الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 الجولة 18 من الرابطة المحترفة الثانية 2018 2019

الجولة 18 من الرابطة المحترفة الثانية 2018 2019

أمل بوسعادة (2) – اتحاد بسكرة (0): مـع تحيـات طـويل

حقق أمل بوسعادة فوزا مهما على حساب ضيفه اتحاد بسكرة، بثنائية دون رد حملت توقيع اللاعب طويل، في مباراة لعبت دون جمهور وانطلقت متأخرة ببعض الدقائق، كما أن مستواها كان جد متواضع.
 وبادر المحليون منذ الوهلة الأولى، بالهجوم والضغط على منطقة الحارس خلفة، الذي تصدى لمحاولة بلواضح عند الدقيقة (6). 
لقطة اعتبرت بمثابة إنذار مبكر للزوار، الذين حاولوا الرد عن طريق المرتدات، التي قادها مساعدية وحمزاوي، غير أنها لم تشكل خطرا حقيقيا على مرمى الحارس علاوشيش. 
 البساكرة، وسعيا منهم لامتصاص حرارة أصحاب الأرض، أقدموا على التكتل في منطقتهم، ما فوت على قرنازي فرصة سانحة للتهديف عند الدقيقة (11)، فيما كاد يعلاوي مغالطة الحارس خالفة من كرة ثابتة (د20). 
ومع مرور الوقت، ارتفع الضغط النفسي للمباراة في ظل صمود الزوار، الأمر الذي جعل الأمل يسلك منهج الحيطة والحذر، والاعتماد على المبادرات الفردية، حيث فوت طويل فرصة سانحة للتسجيل (د32)، قبل أن تجانب كرة مساعدية مرمى علاوشيش في الدقيقة (39) برأسية. لتأتي الدقيقة (41)، التي ابتسمت لهواري طويل ومكنته من مخادعة الحارس البسكري، في غفلة من الدفاع.
المرحلة الثانية، عرفت ارتفاعا في ريتم اللعب، بعد أن رمى الضيوف  بكامل ثقلهم في المعسكر المقابل، تزامنا مع إقحام هلال، وهذا في محاولة لإعادة الأمور إلى نصابها،  باللجوء خاصة إلى المرتدات التي كادت أن تثمر لولا نقص الفعالية لمساعدية (د53) وقلة التركيز من جانب حمزاوي (د61).
 تراجع أشبال بوفنارة إلى الخلف وغلقهم كل المنافذ، صعب من مهمة الضيوف، الذين كانوا على مرمى حجر من التعديل  بواسطة دوادي (د72).
 بعدها انتعش اللعب أكثر، في ظل تصعيد رفقاء لخذاري لمحاولاتهم، غير أن إرادة المحليين كانت أقوى، بتوقيعهم الهدف الثاني عن طريق طويل(د87)، لتنتهي المواجهة بانتصار مستحق للأمل.      م ـ خ

 

سريع غليزان (1) – شبيبة سكيكدة (0): الشبـيبة تعـود لنقطـة الصفــر

 

فشلت شبيبة سكيكدة عشية أمس، في تأكيد بدايتها الموفقة مع مرحلة الإياب، وعادت تجر أذيال الهزيمة من ملعب زوقاري بغليزان بعد انهزامها أمام السريع المحلي، الذي حقق انتصاره الرابع على التوالي، وأصبح على بعد مرمى حجر من ثلاثي المقدمة.
وكشف أصحاب الأرض عن نواياهم الهجومية منذ الوهلة الأولى، حيث بادروا للضغط على مرمى الضيوف، وكانت لهم بعض الفرص السانحة على غرار محاولة رحال (د3)، الذي توغل في منطقة العمليات ومنح كرة على طبق لزميله شاذلي لكن رأسية الأخير علت المرمى، ثم مخالفة رحال (د12)، التي تألق الحارس قاسم في التصدي لها ببراعة.
 حملات المحليين المتواصلة كللت بهدف السبق (د18)، بعد توزيعة دقيقة من رحال، استقبلها كوريبة برأسية جميلة أسكنها شباك قاسم.
ولم نشاهد رد فعل قوي من الزوار، باستثناء قذفة سيماني (د36) التي مرت جانبية، فيما ضيع كوريبة فرصة توقيع الهدف الثاني في ختام هذا الشوط، الذي شهد خروج أحسن اللاعب رحال، بسب إصابة تاركا مكانه لدراق.
وانخفض ريتم المباراة في المرحلة الثانية، كما عجز الضيوف عن القيام بالمطلوب رغم تأخرهم في النتيجة، وكانت أخطر فرصة للشبيبة (د55) بعد رأسية زغنون، التي كادت تباغت الحارس زايدي، إذ نجح في التصدي لها بصعوبة.
 وحاول مدرب الشبيبة بن شوية، تعديل أوتار تشكيلته من خلال تعزيز خط الهجوم، بإقحام لمهان مكان ناصري وعمران مكان بطروني، لكن دون جدوى.
 بالمقابل، قاد لاعب السريع شاذلي هجمة سريعة (د69)، ولحسن الحظ فإن الدفاع قص الكرة قبل وصولها لنمديل، الذي كان في وضعية سانحة. لقطة رد عليها الزوار، بهجمة مرتدة خطيرة (د71)، لكن المدافع عايش صد محاولة خناب.
بقية الدقائق، لم تأت بأي جديد،  لتنتهي المواجهة بخسارة الشبيبة.
عبد الجليل

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: