الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 الجولة 11 من الرابطة المحترفة الثانية 2018 2019… الهداف
الجولة 11 من الرابطة المحترفة الثانية  2018  2019… الهداف

الجولة 11 من الرابطة المحترفة الثانية 2018 2019… الهداف

تحليلات المقابلات حسب جريدة الهداف

ت.مستغانم 2-2 إ.بسكرة 

ملعب الشهيد محمد بن سعيد، طقس متقلب، جمهور متوسط، تنظيم محكم، أرضية صالحة، التحكيم للثلاثي: حنصال، بونوة وعزرين.

الأهداف:  بن مغيث (د45+2) عمراني (د90) لـ مستغانم / عدوان (د38) بن عاشور (د69) لـ بسكرة

ت.مستغانم: بلعربي، بلعبدون، زروال، حمزة، عمراني، بن طالب، زواوي، بن مغيث، فلاحي، خلوفي، مزيان.

المدرب: عساس

إ.بسكرة: قحة، علام، بلعاشور، بن طيب، مساعدية، صغير، عدوان، صباري، دخية، سيوات، بوفليحة.

المدرب: لكناوي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

كان الشوط الأوّل وفياً لكامل وعوده وشهد ندّية كبيرة من كلا التشكيلتين، حيث لم تمر سوى 8 دقائق حتى نسجل أول محاولة خطيرة وكانت من جانب الاتحاد الزائر عن طريق بن عاشور الذي كاد أن يتوج العمل الهجومي لزملائه بهدفه لولا كرته التي علت إطار المرمى. وفي (د12) جاء رد المحليين إثر الركنية التي نفذها بلقاسمي قبل أن يبعدها الدفاع ناحية عمراني الذي سدد كرة وجدت الحارس قحة بالمرصاد وتحصل الأخير على مخالفة عقب الاحتكاك الذي وقع بالقرب من خط المرمى.

واصل الترجي بحثه عن الوصول إلى شباك منافسه، حيث في (د15) قام بلعبدون بعمل فردي ووزّع كرة مباغتة ناحية القائم الثاني للحارس قحة الذي أبعدها للركنية بأصابع اليد. وفي (د16) تلاعب فلاحي بدفاع اتحاد بسكرة في الجهة اليمنى قبل توزيعه للكرة ناحية بن مغيث الذي ارتمى عليها برأسية جميلة وجد القائم الأيمن لينوب عن الحارس قحة في إنقاذ الزوار من هدف محقق. توالى المد الهجومي لـ “الحواتة” على مرمى اتحاد بسكرة، حيث تولي فلاحي تنفيذ مخالفة من الجهة اليمنى ناحية رأسية زواوي التي أبعدها الدفاع عن على خط المرمى، لتعود الكرة إلى عمراني الذي سدد بقوة ولكن كرته أخطأت إطار المرمى بسنتمترات قليلة. وبالرغم من الهجمات المتوالية للكتيبة المستغانمية، إلا أن الفعالية كانت حاضرة من جانب اتحاد بسكرة الذي استطاع أن يفتتح مجال التهديف في (د38) لما نفذ داخية مخالفة من الجهة اليسرى لتجد كرته اللاعب عدوان الذي ارتقى فوق الجميع وحوّلها ناحية الشباك برأسية جميلة صدمت الأنصار المتواجدين في المدرجات. بعد هدف الاتحاد، راح لاعبو الترجي ليرمون بكل ثقلهم في الهجوم من أجل العودة في النتيجة قبل المرحلة الأولى، حيث سدد خلوفي كرة قوية من على مشارف منطقة الجزاء ولكنها وجدت الحارس قحة في المكان المناسب وكان ذلك في (د45). وقبل إعلان الحكم عن نهاية الشوط الأولى وتحديداً في (د45+2) صنع المهاجم هشام بن مغيث الفرجة بطريقة تعامله مع الفرصة التي أتيحت أمامه على مشارف منطقة العمليات، ليسددها بطريقة رائعة وجميلة فوق الحارس وشكل دائري لتجد طريقها نحو الزاوية لتسعين للحارس قحة، معلنةً عن عودة الترجي في النتيجة وهو ما فجّر المدرجات فرحاً قبل نهاية الشوط الأوّل.

الشوط الثاني:

دخل لاعبو الترجي المرحلة الثانية وكلهم عزم على مواصلة الاستفاقة المسجلة في الدقائق الأخيرة للشوط الأول، لتتاح أمامهم أولى الفرص الخطيرة في (د53) عندما نفذ بن مغيث مخالفة ناحية رأسية بلعبدون الذي استقبلها برأسية ولكن كرته أخطأت إطار المرمى ولم تكن كافية لتغيّر من نتيجة المباراة. حاول الظهير الأيسر للترجي بلقاسمي تجريب حظه في التسديد عندما صوّب كرة قوية من على بعد حاولي 25 متر، لتجد كرته الحارس قحة الذي تصدى لها في المرة الأولى قبل أن تعود الكرة إلى بن مغيث الذي كان سدد أيضاً ولكن كرته مرّت جانبية. واصلت تشكيلة اتحاد بسكرة الاعتماد على الكرات الثابتة التي كانت مصدر قوة حقيقي بالنسبة إلى أشبال لكناوي، حيث وفي (د69) نفذ داخية مخالفة ناحية منطقة العمليات أن كان يتواجد بن عاشور متحرراً من أي رقابة ليحوّل الكرة ومن دون مراقبة إلى شباك بلعربي في طريقة أصابت أنصار الترجي بالذهول وسط فرحة كبيرة للاعبي الاتحاد. ولأنه لم يكن هناك متسع من الوقت أمام التشكيلة المستغانمية للعودة في النتيجة، فقد سارع أشبال عساس إلى رمي كل ثقلهم في الهجوم بغاية المعادلة على الأقل، لتتاح أمامهم فرصة خطيرة في (د77) لما وزع فلاحي كرة من الجهة اليمنى إلى القائم الثاني أين كان يتواجد خلوفي الذي أعادها إلى زميله عمراني الذي بدوره سدد بقوة ولكن كرته كانت عالية جداً فوق إطار المرمى. بقيت المواجهة محتفظة ببقية أسرارها إلى الدقائق الأخيرة، إلى أن تمكّن عمراني من معادلة النتيجة في (د90) مستغلاً توزيعة فلاحي ليحوّل الكرة إلى الشباك برأسية جميلة فجّرت المدرجات. وشن الاتحاد هجمة معاكسة في (د90+3) وصلت إثرها الكرة إلى سيوات الذي رفع الكرة فوق الحارس بلعربي ولكن خلوفي عرف كيف يبعدها من على خط المرمى منقذاً فريقه من هزيمة محققة قبل إعلان الحكم عن نهاية اللقاء.

م.سعيدة 2-1 ش.بجاية

ملعب 13 أفريل بـ سعيدة، جو متقلب، أرضية صالحة، جمهور متوسط. التحكيم للثلاثي: قموح، بوشابية ومقران.

الأهداف: حميدي (د88) عبدي (د90) لـ سعيدة /  بايتاش (د49) لـ بجاية

م.سعيدة: سفيون،، بن عيادة، شحيمة، بخوش، عبدي، ويس، بن ويس، قاريش، صديق، حميدي.ب وشويخي.
المدرب: سبع.

ش.بجاية: مكرش، خلاف.ن، خلاف.أ، علالي، مادور، شاوشي، بلمسعود، نياطي، دواجي، باهي وبايتاش.
المدرب: بوسكين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

 الشوط الأول لم يرق إلى المستوي المطلوب سواء من حيث  المردود أو الفرص السانحة للتهديف،  وسجلنا أول فرصة في    (د16) من جانب الفريق المحلي حيث  قام عبدي  بتوزيعة ناحية  بخوش هذا الأخيرة يسدد براسية داخل منطقة العمليات  لكن كرته انتهت بين أحضان الحارس مكرش الذي كان في المكان المناسب. رد فعل الفريق البجاوي جاء في  ( د24) حيث قام الظهير الأيمن بتوزيعة ناحية خلاف أسامة الذي يسدد بقوة  من على مشارف  منطقة العمليات لكن كرته  تمر خارج الإطار دون أن تشكل أية خطرة على الحارس سفيون

 عادت  تشكيلة مولودية سعيدة في ( 35) إلى تهديد مرمى المنافس حيث  مرر حمدي  بلعيد الكرة في اتجاه عبدي ووضعه  وجها لوجه مع الحارس  مكرش غير أن الأخير سبقه إلى الكرة  وخطفها  قبل أن يصل عليها ليفوت عليه فرصة فتح باب التسجيل.وفي  ( د44)  قام الفريق السعدي بعمل منظم مرر على اثره حميدي بلعيد الكرة لزميله  صديق الذي  يسدد   بقوة لكن كرته تجانب القائم ابلايمن للحارس  مكرش  ببضع  سنتمترات، لينتهي الشوط الأول   بنتيجة التعادل السلبي.

الشوط الثاني:

 دخل الفريق البجاوي المرحلة الثانية بقوة  إذ لم تمر سوى أربع دقائق عن بدايتها حتى تمكن من افتتاح باب التسجيل عن طريق بايتاش الذي  استغل اخذ ورد في دفاع مولودية سعيدة بعد ركنية نياطي وبسهولة تامة يسكن الكرة في شباك سفيون ويمنح التقدم لفريقه.

 رمت تشكيلة مولودية سعيدة بعد هذا الهدف المباغت بكل ثقلها في الهجوم بحثا عن التعديل، وقام اللاعب عبدي في ( د60) بتوريعة جيدة في اتجاه منطقة المنافس لكنها لم تجد من يترجمها ويسكن الكرة في الشباك ويرد على هدف الشبيبة وسط حيرة أنصار الفريق المحلي.

   واصل  الفريق  المحلي ضغطه على منطقة  الشبيبة بحثا عن هدف التعادل على الأقل ، وكاد يصل إلى هذا المبتغى  في ( 75) بعد عمل جيد  قام به حمدي بلعيد الذي وضع حميدي شيخ وجها لوجه مع  الحارس مكرش لكن الأخير تألق بشكل كبير وتصدى ببراعة لمحاولته وفوت عليه فرصة معادلة النتيجة

   وفي (د80) قام عبدي بعمل كبير حيث راوغ ثلاثة مدافعين وتوغل داخل منطقة العمليات ثم سدد لكن دون نتيجة لأن كرته كانت ضعيفة ولم تشكل أية خطورة على الحارس مكرش ، محاولات مولودية سعيدة أثمرت في (د88) بهدف التعادل وقعه البديل حميدي شيخ براسية محكمة اسكن على إثرها  الكرة في الزاوية التسعين بعد ركنية نفذها عبدي.

  وفي الوقت الذي كان ينتظر الجميع  ينتظر نهاية المباراة بنتيجة التعادل استغل المدافع بخوش اخذ ورد داخل منطقة العمليات بعد توزيعة عبدي وبراسية محكم اسكن الكرة في شباك مكرش مانحا فريقه  ثلاث نقاط من ذهب وسط فرحة الأنصار.

ن.مقرة 2-0 ج.وهران

ملعب ” الإخوة بوشليق” بـ مقرة ، أرضية صالحة، جمهور غفير، تنظيم محكم، تحكيم للثلاثي فاروق ميال، سلاوجي، شعب الله

الأهداف: بولعنصر (د61) زيوش (د77) لـ مقرة 

ن.مقرة: شلالي، بيبي، أوكريف، نورة، هبال، عوينة، بلعالم، بولعنصر، بوخاري، حميتي وزيوش.

المدرب: عباس.

ج.وهران: علاوي، كروم، بلعريبي، زايدي، زحزوح، بوتيش، حداد، برملة، بن ويس، هشام شريف، خلف الله.

المدرب: جبور.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

بداية المباراة كانت من دون مقدمات من جانب المحليين، الذين دخلوا بأكثر عزيمة وإرادة لمباغتة الزوار، حيث سجلنا أول فرصة في (د2 ) عن طريق بلعالم الذي نفذ مخالفة مباشرة ردها الدفاع بصعوبة إلى الركنية . رد الزوار جاء سريعا في (د7 ) عن طريق هجمة مرتدة سريع قادها هشام شريف، هذا الأخير يسدد كرة قوية الحارس شلالي يبعدها إلى الركنية . أخطر فرصة لصالح الزوار جاءت في (د14) هشام شريف يتوغل على الجهة اليمنى وجه لوجه أمام الحارس شلالي، يسدد هذا الأخير ببراعة ينقذ الموقف وينقذ فريقه من هدف محقق .بعدها واصل أحاب الدار بحثهم عن فتح باب التسجيل، (د18)نورة يحاول التسديد من بعيد كرته تذهب سهلة في أحضان الحارس الوهراني علاوي . (د31) زيوش من جانب المحليين دون مراقبة للركية وبمقصية ولا أروع تذهب مباشرة إلى المرمى الحارس الوهراني علاوي بأعجوبة يبعد الكرة إلى الركنية، أمام تفاعل كبير من الأنصار مع جمالية اللقطة . هذا ولقد طالب لاعبو الجمعية الحكم بركلة جزاء في (د36) بعد أن لمست الكرة يد مدافع مقرة، غير أن حكم اللقاء طالب بمواصلة اللعب، وفي (د 40) نورة يقوم بعمل فردي ممتاز يراوغ مدافعين يسدد كرته تمر جانبية بقليل عن المرمى، لتشهد الدقائق الخمسة الأخيرة سيطرة عقيمة دون الوصول إلى المرمى، إلى غاية إعلان حكم اللقاء نهاية المرحلة الأولى بنتيجة التعادل السلبي من دون أهداف .

الشوط الثاني:

بداية الرمحلة الثانية كانت أكثر حيوية وإثارة من جانب المحليين، الذين أكدوا رغبتهم في الفوز، حيث شهدت (د47) حميتي ينفذ مخالفة مباشرة كرته تمر جانبية عن المرمى . (د52) البديل أميري يمنح كرة عن طبق لـ زميله هبال، هذا الأخير لم يحسن إستغلال الكرة أمام المرمى مفوتا فرصة فتح باب التسجيل على فريقه . وبعد طول إنتظار تمكن أصحاب الدار من فتح باب التسجيل في (د61) عن طريق بلعنصر الذي إرتقى برأسية جميلة وضعها في مرمى الوهارنة . بعدها رد الزوار كان محتشما أمام المرمى، ليفلح أصحاب الدار في مضاعفة النتيجة في (د77) عن طريق زيوش بعد ركنية نفذها هبال ناحية الرؤوس، إرتباك في دفاع الوهارنة زيوش من دون صعوبة يضع الكرة في مرمى علاوي مضيفا الهدف الثاني، لتتواصل السيطرة لأصحاب الدار على جعية وهران الذين بدو تائهين فوق أرضية الميدان إلى غاية إعلان حكم اللصاء صافرة النهاية بفوز مقرة وعودتها إلى سكة الإنتصارات في البطولة .

س.غليزان 2-0 ر.القبة 

ملعب الشهيد زقاري الطاهر بـ غليزان، أرضية جيدة، طقس متقلب، جمهور متوسط، تنظيم محكم. تحكيم للثلاثي: فصيح، عامري وسيفوني.

الأهداف: زيدان (د71)، شادلي (د78) لـ س.غليزان

س.غليزان: بلعالم، بوزيد، زيدان، شادلي، دراجي، المنور (هلال د46)، هيشور، مونجي (رماش د46)، قوميدي، موسي وسيماني.
المدرب: بلجيلالي.

ر.القبة: شويح، آيت علي يحيى، أوشان، جلاوي، مرباح، صالح، إنساعد، سالمي (لبايلي د46)، بن طالب (بطوش د46)، طواهري وخرباش.
المدرب: سليماني وعوامري.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:
عرف الشوط الأول للمقابلة تقديم مردود هزيل جدا من التشكيلتين وخاصة الفريق المحلي الذي كان يتوجب عليه اللعب بقوة من أجل حسم أمر النقاط الثلاث في هذا الشوط خاصة وأن الفريق الضيف لم يكن قويا،أول محاولة في هذا الشوط كانت لصالح المحليين في (د16) عن طريق موسي الذي قام بتوزيعة في ظهر المدافعين لتجد لمنور في وضعية وجه لوجه هذا الأخير حاول مباغتة الحارس شويح برفع الكرة برأسه فوق هذا الأخير لكن فطنة المدافع آيت علي منعت الكرة من وصولها إلى الشباك لينقذ بذلك فريقه من هدف محقق، وفي (د30) تحصل المحليون على مخالفة غير مباشرة في حدود 35 م من الحارس شويح، نفذها قوميدي محاولا مباغتة الحارس لكن هذا الأخير كان في المكان المناسب وتصدى للكرة بسهولة كبيرة، وعند (د38) جاءت أخطر فرصة لأصحاب الأرض عن طريق ثنائية بين سيماني وموسي في حدود منطقة العلميات هذا الأخير يسدد يسارية قوية حولها الحارس شويح بصعوبة كبيرة إلى الركنية والتي لم تحمل أي جديد، واصل المحليون ضغطهم بغية فتح باب التسجيل قبل انقضاء الشوط الأول، لتأتي فرصة أخرى خطيرة في (د42) إثر مخالفة نفذها قوميدي من حوالي 30 م أخذ ورد داخل منطقة العلميات دراجي يروض كرة لسيماني الذي يسدد لكن شويح كان في المكان المناسب وتصدى للكرة لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني:
عرف الشوط الثاني انتعاشا في اللعب من المحليين الذين ضغطوا أكثر على منطقة الحارس شويح وخلقوا العديد من الفرص، وجاءت أول فرصة خطيرة في (د48) إثر تهيئة هلال كرة لزميله شادلي خارج منطقة العمليات هذا الأخير يسدد بقوة وكرته جانبت القائم الأيمن للحارس شويح، واصل المحليون نشاطهم في حدود منقطة الزوار ليتوغل رماش في (د53) على الجهة اليمنى ويوزع ناحية شادلي الذي جانبت رأسيته القائم ، وفي (د57) عمل جماعي آخر من جانب السريع بوزيد يوزع كان بعيدا عن المراقبة ورأسيته يتصدى لها الحارس شويح، في (د65) قام الزوار بهجمة معاكسة خطيرة قادها البديل بطوش الذي راوغ المدافع دراجي ويسدد كرة بالرجل اليسرى كان لها الحارس في المكان المناسب وتصدى بسهولة، وانتظر أنصار السريع إلى غاية (د70) لينفذ رماش ركنية بدقة إلى القائم الثاني أين كان يتواجد شادلي الذي يستقبلها برأسه ويمررها لدراجي الذي يسدد والحارس شويح لم يتمكن من إمساك الكرة لتذهب إلى زيدان الذي أودها بسهولة في الشباك محررا الأنصار، لم نر أي رد فعل من الزوار على هذا هدف زيدان، ففي  (د78) حدث سوء تفاهم بين الحارس شويح ومدافعيه لينتهز شادلي الفرصة ويخطف الكرة ويتمكن من إيداعها في الشباك مضاعفا بذلك النتيجة لينتهي اللقاء بفوز مهم للسريع

ش.سكيكدة 2-0 إ.البليدة

ملعب 20 أوت بسكيكدة، جو معتدل، أرضية صالحة، جمهور قليل، تنظيم محكم. ثلاثي التحكيم: بن شهيدة، صابر وودان.

الأهداف: مسعودان (د21)، يوسف خوجة (د30) لـ ش.سكيكدة

ش.سكيكدة: قاسم، قمرود، سي محمد، مسعودان، خناب، مترف، بلحوسين، زلامي، سعدي (خليلي د75)، يوسف خوجة  (يدروج د65) ودريفل.
المدرب: بوغرارة.

إ.البليدة: واضح، قتال، احميدة، براهيمي، طيب سليمان، الهواري، بلحاج، قاسم (حرباش د62)، هادف، زرقين وكبوب (بوزيت د64).
المدرب: حاج منصور.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:
جاءت المباراة لفائدة المحليين، الذين خلقوا أول فرصة في (د10) بعد توزيعة من قمرود، ناحية دريفل الذي ارتقى فوق الجميع وصوّب برأسية جميلة، أبدع الحارس واضح في ابعادها، بمساعدة العارضة الأفقية، وهو أول انذار من أبناء “روسيكادا”. وأتيحت فرصة أخرى سانحة للشبيبة في (د20) عن طريق يوسف خوجة، الذي ضيّع ما لا يضيّع وجها لوجه، بعد خطأ كبير في دفاع البليدة، حيث أبعد الحارس واضح كرته السهلة إلى الركنية التي جاءت بالجديد. ونفذ قمرود الركنية في (د21)، حيث استقبلها مسعودان برأسية جميلة في شباك الحارس واضح، وهو الهدف الذي فجّر فرحة عارمة، في المدرجات، بعد سيطرة كلية لأبناء المدرب العائد اليامين بوغرارة. وجاء أول رد من الزوار في (د29) عن طريق اللاعب السابق للشبيبة هادف الذي يتوغل على الجهة اليمنى، ويسدد على مشارف خط 18 مترا مقوّسة، أبعدها قاسم بصعوبة إلى الركنية التي لم تأت بجديد. وفي (د30) قمرود ينفذ ركنية جديدة لفائدة الشبيبة على الجهة اليمنى، استقبلها يوسف خوجة برأسية جميلة في الشباك، موقّعا الهدف الثاني ليثأر بذلك من المحاولة، التي أهدرها 10 دقائق قبل ذلك بطريقة وجها لوجه. وكان آخر ما شاهدنا خلال الشوط الأول، مخالفة مباشرة من هادف في (د45)، من حوالي 25 مترا، أبعدها حارس الشبيبة قاسم إلى الركنية، لينتهي الشوط الأول بتقدّم أصحاب الأرض بهدفين مقابل صفر.

الشوط الثاني:
وواصلت الشبيبة اللعب الهجومي في الشوط الثاني، إذ كاد دريفل في (د55) أن يضيف الهدف الثالث برأسية جميلة، لولا أن كرته مرت عالية، بعد توزيعة من بلحوسين. وضيّع مهاجم البليدة كبوب ما لا يضيّع في (د60) وجها لوجه وعلى بعد 6 أمتار فحسب من مرمى قاسم، حيث مرت كرته جانبية بقليل، بعد تمريرة على طبق من ذهب من هادف. وفي (د64) حضرنا إلى عمل ثنائي رائع من دريفل ومترف، هذا الأخير يمهد لـ يوسف خوجة الذي يسدد بقوة والحارس واضح يبعد الكرة إلى الركنية التي لم تأت بجديد. ووجّه البديل يدروج صاروخية في (د87) من حوالي 30 م، اصطدمت بالعارضة الأفقية أمام دهشة الحارس واضح، الذي لم يقدر على فعل أي شيء، وهي آخر فرصة في المباراة التي انتهت بفوز مستحق لأبناء سكيكدة، في وقت تتواصل معاناة اتحاد البليدة هذا الموسم.

إ.الحراش 0-0 ج.الشلف 

ملعب أول نوفمبر بالحراش، جمهور متوسط، أرضية جميلة، طقس ملائم وتنظيم محكم. التحكيم للثلاثي: إيبرير، شلالي ومناصر.

إ.الحراش: بلهاني، عبدات، بن عبد الرحمن، إيزماني، حميدي، بلعربي، بن عمارة، العمالي، عواد، خرباش وبعوش.
المدرب: بشوش.

ج.الشلف: وابدي، لدرع، عراب، قيبوع، مرواني، بلحوة، بن حملة، مغيلي، بن قابلية، مليكة وقدور شريف.
المدرب: زاوي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشوط الأول:
بداية اللقاء كانت قوية من الفريق الحراشي ففي د5 مخالفة مباشرة من إيزماني على الجهة اليمنى ولكن كرته مرت فوق العارضة بقليل، بعدها في د20 عمل هجومي من بلعربي على الجهة اليسرى يتوغل يمرر على طبق ناحية عواد وقذفته تخطئ مرمى الحارس وابدي. في د21 هجمة من إيزواني على الجهة اليسرى يوزع ناحية العمالي الذي يسدد على الطائر وكرته فوق العارضة، بعدها في د24 الفريق الشلفي يعود لاستهداف مرمى الحراس بلهاني بعد كرة من المهاجم قدور شريف إلى زميله بن حملة الذي يسدد ولكن كرته جانبية.

محاولات الشلفاوة تواصلت في الأنفاس الأخيرة من الشوط  الأول ففي د41 عمل من بن قابلية يمرر ناحية مليكة على الجهة اليمنى قذفته في الشباك الخارجية، آخر محاولة كانت في د45 هجوم معاكس من قدور شريف يمرر إلى مليكة الذي يفلت من مصيدة التسلل وجها لوحه مع الحارس بلهاني ولكن تسديدته تصطدم بالقائم الأيمن قبل أن يشتتها دفاع الحراش لتنتهي المرحلة الأولى على وقع التعادل السلبي.

الشوط الثاني:
خلال المرحلة الثانية كانت رغبة الحراشيين واضحا في الهجوم ففي د51 ثنائية بين عواد وبلعربي قذفة هذا الأخير تجد الحارس الشلفي وابدي بالمرصاد، بعدها في د52 بعوش يمرر إلى عواد على الجهة اليسرى وقذفته تجانب مرمى الفريق الزائر جمعية الشلف بقليل. كان واضحا أن الفريق الشلفي بدأ يعتمد على التكتل والاعتماد على المرتدات ففي د60 هجوم معاكس للزوار الكرة تصل إلى قدور شريف يسدد من خارج منطقة العمليات والحارس بلهاني يردها بقبضة اليد قبل أن يشتتها الدفاع الحراشي، بعدها في د71 توزيعة من بومشرة  تجد رأسية بعوش والحارس وابدي مرة أخرى بالمرصاد.

خلال الربع ساعة الأخيرة كانت هنالك محاولتان خطيرتان فقط من الجانب الشلفي ففي د77 قدور شريف يتوغل على الجهة اليمنى يسدد والحارس بلهاني يتدخل ويمسك الكرة ،وفي د82 الجمعية تتحصل على مخالفة ينفذها اللاعب الشاب إسلام مغيلي ولكنه تمر جانبية بعدها لم تكن هنالك أي محاولات جدية لينتهي اللقاء كما بدأ بالتعادل الأبيض.
 

المصدر جريدة الهداف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ت.مستغانم 2-2 إ.بسكرة 

 

 

 

 

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: