الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 الجولة 12 من الرابطة المحترفة الثانية 2018 2019
الجولة 12 من الرابطة المحترفة الثانية 2018  2019

الجولة 12 من الرابطة المحترفة الثانية 2018 2019

م.سعيدة 1-1 ن.مقرة

ملعب 13 أفريل 1958، طقس متقلب، أرضية صالحة، جمهور متوسط، تنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: آيت عامر، سمسوم وقادم.

الأهداف: شيخ حميدي ر.ج (د84) لـ م.سعيدة / دمان (د90+2) لـ ن.مقرة

م.سعيدة: سفيون، ميباركي (نكروف د78)، صيلع، عبدي، بن عيادة، شحيمة، بن سعيد، ڤاريش، حميدي ب، سياحي (بن ويس د60) وشويخي (حميدي ش د46).
المدرب: مصطفى سبع.

ن.مڤرة: شلالي، هبال، نورة، وكريف، مادور، بيبي، شيخ توهامي، زيواش، بالح (أميري د55)، حميتي ودمان.
المدرب: عزيز عباس.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:
بداية المباراة شهدت سيطرة نوعية للفريق المحلي -مولودية سعيدة- وخصوصا من ناحية امتلاك الكرة، لكن وعكس مجريات بداية اللقاء، كانت الفرصة الخطيرة الأولى لصالح الفريق الزائر نجم مڤرة في (د4) عن طريق بالح، الذي يتلقى كرة من على بعد 25 متر، يسدد بقوة لكنها تمر جانبية عن القائم الأيسر لمرمى الحارس سفيون. أولى المحاولات الحقيقية للمولودية في المباراة تأخر إلى غاية (د10)، بعد هجوم منظم للمولودية، الكرة تصل لـ بن سعيد، هذا الأخير يمرر ناحية حميدي بلعيد الذي يسدد بقوة، لكن تسديدته تمر جانبية بقليل عن إطار مرمى الحارس شلالي وتلقى نفس مصير كرة بالح الأولى.

أخطر فرصة في الشوط الأول من المباراة كانت لصالح الفريق الزائر، عن طريق مخالفة مباشرة من على بعد 25 متر، وفي (د17)، يتولى تنفيذها المهاجم المخضرم حميتي، ليسدد كرة صاروخية متجهة نحو المرمى، لكن الحارس سفيون يستعمل كامل براعته وينقذ الموقف بتصد رائع، أبقى به النتيجة على حالها وحافظ به على نظافة شباكه. عاد فريق مولودية سعيدة للبحث عن هدف التقدم، وهو ما كاد أن يكون له في (د26)، عندما قاد بن عيادة هجمة معاكسة سريعة، يمرر ناحية بن سعيد، هذا الأخير يوزع صوب شويخي ورأسيته تمر جانبية بقليل عن إطار مرمى الحارس شلالي. بقية أطوار المواجهة لم تشهد الكثير عدا محاولة كانت تبدو خطيرة للمولودية في (د44)، شويخي يمرر ناحية سياحي المتواجد في وضعية جيدة للتسجيل، لكن اللاعق ينزلق ويفقد توازنه مفوتا على فريقه فرصة فتح باب التسجيل. لتنتهي المرحلة الأولى كما بدأت.

الشوط الثاني:
بداية المرحلة الثانية كانت بوتيرة بطيئة نوعا ما، فغابت الفرص الحقيقية إلى غاية (د55)، بعد توزيعة بن سعيد ناحية بن ويس، هذا الأخير ومن وضعية جيدة وقريبة، يفشل في تسجيل الهدف الأول للمولودية، بعدما كانت رأسيته ضعيفة جدا لتنتهي في أحضان الحارس شلالي الذي لم يجد أي صعوبة في السيطرة عليها. رد الزوار كان أخطر في (د60)، بعد عمل فردي جميل من حميتي الذي يوزع داخل منطقة العمليات ناحية أميري، هذا الأخير وبرأسية محكمة كاد يباغت الحارس سفيون، لكن حارس عين المولودية كان في الموعد لينقذ مرماه من كرة سانحة ومحاولة خطيرة لتسجيل هدف السبق. ضغط المولودية تواصل في المرحلة الثانية، حيث سنحت للفريق فرصة أخرى خطيرة في (د63)، عبدي من جانب “الصادة” يوزع بإحكام ناحية البديل حميدي الشيخ، هذا الأخير وبرأسية محكمة كاد يسجل الهدف الأول، لولا تدخل المدافع بيبي من جانب الزوار الذي أبعد الكرة من على خط المرمى محافظا على نظافة شباك فريقه.

واصل الفريق المحلي محاولاته في الشوط الثاني قصد تسجيل هدف السبق والتقدم في النتيجة، فكادت (د76) أن تشهد ذلك بعد توزيعة عبدي ناحية حميدي، هذا الأخير وبرأسية كاد يخادع الحارس شلالي، لكن كرته كانت ضعيفة نوعا ما لتنتهي في أحضان حارس الزوار. محاولات الفريق المحلي أثمرت أخيرا هدف التقدم، والذي جاء في (د84)، بعدما تلقى البديل حميدي الشيخ كرة في العمق من زميله البديل الآخر نكروف، يتوغل داخل منطقة العمليات ويتعرض للعرقلة، ليعن الحكم آيت عامر عن ركلة جزاء تولى تنفيذها بنفسه وبنجاح، معلنا تقد المولودية في النتيجة ومحررا الجميع بملعب “13 أفريل”. بينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، تحصل الزوار على ركنية تولى تنفيذها البديل أميري ناحية الرؤوس، لتجد كرته رأسية دمان الذي أسكنها الشباك في (د90+2)، معادلا النتيجة ومانحا نقطة ثمينة جدا لنجم مڤرة. وهو الهدف الذي انتهت عليه المرحلة الثانية والمباراة ككل بالتعادل الإيجابي بهدف في كل شبكة.

أ.بوسعادة 1-0 س.غليزان

 

ملعب الشهيد عبد اللطيف مختار بوسعادة، أرضية غير صالحة، طقس غائم، جمهور قليل، تنظيم محكم. ثلاثي التحكيم: ميال، صالاوجي وشاب الله.

الأهداف: أوكيل (د45) لـ أ.بوسعادة

أ.بوسعادة: متحزم، غزالة، برنو، خيراوي، بن مالك، عنتر (بن واضح د44)، طايبي، تشيكو، بيطام، الغرنازي (بن شرقي د84) وأوكيل (عياش د81).
المدرب: صفراوي.

س.غليزان: بلعالم، رماش (موسي د75)، زيدان (عايش د45+3)، دراجي، هيشور، علاق، قوميدي (عنان د23)، شادلي، بوزيد، رحال وسيماني.
المدرب: بلجيلالي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:
لم يرق أداء التشكيلين إلى المستوى المطلوب في الدقائق الأولى من المباراة والتي تميّزت بالحذر الشديد، حيث انتظرنا إلى غاية الدقيقة 14 لنسجل أول محاولة من جانب المحليين عن طريق هجمة منظمة انتهت عند الغرنازي الذي توغل وسدد كرة قوية وجدت الدفاع الذي أبعدها إلى الركنية التي لم تحمل أي جديد. تواصلت محاولات الأمل على مرمى السريع، حيث وفي (د22) مرر بيطام الكرة إلى الجهة اليسرى أين كان يتواجد تشيكو الذي روض ثم سدد كرة قوية وجدت القائم الأيمن للحارس بلعالم كي ينقذ السريع من هدف محقق. وفي (د30) تولي بيطام تنفيذ مخالفة من الجهة اليمنى ولكن كرته وجدت الدفاع الذي أبعد الخطر.

وفي الوقت الذي كانت تسير فيه المرحلة الأولى نحو الانتهاء على وقع التعادل السلبي، استغل لاعبو بوسعادة النقص العددي الذي عانى منه السريع بسبب إصابة زيدان، كي يتحصل أوكيل على الكرة ويسدد بقوة من خارج منطقة العلميات مسجلاً هدفاً جميلاً حرر الأنصار المتواجدين في المدرجات وخلّف احتجاجات كبيرة من الجانب الغليزاني بسبب تأخر الحكم في السماح بإجراء التغيير لتعويض زيدان المصاب.

الشوط الثاني:
بداية المرحلة الثانية عرفت مواصلة المحليين لصنع الفرص الخطيرة أمام مرمى السريع، حيث نفذ المدافع برنو لمخالفة جميلة من على بعد 25 متر ولكن كرته وجدت الحارس بلعالم في المكان المناسب وكان ذلك في الدقيقة 46، بعدها وفي (د58) تحصل البديل بن مالك على الكرة وانطلق في عمق دفاع السريع، قبل أن يستغل تقدم الحارس بلعالم ليرفع الكرة فوقه بتسديدة مخادعة ولكن كرته علت إطار المرمى بقليل. رد فعل السريع الغليزاني تأخر إلى غاية (د65) عن طريق المهاجم رحال الذي تولى تنفيذ مخالفة بالقرب من منطقة العمليات، إلا أن كرته وجدت الدفاع الذي أبعد الخطر دون أن يحدث أي تغيير على مستوى نتيجة المباراة. وفي (د90+2) تحصل الأمل على مخالفة قريبة من منطقة الجزاء، تولى تنفيذها البديل عياش بطريقة جيدة ولكن كرته وجدت الحارس بلعالم في المكان المناسب لينقذ فريقه من الهدف الثاني، قبل أن يعلن الحكم ميال عن نهاية اللقاء بفوز ثمين للمحليين.

 

إ. بسكرة 1- 0 م. العلمة

ملعب “العالية” في بسكرة- جمهور غفير- إنارة جيدة-تنظيم محكم- التحكيم للثلاثي: بوكواسة إلياس-عبان-سليماني.

الأهداف: بن عاشور (د65) لـ بسكرة

إ.بسكرة: قحة-بوفليغة-قجالي-لخذاري-علام-بن طيب-دخية-كاباري-صغير-بن عاشور-مساعدية.

المدرب: لكناوي.

م. العلمة: بوسدر-خواص-بن علي-مداني-ملولي-يوسف زكريا-فراحي-زيتوني-بن قويدر-كفي-جمعوني.

المدرب: وجدي الصيد.

ج. الشلف 2-2 ت. مستغانم

ملعب محمد بومزراڤ، طقس معتدل، أرضية جيدة، جمهور متوسط حاليا، تنظيم محكم، التحكيم للثلاثي: ڤموح، كشيدة وبويمة.

الأهداف: جاهل (د27) عراب (د59) لـ الشلف / خلوفي (د47) بن مغيث (د82) لـ مستغانم

ج. الشلف: وابدي، بلحوة، لدرع، بن قابلية، جاهل، مليكة، مغيلي، عراب، قدور شريف، بن حملة، قيبوع

المدرب: سمير زاوي.

ت. مستغانم: بلعربي، زروال، بلقاسمي، حمزة، عمراني، زواوي، بن طالب، خلوفي، بن مغيث، بلعبدون، فلاحي.

المدرب: مختار عساس.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

المرحلة الأولى من المباراة سيطر فيها الفريق المحلي على معظم أطوارها وخصوصا من ناحية الاستحواذ على الكرة، فلم تطل مرحلة جس النبض سوى 7 دقائق، قبل أن تباشر الجمعية المحلية تهديدها لمرمى الحارس بلعربي وبالضبط في (د07) عن طريق ركنية منفذة كما ينبغي من جاهل داخل منطقة العمليات، الكرة تستقر أمام المدافع المتقدم لدرع، هذا الأخير ومن مسافة قريبة جدا يسدد لكن كرته تخطئ المرمى وتمر بمحاذاة القائم الأسير للحارس بلعربي. بعد المحاولة الأولى، هدأ اللعب نوعا ما وانخفضت وتيرة المباراة، مع سيطرة دائمة لكن بدون فعالية بالنسبة للفريق المحلي، إلى غاية (د21) والتي كادت تحمل الجديد بالنسبة لأبناء عاصمة الونشريس، عن طريق بن قابلية الذي يتوغل في دفاع الزوار، يمرر على طبق لقدور شريف المتواجد في وضعية جيدة للغاية وأمام شباك شاغرة، لكن تدخل مدافعي الترجي أنقذ الموقف قبل وصول الكرة لقدور شريف، وإلا لكان الهدف الأول لـ”لايصو”.

محاولات الفريق الزائر تأخرت إلى غاية (د23)، أين خرج أشبال المدرب مختار عساس نوعا ما من مناطقهم، في محاولة هجومي بدأها بلعبدون الذي يمرر في ظهر دفاع الجمعية ويتخلص من المدافعين بذلك ناحية زروال، هذا الأخير بدوره يتوغل داخل منطقة العمليات، يمرر على طبق ناحية خلوفي المتواجد في وضعية جيدة وأمام شباك شاغرة، غير أن عودة لدرع أنقذت الموقف في آخر لحظة، بعدما قطع الكرة وأبعد الخطر إلى الركنية التي لم تأت بالجديد.

محاولات وضغط أشبال المدرب سمير زاوي في المرحلة الأولى من المباراة أثمر هدف التقدم في (د27) عن طريق جاهل، في محاولة وجملة تكتيكية رائعة بدأها قدور شريف الذي يوزع ناحية مليكة، هذا الأخير يموه دفاع الترجي ويترك الكرة تمر لزميله جاهل المتحرر من الرقابة، وبدون صعوبة يسكن المهاجم القادم من دفاع تاجنانت الكرة في شباك مرمى بلعربي محررا الأنصار وبقية زملائه. ويبدو أن الفريق المحلي لم يكتف بهدف السبق، بل كانت تعليمات المدرب زاوي واضحة بعد هدف جاهل، أين طالب أشباله بالبحث عن الهدف الثاني، وهو ما كان يتحقق في (د32) بمحاولة جميلة للغاية، بعد توزيعة بن حملة ناحية قدور شريف، هذا الأخير يستقبل الكرة ويسددها بنصف مقصية، لكن الكرة تصطدم بدفاع الترجي لتعود مرة أخرى لجاهل الذي يسدد بقوة لكن كرته تنتهي في أحضان حارس الترجي بلعربي. كان من الواضح جدا أن فريق ترجي مستغانم، وبعد محاولته الأولى في (د23)، كان يجد صعوبة بليغة في اختراق دفاع الجمعية، الأمر الذي جعله يعتمد على التسديد من خارج منطقة العمليات، والعينة كانت في (د38) عن طريق خلوفي، الذي يتلقى كرة في وسط الميدان، يتقدم ناحية المرمى ويسدد كرة صاروخية مرت فوق إطار مرمى الحارس وابدي بقليل. أخطر محاولات الجمعية في المرحلة الأولى وأكثرها تنظيما كان في (د42)، بعد هجمة رائعة للغاية طبقها كما ينبغي أشبال المدرب سمير زاوي، فبعد 5 تمريرات مباشرة في العمق، ينفرد بن حملة بالحارس بلعربي، ورغم تواجد زميله قدور شريف أمام شباك شاغرة، إلا أنه فضل التسديد، لكن الحارس بلعربي ينقذ الموقف وينقذ الترجي من هدف محقق، ليمكن القول بأن أنانية بن حملة فوتت الهدف الثاني على الجمعية. بقية أطوار المرحلة الأولى لم تشهد الكثير، لتنتهي بتقدم الفريق المحلي بهدف جاهل.

الشوط الثاني:

على عكس المرحلة الأولى من المباراة، دخل فريق الترجي مهاجما في الشوط الثاني، حيث لم تمر سوى دقيقتين، حتى نجح الزوار في تعديل النتيجة عن طريق خلوفي وبالضبط في (د47)، بعدما تلاعب بدفاع الجمعية على 3 مرات كاملة، ويسدد كرة زاحفة تسكن شباك الحارس وابدي معادلا بذلك النتيجة ومعيدا فريقه إلى جو المباراة من جديد وسط فرحة كبيرة منه ومن زملائه. رد الفريق المحلي -جمعية الشلف- على هدف التعادل كاد يكون قاسيا في (د50)، بعد توزيعة من بلحوة، الحارس بلعربي يفشل في السيطرة على الكرة، التي تصل للمهاجم بن قابلية، يسدد ناحية المرمى كرة متجهة للشباك، لكن دفاع الترجي أنقذ الموقف وأبعد الكرة من على خط المرمى.

ضغط الجمعية قصد تسجيل الهدف الثاني والتقدم من جديد في النتيجة تواصل في (د54)، عن طريق تسديدة جاهل الصاروخية من على بعد 30 متر، وكرته يبعدها الحارس بلعربي بصعوبة كبيرة مبقيا نتيجة اللقاء على حالها المحاولات الخطيرة للجمعية في الشوط الثاني أثمرت هدف السبق من جديد، في (د59) ، بعد ركنية منفذة كما ينبغي من مغيلي ناحية الرؤوس، والمدافع المتقدم عراب يرتقي فوق الجميع وبرأسية محكمة يضع الكرة في شباك الحارس عبد الله بلعربي، معيدا التقدم للجمعية وللفريق المحلي. وقد بدا جليا معاناة الجمعية من النقص العددي في المباراة، حيث تحكم الزوار في بقية أطوار المقابلة، فكان لهم هدف التعادل في (د82) عن طريق بن مغيث بعدما تلقى كرة جميلة من زميله عمراني، ليضع الكرة في شباك وابدي ويخطف نقطة ثمينة جدا لفريق. وهو الهدف الذي انتهت عليه المباراة/ كون بقية أطوارها لم تشهد أي جديد على مستوى النتيجة ولا على مستوى الفرص الخطيرة.

ش. بجاية 1 – 0 ش. سكيكدة

ملعب الوحدة المغاربية، جو غائم، أرضية صالحة، جمهور قليل، تحكيم للثلاثي: براهيم، بولكرينات، باداش

الأهداف: برشيش (ر.ج د8) لـ بجاية

ش.بجاية: علوي، حلاس (ن)، حلاس (أ)، مادور، برشيش، بلمسعود، خزري، نياطي، بن عياش، بلغربي، بن سايح

المدرب: بوسكين

ش.سكيكدة: قاسم، سي محمد، زلامي، خناب، يوسف خوجة، يدروج، قمرود، خليلي، دريفل، مسعودان، مترف

المدرب: بوغرارة

ر. القبة 1–2 و. تلمسان

البطاقة الفنية:

ملعب بن حداد بالقبة، جو بالقبة ، أرضية صالحة ، جو غائم ، تنظيم محكم ، جمهور متوسط، تحكيم للثلاثي : إبرير ، شلالي.

الأهداف: جلاوي (د17) للقبة.

بن شريفة (د 45+1) – مسعودي (د 90) لـ و. تلمسان

ر.القبة: شويح، أيت علي، أوشن، قريش، مرباح ، جلاوي، إمساعد، بن عبي، بطوش، بن عمار، بوقرة.

المدربان: سليمان وعوامري.

و.تلمسان: مباركي، بحراوي، بن شريفة، بلحاج، بن بلعيد، بورحلة، مسعودي يوسف، بلحمري، بوقش، مسعودي بلال، بالحبيب.

المدرب: بوعلي.

=========

ملخص الشوط الأول:
أنتهى الشوط الأول بين الرائد والوداد على وقع احتجاجات شديدة من المحليين على شرعية هدف التعادل الذي سجله الوداد في اللحظات الأخيرة . وكانت أول فرصة في المباراة في الدقيقة الخامسة من جانب رائد القبة بوقرة يمرر ناحية قطوش والمدافع يلمس الكرة بيده والحكم يأمر بمواصلة اللعب . وفي الدقيقة السابعة رد الزوار عن طريق بن بلعيد ناحية بوقش الذي يسدد والكرة كادت تخادع الحارس شويح . وفي الدقيقة 13 بوقروة ، يتلقى كرة قطوش ويسدد دون جدوى . وفي الدقيقة 16 كرة أيت علي ناحية بلعيد الذي كاد يخادع حارسه و على إثرها تأتي ركنية ينفذها قطوش ناحية جلاوي الذي يفتتح باب التهديف .
وفي الدقيقة 22 مخالفة لمرباح والحارس بصعوبة ينقذ مرماه . بعد انخفض مستوى اللعب إلى غاية الدقيقة (45+1 ) أخذ ورد الكرة تنتهي عند بن شريفة الذي يسجل بيده بعد خطأ من الحارس شويح والحكم يحتسب الهدف الأمر الذي اثار احتجاجات شديدة من المحليين تواصلت إلى غاية غرف حفظ الملابس .

ملخص الشوط الثاني
 دخل رائد القبة هذا الشوط بنية إضافة هدف ثان وخلق عدة فرص سانحة للتهديف، وفي الدقيقة 51 بعد ركنية من بطوش رأسية جلاوي يبعدها الحارس مباركي إلى الركنية . وفي الدقيقة 59 بوقروة يتلقى كرة من بطوش وجها لوجه والحارس مباركي يتألق مبعدا الكرة إلى الركينة . وفي الدقيقة 76 مخالفة للوداد من بعد حوالي 20 متر ينفذها مسعودي بلال أرضية يردها القائم . وفي الدقيقة 90 خطأ فادح من لاعب القبة جلاوي بن بلعيد يسترجع الكرة ويمرر ناحية مسعودي بلال المتواجد داخل منطقة العمليات يسجل الهدف الثاني للوداد . وانتهت المباراة بفوز ثمين للوداد وخسارة قاسية للرائد الذي يواصل نتائجه السلبية .

 

إ. البليدة 1-1 إ. الحراش

البطاقة الفنية:

ملعب “الإخوة براكني” بـ البليدة ، أرضية صالحة، جمهور متوسط،  طقس غائم، تنظيم محكم، تحكيم للثلاثي بصيري، بورشو، بوحسون

الأهداف :  ليمام (د90+4)  لـ البليدة

عمالي (د48) لـ الحراش

الإنذارات : عيسى الباي (د20)

البليدة: بوطاقة، قتال، حميدة، محمدي، طيب سليمان، الهواري، قاسم مهدي، عيسى الباي(عليوات د65)، ليمام، زرقين(قزاير د75)، هادف(كبوب د65).

المدرب: حاج منصور.

الحراش: بلهاني، إزماني، بن عبد الرحمن، عبدات، عواد، حميدي، بلعربي، خرباش، بن عمارة، عمالي(يغلي د86)، بعوش (ربوح د80).

المدرب: حجار.

=========

ملخص الشوط الأول:

بداية المباراة شهدت سيطرة مطلقة لـ المحليين الذين دخلوا بأكثر رغبة وعزيمة لمباغتة الزوار، حيث سجلنا أول فرصة في (د3) هادف يتوغل على الجهة اليسرى، يوزع زرقين يرتقي برأسية كرته تمر جانبية بقليل عن المرمى . رد الزوار جاء في (د36) عن طريق عواد الذي قام بسلسلة مراوغات قبل أن يسدد كرة مرت جانبية عن المرمى . آخر فرصة في المرحلة الأولى جاءت في (د45) لصالح البليديين، عن طريق هادف الذي سدد مخالفة مباشرة كرته علت العارضة الأفقية، ليعلن بعدها حكم اللقاء صافرة نهاية المرحلة الأولى على وقع نتيجة التعادل السلبي من دون أهداف . 

ملخص الشوط الثاني:

عمالي يفتتح باب التسجيل لـ الحراش

بداية المرحلة الثانية كانت قوية من جانب الزوار، الذين عرفوا كيف يصلون إلى مرمى الحارس بوطاقة في (د48) بعد عمل جماعي من لاعبي الحراش، الكرة تصل لعواد على الجهة اليسرى، يوزع ناحية عمالي هذا الأخير يسدد كرة قوية تصطدم بالقائم الأيمن وتسكن مرمى الحارس بوطاقة، واضع فريقه في المقدمة .

زرقين يضيع وجه لوجه أمام المرمى

بعد هدف السبق الذي سجله الزوار، كان لزاما على لاعبي البليدة من ردة فعل إيجابية، (د52) ليمام يشن هجمة مرتدة سريعة يفتح ناحية زرقين هذا الأخير وجه لوجه تسديدته تمر جانبية أمام المرمى .

 رأسية محمدي تمر جانبية

(د55) قاسم مهدي ينفذ مخالفة على الجهة اليمنى، محمدي يرتقي برأسية كرته تمر جانبية .

تسديدة عواد تعلو الإطار

بعدها بحث الزوار عن تعزيز النتيجة لصالحهم، حيث شهدت (د58) هجمة مرتدة سريعة من لاعبي الصفراء الكرة تصل عواد، هذا الأخير يسدد كرة قوية تعلو الإطار .

عمالي كرته تمر جانبية بقليل

(د62) عمل جماعي من لاعبي الحراش الكرة تصل إلى المتألق في المباراة عمالي الذي سدد كرة قوية مرت جانبية بقليل عن المرمى .

 رأسية كبوب لم تشكل خطورة على المرمى

وفي ظل التأخر في النتيجة قام المدرب حاج منصور بتغييرات على مستوى الهجوم على أمل أن تأتي الإضافة، حين زج بالبديل كبوب هذا الأخير في (د74) وبعد تنفيذ قاسم مهدي مخالفة كبوب يرتقي برأسية كرته لم تشكل خطورة على مرمى “الصفراء”، بعدما علت الخشبات الثلاث .

ليمام يعادل النتيجة في الوقت القاتل

(د90+4) وعندما كان يتوقع الجميع أن المباراة ستنتهي لصالح الزوار، تمكن أصحاب الدار من معادلة النتيجة في وقت قاتل أو بالأحرى الوقت بدل الضائع عن طريق ليمام الذي تلقى توزيعة من البديل كبوب على شكل تسديدة ليمام وجه لوجه يعادل النتيجة، ويعلن الأفراح وسط المدرجات، قبل أن يعلن الحكم بعدها مباشرة نهاية المباراة بنتيجة التعادل الإيجابي هدف في كل شبكة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: