنان، الا أن تسديدته لم تكن مصوبة بالشكل المطلوب.

الد20 الطيب برملة من على بعد 30 مترا ينفذ مخالفة الا ان الحارس كان في المكان المناسب، واستطاع أن يتصدى لها.

الد43 صايلة يرسل كرة طويلة باتجاه زرقين، الذي قام بدوره بتسديدها باتجاه المرمى، الا أن الكرة مرت فوق العارضة الأفقية بقليل.

الد45+2 بقذفة من على بعد 25 مترا، لكنها لم تأت بأي جديد.

الشوط الثاني:

الد47 بن شيخ مرر ناحية برملة الذي سدد من داخل منطقة الـ18 إلا أن كرته مرت فوق العارضة الأفقية.

الد50 مرر برملة كرة ناحية لمالي، الذي انفرد بحارس مولودية العلمة إلا أن نقص التركيز جعل قذفته ضعيفة.

الد57 نفذ لعراف التماس موجها إياه إلى زرقين، الذي راوغ حارس لازمو هنان، لكن تسديدته أخطأت طريقها نحو الشباك وذهبت صوب الشباك الخارجية.

الد80 ارتكب دفاع لازمو خطأ سمح للبديل قرشوش باقتناص الكرة و الانفراد بالمرمى، إلا أن الحارس هنان كان متألقا، واستطاع أن ينقذ مرماه.

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: