الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 الجولة 25 من الرابطة المحترفة الثانية ….

الجولة 25 من الرابطة المحترفة الثانية ….

م.العلمة 1-0 ر.القبة

ملعب مسعود زوقار بالعلمة، جو ربيعي، جمهور قليل، تنظيم محكم، أرضية حسنة، التحكيم للثلاثي: بن عبد الله، عوماري، بورشو، الحكم الرابع: كباب.

الأهداف: مداني (ر.ج د76) لـ العلمة

م.العلمة: بوسدر، عبادة، بن علي، مداني، ملولي، شارف، فراحي رشيد، دلهوم، بلال، كفي، آيت عبد المالك.

المدرب: مشيش علي

رائد القبة: شويح، قريش، أوحدة، غلاب، بلطرش، مترف، معماش، صلاح، خرباش، آيت علي، مرباح.

المدرب: منير زغدود

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

بداية حذرة من الجانبين، في شوط عرف العديد من الفرص الخطيرة، أولها في (د10) بركنية بلال، يبعدها الدفاع تصل الكرة لآيت عبد المالك تسديدته فوق العارضة بقليل، تلتها في (د14) بنفس الطريقة ركنية دلهوم في المنتصف تسديدة كفي بين أحضان الحارس. لنسجل في (د17) أول محاولة للقبة، بلطرش يقود هجوم معاكس، يمرر لأوحدة الذي يوزع ورأسية معماش كاد أن يفتتح مجال التهديف مرت جانبية بقليل عن القائم الأيمن، بعدها في (د25) شهدنا  تسديدة على بعد 20 م من بلال لكنها فوق العارضة الأفقية بقليل. تواصل السجال ففي (د37) مترف داخل المنطقة بتسديدة لكنها كانت في أحضان الحارس بوسدر، لتصل (د40) بلّال يتقدم من جانب العلمة يسدد وتمر جانبية عن مرمى الحارس شويح، بعدها في (د44) ركنية مترف ورأسية نورالإسلام صالح كاد أن يفتتح مجال التهديف. أما عند (د45) شهدنا أخطر فرصة للعلمة، بلال من الجهة اليسرى يتوغل ويوزع والمدافع خرباش يبعد الكرة بالرأس، عبادة يستقبل الكرة الثانية يتقدم ويسدد الكرة جانب القائم الأيسر بقليل للحارس شويح.

الشوط الثاني:

الشوط الثاني شهدنا إنخفاض في اللعب وكان عشوائي، مع تمركزه في وسط الميدان، أول محاولة كانت في (د63) مخالفة قنينة لم تتعدى الحائط البشري، تلتها في (د67) محاولة لمترف من الجهة اليسرى يوزع ناحية أوحدة في وضعية سانحة لم يلحق على الكرة. لينتظر الأنصار إلى غاية (د76) شهدنا مخالفة مباشرة من العلمة من بعد 20 م يسددها المدافع مداني، مباشرة في شباك الحارس شويح، حيث أحدث حالة من الفرح في صفوف الأنصار وأسرة البابية، ليعلن الحكم عن نهاية المباراة بتفوق ثمين للبابية.

 

س.غليزان 2-0 إ.عنابة

ملعب الشهيد زوقاري الطاهر بـ غليزان، طقس مشمس، جمهور قليل، تنظيم محكم، تحكيم للثلاثي: زواوي، بويمة، بوزيد.

الأهداف: بلمنور (د80) طاهر (د90+2) لـ غليزان

س.غليزان: بلعالم، بوزيدي، زيدان، دراجي، لعيشور، مونجي، قميدي، حاجي، نمديل، طاهر، موسي.

المدرب: لطرش.

إ.عنابة: العابد، ربيعي، بحري، معيزة، خروبي، كموخ، بوعافية، عمور، داود، زياني، الغوماري.

المدرب: عجالي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

بداية المواجهة جاءت فيها المبادرة من جانب أصحاب الأرض الذين أرادوا افتتاح باب التسجيل مبكرا ليصنعوا عدة كرات خطيرة، كانت أولاها في (د11) لما توغّل اللاعب طاهر فتح الله بالكرة ثم يسدّدها بطريقة مقوّسة ناحية القائم الثاني إلا أن أقذفته أبعدت إلى الركنية التي نفذها اللاعب حاجي باتجاه زميله دراجي لكن رأسية الأخير علت العارضة الأفقية للحارس العابد. وبعد هذه المحاولة بحوالي ثلاثة دقائق، نمديل يستغل سقوط المدافع المحوري لاتحاد عنابة عادل معيزة، ويقطع منه الكرة ليتوغل ويفتح باتجاه المدافع الأيسر لعيشور الذي يمرّر بدوره ناحية المهاجم موسي لكن الأخير ضيّع ما لا يضيّع أمام حارس الضيوف ليفوّت بذلك فرصة ثمينة على “الرابيد” من أجل أخذ الأسبقية في هذه الدقائق الأولى من عمر المواجهة. وتواصلت محاولات سريع غليزان في هذه الدقائق، غير أن ذلك تواصل معه صمود المنافس، مثلما حصل في (د29) لما انطلق المدافع لعيشور على الجهة اليسرى ثم وزّع كرة على شكل تسديدة كاد أن يباغت بها الحارس العابد الذي تصدّى لهذه المحاولة على مرتين، مبقيا بذلك على نظافة شباكه وحارما أصحاب الضيافة من الوصول إلى مبتغاهم. وأول رد فعل حقيقي من جانب أشبال المدرب لخضر عجالي، كان في (د33)، عندما قاد اللاعب بوعافية، هجمة معاكسة سريعة، ثم وزّع باتجاه نقطة تنفيذ ركلة الجزاء، أين كان متواجدا زميله عمور والذي أراد تحويل الكرة إلى شباك الحارس بلعالم، برأسية لكن المدافع المحوري زيدان محمد الأمين كان يقظا وأبعد هذه الكرة الساخنة من على خط المرمى، لينقذ فريقه من هدف محقّق. وفي (د44) سجّلنا محاولة أخرى لاتحاد عنابة دائما، وهذا لمّا نفذ اللاعب بوعافية ركنية أرضية، لتصل إلى زميله كموخ زكرياء، الذي يسدّد وكرته التي كانت متوجّهة نحو إطار المرمى أبعدها اللاعب مونجي، ليتواصل اللعب بعدها دون تسجيل أي جديد، حتى أطلق الحكم زواوي، صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي صفر مقابل صفر.  

الشوط الثاني:

ودخل سريع غليزان الشوط الثاني بنية طرد النحس وفكّ شفرة دفاع الزوار، ليحصل على مخالفة قريبة من منطقة العمليات في (د47) وهي المخالفة التي نفذها اللاعب موسي بكيفية جميلة إلا أن قذفته مرّت جانبية عن إطار مرمى الحارس العابد ببضع سنتمترات فقط، لتضيع بذلك على “الرابيد” فرصة ثمينة لافتتاح باب التسجيل.ثم عاد أشبال المدرب عبد الكريم لطرش، ليهدّدوا مرمى ضيوفهم في (د50)، وهذه المرّة بعد قيادتهم لهجمة جماعية منسقة وصلت الكرة إلى المهاجم نمديل الذي مرّرها إلى الطاهر وهذا الأخير يهيئ لزميله شادلي الذي كان متواجدا داخل منطقة العمليات لكن تسديدته كانت ضعيفة وجانبت الإطار ليبقى بذلك التعادل السلبي يخيّم على نتيجة المواجهة في هذه الدقائق.

وبعد ذلك لم نشاهد أشياء كثيرة، حتى حلت (د75)، لما توغل اللاعب بوزيد بالكرة ثم مرّرها إلى البديل وليد هلال، الذي يسدّد إلا أن قذفته كانت سهلة بالنسبة للحارس العابد الذي تصدى للكرة دون أي إشكال. وفي (د81)، البديل الآخر من جانب سريع غليزان، المنور، يقود هجمة معاكسة ثم يقوم بعملية واحد- اثنين مع زميله طاهر، ليجد نفسه وجها لوجه مع الحارس العابد وبكيفية جميلة ينجح في وضع الكرة داخل الشباك مسجّلا بذلك الهدف الأول لفريقه، ومحرّرا الأنصار على مستوى مدرجات ملعب الشهيد زوقاري الطاهر. وعقب ذلك نفس اللاعب أي المنور، يستلم كرة من أحد الرفقاء، ثم يتلاعب بدفاع الضيوف، ليسدّد غير أن قذفته اصطدمت بالمدافع المحوري عادل معيزة، وغيّرت مسارها لتضيع بذلك عليه فرصة ذهبية من أجل البصم على ثنائية وحسم النتيجة لصالح فريقه قبل نهاية المواجهة لطالما أن هذه اللقطة جاءت في (د88). وفي الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، اللاعب شادلي يقدم كرة إلى زميله طاهر الذي يتخلّص من الدفاع ويسدّد بكيفية رائعة لتستقر كرته في الزاوية التسعين للحارس العابد، معلنة بذلك عن الهدف الثاني لـ “الرابيد”، ليعلن بعدها الحكم زواوي، على نهاية المواجهة بفوز مهم لأشبال المدرب لطرش عبد الكريم.

كلمات دلالية : المحترف الثاني.

ت.مستغانم 2-1 أ.بوسعادة

ملعب محمد بن سعيد بمستغانم ، جو مشمس ، تنظيم محكم ، أرضية صالحة ، جمهور قليل ، تحكيم للثلاثي : قموح ، تامرابت ، مقران

الأهداف: مزيان (د15) عقيد (د45) لـ مستغانم / القرنازي (د90+3) لـ بوسعادة

ت.مستغانم :بلعويدات ، بلقاسمي ، عقيد ، عمراني ،حمزة ،زواوي ، بن شاوش، خلوفي ،خيثر ، مزيان ، مادوني.

المدرب : جندر

أ.بوسعادة : متحزم ، غزالة ، برنو ، خيراوي ، موسعي ، بن مالك ، القرنازي ، بولودان ، بعلي ، طويل ، زرمان.

المدرب : بوفنارة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول

انتهى الشوط الأول بين ترجي مستغانم وضيفه أمل بوسعادة بتفوق الترجي بهدفين دون مقابل . ودخل الفريق المحلي في المباراة مباشرة حيث أتيحت له أول فرصة في الدقيقة الخامسة عن طريق خلوفي الذي سدد وكرته فوق الإطار . ورد الأمل في الدقيقة الثامنة بمخالفة نفذها برنو ناحية زرمان الذي علت كرته الإطار . وفي الدقيقة 10 عمل جماعي للترجي ينتهي عند مزيان الذي يسدد فوق العارضة . وفي الدقيقة 13 ضيع خيثر فرصة سانحة للتهديف . وجاء الهدف الأول للفريق المحلي في الدقيقة 15 عن طريق مزيان الذي سدد قذفة أرضية اسكنها شباك متحزم . وفي الدقيقة 25 خلوفي يسدد والحارس يبعد الكرة إلى الركنية التي نفذها عقيد ناحية مادوني والأخير رأسيته تمر جانبية . وفي الدقيقة 30 خلوفي يمرر ناحية خيثر الذي يراوغ ويسدد والحارس متحزم يتصدى . رد بوسعادة جاء في الدقيقة 40 مخالفة من 30 متر نفذها زرمان تصدى لها الحارس بولعويدات . وجاء الهدف الثاني للترجي في الدقيقة 45 بمخالفة من بعد 40 متر نفذها عقيد وسجل هدفا ثانيا رائعا انتهى عليه الشوط الأول.

الشوط الثاني:

الشوط الثاني لم يكن بمستوى الشوط الأول من حيث الفرص فالترجي حاول المحافظة على النتيجة . وأتيحت له فرصة واحدة في الدقيقة 49 حيث حاول مزيان مخادعة الحارس متحزم إلا أنه فشل . وفي الدقيقة 59  محاولة للأمل عن طريق زرمان الذي سدد قذفة أرضية مرت جانبية . وحاول طويل في الدقيقة 71 إلا أنه ضيع فرصة سانحة للتهديف لما وجد نفسه وجها لوجه مع المرمى .ونفذ نفس اللاعب طويل مخالفة محكمة في الدقيقة 82 غير أنها اصطدمت بالعارضة الأفقية . وتمكن القائد القرنازي في (د90+3) تقليص الفارق للأمل بطريقة جميلة وقد انتهى الشوط والمباراة بفوز الترجي بهدفين مقابل هدف واحد .

و.تلمسان 2-1 ج.وهران 

البطاقة الفنية:

الأهداف: بلحمري (د1) بوقاش (د41) لـ و.تلمسان / فرحي (د57) لـ جمعية وهران

م.سعيدة 1-0 إ.البليدة

ملعب 13 أفريل بسعيدة ، جو مشمس ، جمهور قليل جدا ، أرضية صالحة ، تنظيم محكم ، تحكيم للثلاثي : فاتيح – عمري – طيفوني

الأهداف: بن ويس (د43) لـ سعيدة

م.سعيدة: بوهدة، عبدي، شحيمة، بن عيادة، بكوش، بواب، قاريش، بن سعيد، حكار، بن ويس، سياحي.

المدرب: مصطفى سبع

إ.البليدة: واضح، حلو، حميدة، بن شناشة، عوامري، حرباش، براهمي، العوفي، الطيب سليمان، زاير، تواتي.

المدرب: بن طلعة

 ش.سكيكدة 0-0 ج.الشلف

 

ملعب 20 أوت 55 بسكيكدة، جمهور متوسط، جو معتدل، أرضية صالحة، تنظيم محكم. تحكيم للثلاثي بوكواسة، سليماني وهني.

ش.سكيكدة: قاسم، قمرود، خناب، حداد، مسعودان، بن حوسين، ناصري، بطروني، زغنون، عمران ولمهان.
المدرب: بن شوية.

ج.الشلف: وابدي، لدرع، قيبوع، بلحوة، عراب، جاهل، بودينة، مغيلي، مليكة، بن حملة وبن معروف.
المدرب: زاوي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

عرفت بداية المباراة حذرا متبادلا بين الفريقين، حيث تأخرت الفرص إلى غاية (15) وكانت لمصلحة جمعية الشلف، بعد نفذ مليكة ركنية، وجدت رأسية قيبوع التي أبعدها المدافع بن حوسين من على خط المرمى، لترتد ناحية جاهل الذي استقبلها بمقصية رائعة، لطن كرته علت المرمى. استمر اللعب بنسق متوسط بين الفريقين، حيث لم نشهد فرصا عديدة تذكر، حتى جاءت (د30) التي عرفت عملا فرديا مميزا من طرف لاعب الشبيبة ناصري، الذي توغل داخل منطقة العمليات ثم وزع ناحية الرفقاء، إلا أن كرته لامست يد أحد المدافعين وغيرت مسارها بشكل واضح، إلا أن الحكم بوكواسة أمر بمواصلة اللعب دون احتساب أي شيء، وسط احتجاجات كبيرة من لاعبي الشبيبة. وفي (د43) شهدنا آخر فرصة في المرحلة الأولى، وكانت للمحليين بعدما توغل قمرود على الجهة اليمنى يراوغ ثم يوزع على شكل تسديدة كرة كانت متجهة نحو عمران، إلا أن الدفاع كان يقظا وتمكن من إبعاد الكرة بصعوبة، لينتهي بعد ذلك الشوط الأول على نتيجة التعادل السلبي وسط احتجاجات لاعبي الشبيبة على حكم اللقاء الذي لم يرق إلى المستوى حسبهم.

الشوط الثاني:

عاد لاعبو الشبيبة إلى أجواء المباراة بقوة مع بداية المرحلة الثنية، حيث هددوا مرمى الزوار مبكرا وفي (د49) بعد ركنية نفذها لمهان بطريقة جميلة تجد رأسية حداد القوية، لكن لسوء حظه كرته لم تعرف طريق المرمى ومرت جانبية بقليل. وسجل لاعبو الشلف رد فعل سريع على فرصة حداد في (د52)، بعد عمل فردي مميز من جاهل الذي توغل قبل أن يمرر ناحية مليكة، الأخير يسدد بقوة كرة أرضية حبست أنفاس السكيكديين، لكن لسوء حظ اللاعب أن كرته جانبت القائم الأيمن للحارس قاسم بقليل. واصل أصحاب الأرض صنع الفرص لكن من دون نتيجة تذكر، وفي (د70) قمرود ينفذ مخالفة بطريقة جميلة، والبديل سيماني يرتقي فوق الجميع برأسية قوية إلا أن كرته جانبت القائم بقليل مضيعا فرصة حقيقية لفتح باب التسجيل. وفي (د73) قمرود يعود مرة أخرى، وينفذ مخالفة من مسافة بعيدة بطريقة ذكية، وبقوة كبيرة كاد يخادع بها حارس الجمعية وابدي، لكن الأخير كان يقظا وتمكن من  تحويل الكرة إلى الركنية بصعوبة كبيرة. واصل لاعبو الشبيبة ضغطهم لكن دون جدوى، وفي (د82) زغنون يمرر في العقم ناحية سيماني، الأخير يتوغل بسرعة وينفرد بالحارس وابدي، ثم يسدد في الزاوية البعيدة، إلا أن الحارس تألق وتمكن من صد الكرة بطريقة رائعة، منقذا فريقه من هدف محقق أمام حيرة لاعبي الشبيبة، بقية أطوار المواجهة لم تشهد فرصا تذكر لتنتهي بوقع التعادل السلبي الذي يخدم الشلف أكثر من سكيكدة.

إ.الحراش 1-0 إ.بسكرة

ملعب أول نوفمبر بالمحمدية، أرضية صالحة، دون جمهور، طقس ربيعي، التحكيم للثلاثي: بن براهم، ياحي، بوفاسة.

الأهداف: ربوح (د90+3) لـ الحراش

إ . الحراش: بلهاني، إيزماني، حميدي، بن عبد الرحمان، موحلي، بومشرة، مدان، الباهي، ملال، جربيعة، فقيه.

المدرب: حجار.

إ . بسكرة: خالفة، بوفليغة، سيود، علام، لخضاري، بن طيب، بوشكريط، بن عاشور، لعداوري، مساعدية، بن مبروك.

المدرب: لكناوي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

بداية المرحلة الأولى كانت قوية من جانب “الصفراء” التي حاولت الوصول إلى شباك “البساكرة”، فكانت لها محاولة أولى في (د2) عن طريق ركنية نفذها بومشرة ناحية منطقة العمليات، ورأسية موحلي مرت فوق العارضة في أول تهديد للمحليين. الشوط الأول لم نشاهد فيه الشيء الكثير من جانب “الصفراء” رغم أنها كانت مجبرة على صنع اللعب وتسجيل الأهداف، فمرت الدقائق الأولى دون تجسيد، وشهدت (د25) فرصة خطيرة بعد انطلاقة سريعة من ملال على الجهة اليمنى، وزع ناحية منطقة العمليات، الكرة اصطدمت بأحد المدافعين ثم عادت إلى نقطة الجزاء، بومشرة في وضعية جيدة، سدد بقوة وكرته أخطأت المرمى بطريقة غريبة. وعادت تشكيلة شريف حجار للضغط على مرمى الضيوف وكانت لها مخالفة في (د34) تولى تنفيذها مدان بطريقة جيدة، كرته وجدت رأسية بن عبد الرحمان التي تألق الحارس خالفة في صدها منقذا مرماه من هدف محقق. وفي آخر دقائق المرحلة الأولى، بالضبط في (د45) أتيحت للضيوف محاولة خطيرة بعد تنفيذ ركنية، ففي المرة الأولى أبعد جربيعة الكرة لتصل إلى بوشكريط الذي قام بتوزيعة على شكل تسديدة وكرته كادت تخادع بلهاني، حيث علت العارضة الأفقية بقليل، لينتهي الشوط على التعادل السلبي الذي زاد من الضغوط على المحليين.

الشوط الثاني:

بداية المرحلة الثانية كانت من جانب “الصفراء” التي حاولت الوصول إلى شباك خالفة، ففي (د53) نفذ إيزماني ركنية وجدت رأسية الباهي لكن كرته مرت جانبية، ليأتي الرد من بسكرة في (د58)، فبعد كرة طويلة من لعداوري نحو مساعدية، الحارس بلهاني ارتكب خطأ فادح بخروجه السيئ، لكن لحسن حظه مساعدية لم يلحق على الكرة فسبقته وخرجت 6 أمتار. بمرور الدقائق ازداد الضغط على “الصفراء”، لاسيما مع اكتفاء الضيوف بالدفاع، ما دفع أشبال حجار إلى الإعتماد على المحاولات الفردية، ففي (د69) شهدنا عملا فرديا من ملال، اختتمه بتسديدة قوية والحارس صدها بصعوبة، حارما “الصفراء” من هدف السبق. وجاءت أخطر محاولات “الصفراء” في المرحلة الثانية في (د73) بعد عمل جماعي منسق في وسط الميدان، الكرة وصلت عند حميدي الذي وزع ناحية إيزماني في القائم الثاني، هذا الأخير كان متحررا من الرقابة، سدد لكن كرته ردها القائم الأيمن. وفي الوقت الذي كان الجميع يتوقع نهاية المباراة بتعادل يعقّد من وضعية الحراش في أسفل الترتيب، حملت (د90) الجديد بعد خطأ من لخضاري الذي ضيع الكرة في وسط الميدان، مدان اقتنصها ومرر إلى ربوح، الذي توغل داخل منطقة العمليات، سدد بكل قوة مسجلا هدف ثمين وغالي جدا، سيبقي على حظوظ “الصفراء” في البقاء.

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: