الرئيسية 8 اخبار امل بوسعادة 8 ألآمل يعود بأنتصار تاريخي من الشلف
ألآمل يعود بأنتصار تاريخي من الشلف

ألآمل يعود بأنتصار تاريخي من الشلف

الشلف 0 1 امل بوسعادة
ألآمل يعود بأنتصار تاريخي
تمكن أمل بوسعادة من العودة بفوز تاريخي من الشلف في مقابلة أبدع فيها زملاء اللاعب القرنازي وأثبتوا أن تعثر الاسبوع الماضي أمام الخروب ماهو الا خادث عابر
اشبال المدرب أمين غيموز اسكتوا المشككين في قدرة الامل على التدارك
بالتوفيق للامل في المقابلات

الشلف 0 1 امل بوسعادة
ألآمل يعود بأنتصار تاريخي
تمكن أمل بوسعادة من العودة بفوز تاريخي من الشلف في مقابلة أبدع فيها زملاء اللاعب القرنازي وأثبتوا أن تعثر الاسبوع الماضي أمام الخروب ماهو الا خادث عابر
اشبال المدرب أمين غيموز اسكتوا المشككين في قدرة الامل على التدارك
بالتوفيق للامل في المقابلات
سنعود للمقابلة لاحقا
نهاية الاشواط الثانية *** الرابطة الثانية
اهلي برج بوعريريج 0 اولمبي المدية 1 لعبت أمس
جمعية الخروب 0 مولودية العلمة 1
جمعية الشلف 0 امل بوسعادة 1
اتحاد بلعباس 1 شبيبة سكيكدة 0
مولودية سعيدة 2 اولمبي ارزيو 0
إتحاد الشاوية 1 اتحاد حجوط 1
شباب بـاتنة 1 شباب عين فكرون 0
شبيبة بجـاية 1 نادي بارادو 2

 

 

البطاقة الفنية: ملعب الشهيد محمد بومزراق، جو معتدل، جمهور متوسط، تنظيم سيء، أرضية جيدة، التحكيم للثلاثي: بشير، بن علي، عبيد

ج. الشلف: صالحي، بوسعيد، بلحوسين، مدّاحي، خوجة، أكرور، بن شرقي، نعماني، زازو، مازوني، سماحي

المدرب: والام

أ.بوسعادة: مزيان، باخي، مادور، طباز، بوكاف، نوارة، عباز، بلغربي، بن عربي، غاشة، الغرفاوي

المدرب: غيموز

الأهداف: طباز (د19) لبوسعادة

ج.الشلف – أ.بوسعادة

ملخص اللقاء

بداية اللقاء كانت حذرة من الجانبين، حيث بقي اللعب منحصراً في وسط الميدان إلى غاية (د8) التي حملت أول محاولة جدية من جانب جمعية الشلف، عندما انطلق مداحي على الرواق الأيمن وحوّل كرة محكمة ناحية زميله مازوني الذي كان يتواجد دور رقابة داخل منطقة العمليات، لكن الأخير فشل في تحويل الكرة إلى الشباك، بعدما روضها وسدد تسديدة قوية لم يجد الحارس مزيان أي صعوبة في التصدي لها.

وحملت (د20) أخباراً غير مفرحة لأنصار جمعية الشلف، عندما استفادت تشكيلة بوسعادة على مخالفة من بعد 25 متر على مرمى الحارس صالحي، تولي تنفيذها طبال الذي سدد الكرة بطريقة جميلة جداً محولاً إياها إلى شباك الشلفاوة وسط دهشة كبيرة من الأنصار المحليين.

هدف طبال استفز تشكيلة الجمعية وجعلها تخرج من منطقتها لتهاجم بعدد كبير بغية إدراك التعادل سريعاً. وفي (د21) وإثر أخذ ورد داخل منطقة عمليات الزوار، وصلت الكرة إلى بوسعيد الذي سددها بقوة، إلا أن كرته ارتطمت بأحد المدافعين وخرجت للركنية التي لم تحمل أي جديد. وعقب محاولة بوسعيد واصل لاعبو الجمعية ضغطهم على مرمى الزوار، حيث سجلنا في (د25) محاولة خطيرة للمحليين بعد تنفيذ أكرور لمحالفة على شكل توزيعة ناحية رأسية زميله نعماني، إلا أن كرة الأخير كانت في أحضان الحارس مزيان الذي لم يجد صعوبة في التصدي لها.

توالت الحملات الهجومية لجمعية الشلف تباعاً دون أن تحمل أي جديد على مستوى النتيجة، وفي (د31) نفذ سماحي ركنية نحو نقطة الجزاء، أين كان يتواجد المدافع نعماني الذي حاول مباغتة مزيان بتسديدة على الطائر، إلا أن الحارس تصدى للكرة مخرجاً إياها إلى الركنية. وكان بن شرقي قريباً من تعديل النتيجة عندما تولى تنفيذ مخالفة مباشرة من مشارف منطقة الجزاء في (د41)، حيث سدد كرة قوية وجدت الحارس مزيان الذي تألق في التصدي لها مخرجاً إياها للركنية التي لم تأت بأي جديد.

وقبل نهاية المرحلة الأولى بلحظات وبالضبط في (د45+1) شنت تشكيلة الأمل هجمة معاكسة خاطفة قادها مسجل الهدف طبال الذي وزّع ناحية زميله الغرناوي الذي سدد خارج الإطار، قبل أن يعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بتفوق الزوار وسط غضب شديدة من “الشلفاوة” الذين كانوا متواجدين في المدرجات.

عكس ما كان ينتظره الجميع بشأن تحسن أداء جمعية الشلف في المرحلة الثانية، فقد كان الشوط الثاني أسوأ من سابقه على مستوى الأداء الذي كان دون المتوسط، حيث لم نسجل محاولات عديدة عقب عودة اللاعبين من راحة ما يبن الشوطين وكانت أخطر محاولة في الربع الساعة الأول في (د52) عندما مرر مداحي كرة لزميله مادوني المتواجد داخل منطقة الجزاء، قبل أن يتعرض الأخير لعرقلة من طرف أحد المدافعين ما جعله يطالب بالحصول على ركلة جزاء، فيما أمر الحكم بمواصلة اللعب دون احتساب شيء.

تواصل اللعب العشوائي طيلة النصف ساعة الأولى من المرحلة الثانية دون تسجيل أي محاولات جدية من الجانبين، حيث ظلت تشكيلة الأمل تدافع عن منطقتها باستماتة شديدة مقابل غياب أي طريقة لعب مفهومة من جانب “الشلفاوة”. وانتظرنا إلى غاية (د84) حتى نسجل محاولة خطيرة من جانب المحليين، عندما مرر بن شيخ الكرة ناحية البديل طويلي الذي حاول التسديد مباشرة لكن كرته وجدت أحد المدافعين الذي تصدى لها ومبعداً إياها عن منطقة فريقه.

وفي (د87) استغلت تشكيلة الأمل تقدم المحليين نحو الأمام بغية معادلة الكفة، لتشن هجمة معاكسة كادت أن تقضي بها على أحلام “الشلفاوة” نهائياً من خلال انفراد البديل معراف بالحارس صالحي قبل أن يرفع الكرة فوق رأسه، إلا أن الحظ حال بينه وبين إضافة ثاني الأهداف، لما ارتطمت كرته بالعارضة الأفقية وخرجت إلى ضربة مرمى.

ومع اقتراب اللقاء من نهايته اشتد ضغط الجمعية أكثر على دفاع بوسعادة، وفي (د88) تحصل أكرور على الكرة إثر هجمة منظمة، قبل أن يتوغل داخل منطقة الجزاء ويسدد بقوة، لكن كرته وجدت المدافع مادور الذي أبعدها إلى التماس. وفي (د90) تولى أكرور تنفيذ مخالفة من بعد 25 متر على مرمى الحارس مزيان، وسددها بطريقة جميلة لكن كرته ارتطمت بالقائم الأيسر دون أن تحمل الجديد لـ “الشلفاوة” الذي تحسروا كثيراً على ضياع ثلاث نقاط ثمينة بعدما أعلن الحكم عن نهاية المواجهة بفوز بوسعادة بفضل هدف طبال.

 

 

 

عن امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: