الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 مقابلات الجولة 28 من الرابطة المحترفة الثانية

مقابلات الجولة 28 من الرابطة المحترفة الثانية

 

اسفرت مخلفات الجولة على النتائج التالية وتقرير الصحافة

 إ.عنابة 0-1 ن.مقرة

الأهداف: بولعنصر (د51) لمقرة

إ.بسكرة 1-0 س.غليزان 

ملعب العالية، صالحة، طقس متقلب مع هبوب رياح، جمهور غفير، تنظيم محكم، التحكيم للثلاثي:عاشوري، ثامن، بن حمودة.

الأهداف: بن عاشور (د66) لـ بسكرة

إ.بسكرة: خلفة، بوفليغة، علام، لخذاري، بوكاروم، بناي، دخية، بوشكريط، بن عاشور، بن طيب، مساعدية.

المدرب: لكناوي

س.غليزن: زايدي، المنور، هلال، طاهر، بوزيد، دراجي، عيشور، زيدان، قوميدي، عنان، كوربية.

المدرب: لطرش.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

بداية اللقاء كانت حذرة بين الفريقين ولم نسجل أي فرصة تستحق الذكر إلى غاية (د16) وهذا بعد توغل من بن عاشور على الجهة اليمنى الذي وزع كرة داخل منطقة العمليات وجدت رأسية مساعدية غير أنها مرت جانبية بقليل. رد فعل الضيوف تأخر إلى غاية (د28) أين كانت لهم فرصة بعد توغل من المنور على الجهة اليسرى الذي تمكن من التوغل بالكرة ومراوغة مدافع الإتحاد ومرر على طبق ناحية كوربية غير أن بن طيب تدخل في آخر وحرم كوبية من فرصة محققة. باقي الدقائق لم تشهد الكثير لينهي الحكم المرحلة الأولى بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني:

بداية المرحلة الثانية كانت قوية لصالح الضيوف الذين كانت أول فرصة قوية لصالحهم في الدقيق 51 بعد هجوم معاكس وصلت فيه الكرة لهلال الذي سدد بقوة غير أن الحارس خلفة صد الكرة في المرة الأولى لتصل إلى المنور الذي رفع الكرة برأسيته فوق الحارس خلفة غير أن علام أبعد الكرة من على الخط إلى التماس. في (د55) شن المحليون هجوم سريع وصلت فيه الكرة لبن عاشور داخل منطقة العمليات وتعرض بعدها للعرقلة من أحد مدافعي غليزان، غير أن الحكم عاشوري رفض إعلان ركلة جزاء رغم أنها كانت واضحة أمام الجميع. واصل المحليون ضغطهم من أجل التسجيل وفي (د67) كان هناك هجوم منسق وعمل جماعي جميل بين كل من لخذاري، مساعدية وبوشكريط الذي مرر بطريقة رائعة نحو بن عاشور الذي سدد ووشع الكرة في الشباك. باقي الدقائق لم تشهد الكثير لينهي الحكم اللقاء بفوز ثمين للاتحاد.

 

ر.القبة 0-0 ج.وهران

ملعب بن حداد بالقبة، طقس غائم، أرضية جيدة، جمهور غفير، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: نسيب، سعدي وقسوم.

ر.القبة: شويح، آيت علي، بن براهيم، طالح، مرباح، قريش، بن عبدي، مترف، ماماش، سبيع وبلطرش.
المدرب: دودان.

ج.وهران: علاوي، بلعريبي، بن شيخ، زحزوح، فاسي، بوطيش، حداد، برملة، بن ويس، خلف الله وفرحي.
المدرب: بلحاج.  

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول

بداية المباراة كانت متكافئة من جانبين وانحصر اللعب فيها في وسط الميدان بعد أن طغى الحذر عليهما، وأول لقطة كانت في (د11) لصالح رائد القبة بعد عمل فردي من سبيع على مقربة من منطقة العماليات توغل وتعرض إلى عرقلة من أحد لاعبي جمعية وهران، لكن الحكم تغاضى عن منحه ركلة جزاء، بعد محاولة سبيع عاد اللعب من جديد وانحصر في وسط الميدان إلى غاية (د32) جاء رد الزوار عن طريق بن ويس، قام بعمل فردي على الجهة اليمنى وسدد الكرة على شكل توزيعة، الحارس شويح كان في المكان المناسب وأبعدها بصعوبة إلى الركنية، لم نسجل أي لقطة إلى غاية الدقائق الأخيرة من الشوط الأول عرفت استفاقة من لاعبي القبة الذين رموا بثقلهم في الهجوم لافتتاح باب التسجيل، في (د40) مترف قام بعمل فردي على الجهة اليسرى ومرر كرة على طبق من ذهب لزميله سبيع، هذا الأخير وجد نفسه وجها لوجه مع الحارس علاوي، سدد لكن كرته مرت جانبية بقليل عن القائم الأيمن، وفي (د41) بلطرش مرر كرة في العمق لزميله ماماش، وجها لوجه مع الحارس لازمو تسديدته مرت جانبية، تواصل اللعب بعدها إلى أن أعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.    

الشوط الثاني:

الشوط الثاني عرف أكثر مبادرة لاعبي القبة في الهجوم لكنها كانت عقيمة، أخطر محاولة كانت في (د59) لصالح لازمو بعد كرة مرتدة من الدفاع وصلت إلى فرحي، راوغ أحد المدافعين وتوغل داخل منطقة العماليات وجد نفسه وجها لوجه مع الحارس شويح وسدد، لكن حارس الرائد أبعد الكرة بصعوبة كبيرة إلى الركنية، رد المحليين كان في (د66) بعد عمل فردي من مقراني على الجهة اليمنى تعرض إلى عرقلة على بعد حوالي 20 مترا الحكم أعلن عن مخالفة، تولى تنفيذها مترف بإحكام، لكن الحارس علاوي كان في المكان المناسب والتقطها، في (د72) لعبة جماعية للاعبي جمعية وهران الكرة انتهت عند برملة، هذا الأخير مررها في العمق إلى خلف الله الذي عرف كيف يكسر مصيدة التسلل ووجد نفسه وجها لوجه مع الحارس شويح سدد بقوة، لكن شويح ببراعة كبيرة تصدى لها وأنقذ مرماه من هدف محقق، واصل أشبال المدرب بلحاج محاولاتهم للوصول إلى الشباك، وفي (د83) عمل فردي من خلف الله على الجهة اليمى وزع الكرة ناحية فرحي الذي كان متواجدا داخل منطقة العماليات، ارتقى فوق الجميع واستقبلها برأسية، لكنها مرت جانبية، وفي (د85) خلف الله توغل مرة أخرى على الجهة اليمنى ووزع ناحية فرحي استقبلها برأسية، كرته اصطدمت بالعارضة الأفقية للحارس شويح، تواصل اللعب بعدها إلى أن أعلن الحكم عن نهاية المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين.

 

أ.بوسعادة 0-1 و.تلمسان 

ملعب الشهيد عبد اللطيف مختار ببوسعادة، جمهور قليل، أرضية سيئة، طقس معتدل، تنظيم محكم. تحكيم للثلاثي: ميال، شاب الله وإيدير.

الأهداف: بلحمري (د27) لـ تلمسان

أ.بوسعادة: منصور، درفلو، بلواضح، قريشي، باعلي، بغدادي، خيراوي، القرنازي، غويني، صابر وزيان.
المدرب: بوفنارة.

و.تلمسان: سوفي، بحراوي، بن هارون، طوبال، مسعودي.ي، عسلي، بلحمري، بوقش، مسعودي.ب، شريف هشام وبلوناس.
المدرب: بوعلي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

عرفت المرحلة الأولى من المباراة أداء باهتا من كلا الفريقين، حيث ميز الملل الشوط الأول، رغم تقدن الضيوف بهدف نظيف، سجل في (د25) عن طريق بلحمري بعد تمريرة من بلال مسعودي، حيث عرف بلحمري كيف يتعامل مع الكرة وأسكنها في شباك الحارس البوسعادي معلنا تفوق فريقه. تواصل اللعب بمستوى متواضع، وفي (د36) مسعودي من جانب الوداد يتوغل ثم يسدد بقوة، لكن كرته مرت جانبية بقليل عن القائم الأيمن، بعد ذلك لم نشهد فرصا واضحة من كلا الجانبين لينتهي الشوط الأول بتفوق الضيوف بهدف نظيف في شوط لم يرق إلى المستوى من حيث الأداء.

الشوط الثاني:

لم تختلف المرحلة الثانية كثيرا عن سابقتها، حيث لم يرق الأداء إلى المستوى، وتم تسجيل فرص قليلة من الجانبين، منها تلك التي كانت في (د57) للضيوف، عن طريق بوقش الذي سدد بقوة، لكن كرته أبعدها الحارس منصور للركنية ببراعة. وفي (د69) بلحمري نفذ مخالفة بشكل دائري مميز، كاد أن يخادع بها الجميع، إلا أن مدافعي الأمل كانوا منتبهين وتمكنوا من إبعاد الكرة إلى الركنية في آخر لحظة، في كرة كادت تخادع الحارس منصور الذي لم يحرك ساكنا. وواصل لاعبو الوداد ضغطهم من أجل قتل المباراة قبل نهايتها، لكن من دون جدوى، رغم محاول المتألق بلال مسعودي في (د74) لما قام بعمل فردي مميز قبل أن يسدد بقوة، لكن لسوء حظه أن كرته مرت فوق الإطار بقليل. وشهدت (د87) آخر محاولة في المباراة وكانت من جانب الزوار دائما، حيث توغل البديل سعيدي على الجهة اليسرى، قبل أن يسدد بقوة، لكن كرته لم ترف طريق المرمى ومرت جانبية، لينتهي بعها اللقاء بتفوق الوداد بهدف نظيف يقربهم من تحقيق الصعود.

ج.الشلف 1-0 م.العلمة

ملعب محمد بومزراڤ، طقس غائم، أرضية صالحة، جمهور غفير، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: براهيمي، سمسوم ويماني.

الأهداف: جاهل (د57) لـ الشلف

ج.الشلف: وابدي، بلحوة، بودينة، عراب، جاهل، مغيلي، قيبوع، بوشريط، بن قابلية، بن حملة وبن معروف.
المدرب: زاوي.

م.العلمة: بن خوجة، عبادة، كمال، جاهل، بودرامة، يوسف، فراحي، بزاز، بلال، آيت عبد الملك ومعنصر.
المدرب: مشيش.

ـــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

دخل فريق جمعية الشلف في صلب الموضوع مباشرة مع بداية المباراة والمرحلة الأولى، ففي الدقيقة الأولى، كاد أن يسجل هدف السبق بعد هجمة جميلة وعمل منسق في وسط الميدان، وصلت على إثره الكرة لقيبوع على الجهة اليمنى، أين مرر لبودينة المتواجد على مشارف منطقة العمليات، فسدد بقوة لكن كرته تصدى لها حارس “البابية” بن خوجة. دقيقتان فقط بعد ذلك، عاد مغيلي من جديد للتسديد ومن نفس المنطقة، لكن كرته وجدت نفس مصير كرة بودينة، بعدما تصدى لها حارس عرين “البابية”. واصلت الجمعية ضغطها على مولودية العلمة مع بداية المباراة، فأتيحت لها محاولة جديدة في (د06)، بعد توزيعة كما ينبغي من قيبوع ناحية جاهل، هذا الأخير يسدد كرة بعد مقصية جميلة، لكن تسديدته مرت عالية كثيرا فوق إطار مرمى مولودية العلمة. لاحت للجمعية في (د09)، فرصة خطيرة جدا، بعد تمريرة رائعة من بن قابلية ناحية المهاجم الشاب عبد القادر قيبوع، هذا الأخير انفرد بالحارس، لكنه لم يحسن التعامل في تلك الوضعية، حيث سدد مباشرة ناحية المرمى، لكن حارس عرين “البابية” أحكم غلق مجال التهديف، ليتصدى لمحاولة محققة من أجل افتتاح باب التهديف. بعدها هدأت المباراة وانخفض معها النسق بشكل لافت إلى غاية (د33)، أين قام بلحوة بتوزيعة رائعة وعلى المقاس ناحية جاهل، هذا الأخير كان في وضعية مناسبة، لكنه أساء التعامل مع الكرة، فقرر التسديد برأسية انتهت في أحضان الحارس بن خوجة، بدل مراقبة الكرة وتسديدها بقوة ناحية المرمى. واصلت الجمعية ضغطها على مرمى مولودية العلمة، حيث كان أشبال المدرب سمير زاوي أصحاب المبادرة والأكثر خطورة. ففي (د38)، انفرد مرة أخرى المهاجم قيبوع بحارس الزوار، بعد تمريرة في العمق من زميلة بوشريط، لكنه سدد مرة أخرى مباشرة، ليتصدى الحارس بن خوجة لهذه المحاولة تماما مثلما كان عليه الحال سابقا. في وقت كانت المرحلة الأولى تلفظ أنفاسها الأخيرة، كادت الجمعية أن تسجل هدف السبق، وبالضبط في (د54+1)، إثر توزيعة رائعة من قيبوع ناحية زميلة جاهل، هذا الأخير وبمقصية أروع، كاد يسجل الهدف الأول، لكن كرته مرت جانبية بقليل عن الإطار. لينتهي مباشرة بعدها الشوط الأول كما بدأ على وقع نتيجة بيضاء.

 

 

 

 

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: