الرئيسية 8 اخبار امل بوسعادة 8 امل بوسعادة 0 وداد تلمسان 1 .. وليدات لبلاد يؤدون ماعليهم في مقابلة خانها البعض وقاطعوها

امل بوسعادة 0 وداد تلمسان 1 .. وليدات لبلاد يؤدون ماعليهم في مقابلة خانها البعض وقاطعوها

لحساب الجولة 28 من الرابطة المحترفة الثانية وفي غياب تسعة لاعبين غادروا الفريق في اخر لحظة بسبب مستحقاتهم المالية استنجدة ادارة الامل بلاعبين ( وليدات لبلاد ) لانقاذ سمعة الفريق واجراء المقابلة امام وداد تلمسان احد الفرق المرشحة للعودة للرابطة المحترفة الاولى ووقفوا معه الند للند وانهزموا بفارق هدف واحد سجله اللاعب بلحمري من قذفة قوية في الدقيقة 27 من الشوط الاول .
اللاعبين غادوا الفريق قبل ساعة من انطلاق المقابلة ليطرح العديد من التساؤلات ويدلوا البعض منهم بتصريحات نارية تمس سمعة الفريق
رئيس امل بوسعادة يفند كل الاشاعات ويحيل اللاعبين الى المجلس التأديبي ويحملهم كامل المسؤولية
تابعوا بقية الخبر

البطاقة الفنية

ملعب الشهيد عبد اللطيف مختار ببوسعادة، جمهور قليل، أرضية سيئة، طقس معتدل، تنظيم محكم. تحكيم للثلاثي: ميال، شاب الله وإيدير.

الأهداف: بلحمري (د27) لـ تلمسان

أ.بوسعادة: منصور، درفلو، بلواضح، قريشي، باعلي، بغدادي، خيراوي، القرنازي، غويني، صابر وزيان.
المدرب: سعاذي محمد ( مدرب الامال ).

و.تلمسان: سوفي، بحراوي، بن هارون، طوبال، مسعودي.ي، عسلي، بلحمري، بوقش، مسعودي.ب، شريف هشام وبلوناس.
المدرب: بوعلي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

عرفت المرحلة الأولى من المباراة أداء باهتا من كلا الفريقين، حيث ميز الملل الشوط الأول، رغم تقدن الضيوف بهدف نظيف، سجل في (د25) عن طريق بلحمري بعد تمريرة من بلال مسعودي، حيث عرف بلحمري كيف يتعامل مع الكرة وأسكنها في شباك الحارس البوسعادي معلنا تفوق فريقه. تواصل اللعب بمستوى متواضع، وفي (د36) مسعودي من جانب الوداد يتوغل ثم يسدد بقوة، لكن كرته مرت جانبية بقليل عن القائم الأيمن، بعد ذلك لم نشهد فرصا واضحة من كلا الجانبين لينتهي الشوط الأول بتفوق الضيوف بهدف نظيف في شوط لم يرق إلى المستوى من حيث الأداء.

الشوط الثاني:

لم تختلف المرحلة الثانية كثيرا عن سابقتها، حيث لم يرق الأداء إلى المستوى، وتم تسجيل فرص قليلة من الجانبين، منها تلك التي كانت في (د57) للضيوف، عن طريق بوقش الذي سدد بقوة، لكن كرته أبعدها الحارس منصور للركنية ببراعة. وفي (د69) بلحمري نفذ مخالفة بشكل دائري مميز، كاد أن يخادع بها الجميع، إلا أن مدافعي الأمل كانوا منتبهين وتمكنوا من إبعاد الكرة إلى الركنية في آخر لحظة، في كرة كادت تخادع الحارس منصور الذي لم يحرك ساكنا. وواصل لاعبو الوداد ضغطهم من أجل قتل المباراة قبل نهايتها، لكن من دون جدوى، رغم محاول المتألق بلال مسعودي في (د74) لما قام بعمل فردي مميز قبل أن يسدد بقوة، لكن لسوء حظه أن كرته مرت فوق الإطار بقليل. وشهدت (د87) آخر محاولة في المباراة وكانت من جانب الزوار دائما، حيث توغل البديل سعيدي على الجهة اليسرى، قبل أن يسدد بقوة، لكن كرته لم ترف طريق المرمى ومرت جانبية، لينتهي بعها اللقاء بتفوق الوداد بهدف نظيف يقربهم من تحقيق الصعود.

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: