الرئيسية 8 مقابلات الرابطة المحترفة الثانية 8 الجولة 7 من الرابطة المحترفة الثانية 2018 2019
الجولة 7 من الرابطة المحترفة الثانية 2018  2019

الجولة 7 من الرابطة المحترفة الثانية 2018 2019

نجم شباب مقرة (1) – سريع غليزان (0): النّـــجــم يـعـــود لـســكـــة الانـتــصـــــارات

حقق نجم شباب مقرة مساء أمس، بملعبه وأمام جمهوره فوزا مستحقا هو الأول بملعب الإخوة بوشليق، وهذا بعد تفوقه على الضيف سريع غليزان، بهدف وحيد أمضاه المهاجم بخاري في الدقيقة 68 من المباراة.
بداية اللقاء، شهدت سيطرة شبه كلية للزوار، الذين عرفوا كيف يتحكمون زمام الأمور، وحاول زملاء رحال الوصول إلى مرمى المحليين، الذين اكتفوا طيلة المرحلة الأولى بالترقب فقط، حيث وفي الدقيقة السابعة، ضيع اللاعب موسي بعدما وجد نفسه وجها لوج أمام الحارس شلالي هدفا محققا، وواصل الزوار سيطرتهم وحملاتهم الهجومية التي تصدى لها حارس نجم مقرة، لينتهي الشوط الأول على نتيجة التعادل السلبي.
في المرحلة الثانية، عاد المحليون وكلهم عزيمة على تحقيق الفوز، حيث تمكن زملاء بخاري مسجل هدف الفوز من إحكام سيطرتهم على وسط الميدان، ونقل الخطر إلى منطقة الحارس زايدي، الذي عاش أوقات عصيبة وساخنة طيلة الشوط الثاني، قبل أن تتلقى شباكه هدفا في الدقيقة ال68، إثر هجمة منظمة، وبعد توزيعة محكمة من هبال، بخاري  برأسية يفتتح باب التسجيل ويحرر الأنصار، وضاعف من مجهودات المقراوة لإضافة الهدف الثاني، خاصة بعد دخول المهاجم حميتي الذي أنعش الخط الهجومي، بفضل تحركاته الكثيرة في منطقة الخصم، حتى أن الحكم حرمه من ضربة جزاء شرعية في الدقيقة 83 بعد عرقلة واضحة، لينتهي اللقاء بفوز مستحق لنجم مقرة بملعبه وأمام جمهوره.
فارس قريشي

حجار مدرب «الرابيد» يرمي المنشفة
 فاجأ مدرب  سريع غليزان الشريف حجار، بتقديم استقالته مباشرة بعد نهاية مواجهة فريقه وأصحاب الأرض نجم مقرة، واكتفى حجار بالقول أن قراره من شأنه أن يخدم الفريق الذي عجز عن تحقيق بداية موفقة كما تمناها الجميع بسبب سوء الطالع وكثرة الإصابات، وخاصة تلك التي مست عناصر الخط الأمامي.
فارس قريشي

شبيبة بجاية (2) – اتحاد بسكرة (2): خــضــــراء الزيـــبــــــان تــعــــود مـن بــعــيــــــــــد

عاد اتحاد بسكرة بتعادل بطعم الفوز، بعد أن نجح في قلب الطاولة على البجاويين، ومعادلة النتيجة في الدقائق الأخيرة، بفضل هدفي المهاجم مساعدية.
 الشوط الأول، كان لأصحاب الأرض، الذين فرضوا منذ البداية ضغطا مكثفا على منطقة المنافس، بحثا عن هدف السبق وهو ما كان في الدقيقة 14، حيث افتتحوا باب التسجيل عن طريق غانم الذي خادع الحارس خالفة برأسية محكمة، بعد تلقيه لتوزيعة من زميله خلاف أوسامة.
 ونجح الفريق البجاوي بعد ذلك بدقائق فقط، في مضاعفة النتيجة بواسطة الباهي، الذي تمكن بعد محاولات عديدة داخل منطقة العمليات، من إسكان الكرة في شباك، وحاول  أثر ذلك، أبناء الزيبان الرد عن هذين الهدفين من خلال نقل الخطر إلى منطقة المنافس، وكان بإمكانهم تحقيق هذا المبتغى على مناسبتين، غير أن بن عاشور وبن طيب أخفقا في ترجمة هاتين الفرصتين في الدقيقتين (29 و33)، بالمقابل كادت تشكيلة الشبيبة في الدقيقة الأخيرة من المرحلة الأولى، أن تضيف الهدف الثالث لولا تألق الحارس خالفة الذين كان في المكان المناسب وتصدى لمقصيه غانم. الشوط الثاني، عرف استفاقة الزاور الذي نقلو الخطر إلى منطقة الشبيبة، من أجل العودة في النتيجة وتمكنوا في الدقيقة 83 من تقليص الفارق عن طريق مساعدية، الذي ارتقى فوق الجميع أسكن الكرة في الشباك، وفي الأنفاس الأخيرة من المباراة، نجح مساعدية في الوصول إلى شباك المنافسة ومعادلة النتيجة، بتسديدة أرضية داخل منطقة العمليات، ليعلن الحكم عن نهاية المباراة بنتيجة التعادل الإيجابي.
للإشارة، فإن تشكيلة اتحاد بسكرة، أكملت المواجهة بتسعة عناصر فقط، عقب طرد كل من عدوان وصحبي.              
أ/س

 

اتحاد الحراش (1) – اتحاد عنابة (1): ربــيـــــعي يـنـقــــذ الطـــلــبـــــة

 

نجح اتحاد عنابة في تفادي الهزيمة، والعودة بنقطة ثمينة من الحراش، بعد مباراة لم ترق إلى المستوى المطلوب من الناحية الفنية، لكنها جرت أمام مدرجات مكتظة عن آخرها، مما أجبر العشرات من الأنصار العنابيين على البقاء خارج الملعب، بسبب عدم حيازة التذاكر.
المقابلة، شهدت اعتماد المدرب مواسة طريقة دفاعية، وذلك بتحصين القواعد الخلفية منذ الوهلة الأولى، مما فسح المجال أمام «الحراشية» لفرض إيقاعهم، والتحكم في زمام الأمور، وقد كان العمالي قريبا من هز الشباك في الدقيقة الأولى لولا براعة بن مالك، ليسير على دربه بومشرة، والذي وجد أمامه حارسا متألقا، أخرج الكرة بصعوبة كبيرة إلى الركنية.
سيطرة أهل الدار ظلت عقيمة، مع اكتفاء الضيوف بالدفاع عن مرماهم، دون تسجيل أي حملة هجومية لهم طيلة المرحلة الأولى، بدليل أن الحارس مويسي قضى النصف الأول من اللقاء في راحة تامة، في حين كان لبن مالك دور كبير في انقاذ فريقه من 3 أهداف محققة، خاصة بصده محاولات بن عمارة، إيزماني وبومشرة.
الشوط الثاني، سار على نفس الإيقاع، بتواصل سيطرة «الحراشية» وتجمع «العنابيين» كلية في الدفاع، الأمر الذي أجبر اشبال المدرب العوفي على الاعتماد على القذف من خارج منطقة العلميات، في محاولة لمباغثة بن مالك، وقد كاد عواد أن يصل إلى المبتغى في الدقيقة 48، كما أن البديل ربوح أهدر فرصة هز الشباك في الدقيقة 57 برأسية، جانبت إطار المرمى، بعد توزيعة من بومشرة.
ومع حلول الدقيقة 63، تمكن أصحاب الضيافة من الوصول إلى المبتغى، وفك شفرة التكتل العنابي في الدفاع، بعد مخالفة نفذها إيزماني على الجهة اليمنى، وصلت على إثرها الكرة إلى عبدات، الذي أسكنها برأسية محكمة في الشباك.
رد فعل «الطلبة» على هذا الهدف كان فعالا وإيجابيا، لأن الدقيقة 77 عرفت نجاح المدافع ربيعي، في إعادة الأمور إلى نصابها القانوني وتعديل النتيجة براسية محكمة، بعد ركنية نفذها بإحكام البديل قبايلي، ليكون هذا الهدف كافيا لانقاذ العنابيين من هزيمة محققة، لأن النقطة المحرزة، كانت من حملة هجومية واحدة، في الوقت الذي تواصلت فيه سلسلة النتائج السلبية لصفراء «الضاحية»، من دون تذوق نشوة الانتصار منذ بداية الموسم.
 م / خ

 

شبيبة سكيكيدة (1) – رائد القبة (0): فــوز يـؤكـــد اسـتـفــاقـة روسيــكــادا

حققت شبيبة سكيكدة فوزا مستحقا وثمينا، على حساب الجريح رائد القبة أكدت به تشكيلة المدرب ليامين بوغرارة، صحوتها وعودتها لسكة الانتصارات، في مباراة عرفت سيطرة مطلقة للفريق المحلي.
الشوط الأول، عرف سيطرة كلية لأصحاب الأرض الذين أفصحوا عن نواياهم مبكرا، في مباغتة مرمى الخصم، وكانت أول فرصة في الدقيقة الأولى عن طرق دريفل، الذي وجده نفسه منفردا، بعد استفادته من تمريرة دقيقة من زميله ناصري، لكن ضربته الرأسية كانت ضعيفة وأبعدها الحارس للركنية، وتوالت حملات المحليين لكنها كانت تفتقد للتركيز والدقة لتغيب الفعالية، وخاصة في الدقيقة 26، بعدما أهدر نفس اللاعب فرصة سانحة، رغم تواجده في وضعية مناسبة للتسجيل، لتأتي الدقيقة 41، حيث تمكن ناصري إثر خطأ في مراقبة الكرة من دفاع الخصم، بمنطقة العمليات من افتكاك الكرة، ويسكنها الشباك وسط فرحة عارمة للاعبين والأنصار، بينما لم نسجل  الفريق العاصمي أية فرص تذكر.
الشوط الثاني، كان أحسن من سابقه، وعرف انتعاشا في اللعب بعد دخول الثنائي عمران ويدروج، اللذين أعطوا نفس جديدا لخط الهجوم، وفضلت الشبيبة في هذا المرحلة، الاحتفاظ بالكرة وتسيير المباراة بذكاء، حيث انحصر اللعب في وسط الميدان، ولم نشاهد أي فرص خطيرة من كلا الفريقين، إلى غاية إعلان الحكم عن نهاية المباراة، وسط فرحة كبيرة للأنصار واللاعبين.
كمال واسطة 

 

 

المحترف الثاني: م.العلمة 2-0 و.تلمسان …

 

ملعب مسعود زوغار بـ العلمة، جو معتدل، جمهور متوسط، إضاءة جيدة، أرضية جيدة، تنظيم محكم. تحكيم للثلاثي بوكواسة إلياس، عبان وسليماني، الحكم الرابع بركان.

الأهداف: بزاز (د36 و70) لـ م.العلمة

م. العلمة: بن خوجة، كواس، بن علي، بودرامة، ملولي، بوحافر، دلهوم، بزاز، بن قويدر، جمعوني، الدوسن

المدرب: وجدي الصيد

و.تلمسان: خيري، عطو، بن شريفة، مسعودي، بلحاج، بورحلة، بن بلعيد،سعادي، نوبلي، بلحمري، بوقاش.

المدرب: فؤاد بوعلي

ش.بجاية 2-2 إ.بسكرة 

البطاقة الفنية:

ملعب الوحدة المغاربية ببجاية، طقس معتدل، أرضية صالحة، مباراة دون جمهور، التحكيم للثلاثي: بوخالفة، دراج، بن علي.

الأهداف: غانم (د 12)، الباهي (د 18) لـ ش. بجاية – مساعدية (د83) و(د90+1) لـ إ. بسكرة

ش. بجاية: علوي، خلاف (ن)، خلاف (أ)، علالي، برشيش، بلمسعود، نياطي، بن عياش، الباهي، غانم، بن سايح. المدرب: بوسكين.

إ. بسكرة: خالفة، عدوان، صغير، سعود، علام، لخضاري، بن طيب، بن عاشور، مساعدية، دخية، كباري. المدرب: لكناوي.

ملخص الشوط الأول:

بداية المباراة عرفت تكافؤا في اللعب مع تفوق طفيف من جانب لاعبي شبيبة بجاية، وأول محاولة كانت في (د5) عن طريق مخالفة نفذها بن عياش على الجهة اليمنى ناحية نقطة الجزاء، لكن الحارس خالفة كان أسرع من الجميع وأبعد الكرة بقبضة يديه، في (د13) خلاف أسامة من جانب الشبيبة قام بعمل فردي توغل على الجهة اليسرى ووزع ناحية الباهي، هذا الأخير كان متواجدا داخل منطقة العمليات ارتقى على الكرة برأسية لكنه لم يصل عليها، وصلت إلى غانم الذي كان متواجدا في القائم الثاني، وبرأسية محكمة تمكن من إسكانها في شباك الحارس خالفة معطيا التفوق لفريقه، وفي الوقت الذي انتظر فيه الجميع ردة فعل الاتحاد بعد الهدف الذي سجل عليهم، لكن لاشيء من ذلك حدث ووصال أشبال المدرب بوسكين ضغطهم، ما سمح لهم من إضافة الهدف الثاني عن طريق الباهي في (د17) بعد عمل فردي، توغل داخل منطقة العمليات سدد الكرة اصطدمت بالقائم الأيمن ثم الأيسر وعادت إليه، سدد مرة أخرى لكن المدافع علام أبعدها من فوق الخط، وعادت إليه من جديد وبتسديدة قوية أضاف الهدف الثاني، بعد الثنائية التي سجلها أصحاب الأرض، حاول لاعبو بسكرة نقل الخطر إلى منطقة منافسهم من أجل العودة في النتيجة، ففي (د29) مساعدية توغل على الجهة اليمنى ووزع ناحية بن عاشور، الذي كان متواجدا داخل منطقة العمليات ارتقى فوق الجميع برأسية لكن كرته مرت فوق المرمى، وفي (د31) مخالفة على بعد حوالي 20 مترا للاتحاد نفذها بن طيب، لكن الكرة انتهت بين أحضان الحارس علوي، تواصل اللعب بعدها إلى أن أعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بتفوق الشبيبة.    

ملخص الشوط الثاني:

الشوط الثاني عرف دخولا قويا من جانب شبيبة بجاية لتسجيل أهداف أخرى تسمح لهم بمواصلة المباراة بكل راحة، أول محاولة فيه كانت في (د53) غانم مرر كرة في العمق ناحية بن سايح، الذي تمكن من كسر مصيدة التسلل ووجد نفسه وجها لوجه مع الحارس الزوار، سدد لكن خالفة أبعد الكرة إلى الركنية، وفي (د55) الباهي قام بعمل فردي ومن على بعد 20 مترا سدد كرته مرت جانبية عن القائم الأيمن، أول محاولة لاتحاد بسكرة في المرحلة الثانية من عمر المباراة كانت في (د60) البديل لعداوري قام بعمل فردي على الجهة اليمنى وتوغل داخل منطقة العمليات سدد بقوة، كرته اصطدمت بأحد مدافعي بجاية وعادت إليه من جديد، سدد مرة أخرى لكن الحارس علوي كان في المكان المناسب وأبعد الكرة بقبضة يديه وفوت عليه فرصة تقليص النتيجة، واصل الزوار محاولاتهم الزوار محاولاتهم من أجل العودة في النتيجة، وفي (د77) البديل صحبي قام بعمل فردي على الجهة اليمنى ووزع ناحية بن عاشور، الذي كان متواجدا داخل منطقة العمليات ارتقى فوق الجميع برأسية، الحارس علوي أبعد الكرة بصعوبة إلى الركنية، نفذها بن طيب لكن دفاع الشبيبة تدخل وأبعد الخطر عن مرماه، وفي (د83) صحبي من جانب الاتحاد الذي أعطى دفعا قويا بعد دخوله بديلا في الشوط الثاني، قام بعمل فردي على الجهة اليسرى وزع الكرة ناحية مساعدية، كان متواجدا داخل منطقة العمليات، استقبل الكرة برأسية محكمة تمكن من إسكانها في شباك الحارس علوي، وهو الهدف الذي أعاد زملاءه من جديد إلى المباراة وبعث فيهم الأمل، وفي الوقت الذي انتظر فيه الجميع صافرة نهاية المباراة، صحبي في (د90) قام بعمل فردي على الجهة اليسرى ووزع ناحية مساعدية، هذا الأخير كان متواجدا على حدود منطقة العمليات سدد كرته اصطدمت بأحد مدافعي بجاية وعادت إليه، سدد مرة أخرى تمكن من إسكانها في شباك الحارس علوي معدلا النتيجة، تواصل اللعب بعد ذلك إلا أن أعلن الحكم عن نهاية المباراة بالتعادل الإيجابي بين الفريقين.

 

ن.مقرة 1-0 س.غليزان

البطاقة الفنية:

ملعب الإخوة بوشليق بمقرة ، جمهور غفير ، أرضية صالحة ، تنظيم محكم ، جو غائم ، تحكيم للثلاثي : براهيم ، بداش و بولقرينات

الأهداف: بوخاري (د 68) لـ ن. مقرة
ن.مقرة : شللي ، بيبي ، أوكريف ، درفلو ، بوخاري ،بالح ، نزواني ،لعراف ، أميري، شيخ توهامي ،هبال
المدرب : عزيز عباس
س.غليزان :زايدي،بوزيد ،شرفاوي ، زيدان ،عيش رابح ، قوميدي ، لمنور ، علاق فؤاد ،شاذلي، رحال ، لمايسي
المدرب : حجار

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص الشوط الأول:
انتهى الشوط الأول بين النجم وضيفه سريع غليزان بالتعادل السلبي ولم نسجل في هذ الشوط سوى 3 محاولات كلها للفريق المحلي، ففي الدقيقة الرابعة نفذ درفلو مخالفة ردها الدفاع ، ذات اللاعب نفذ في الدقيقة 14 ركنية أبعدها الحارس زايدي بصعوبة .وأخر فرصة كانت في الدقيقة 30 حيث سدد أميري قذفة قوية من خارج منطقة العمليات مرت فوق الإطار.

ملخص الشوط الثاني:

تمكن نجم مقرة من إبقاء نقاط المباراة على ميدانه بهدف دون رد سجله بوخاري في الدقيقة 67 وأتيحت للنجم عدة فرص عن طريق بوخاري الذي ضيع في الدقيقة 48 أمام شباك فارغة بعد خطأ فادح من الحارس زايدي . أما السريع فقد أتيحت له فرص عن طريق رحال في الدقيقتين 52 و56  إلا أنه أخفق في التهديف لما مرت تسديداته خارج الإطار . وفي الدقيقة 62 علاق يسدد قذفة قوية والحارس شلالي يبعدها بصعوبة إلى الركنية . وانتهت المباراة بفوز مستحق للنجم الذي وضع حدا لنتائجه السلبية .

 

إ.البليدة 1-2 ج.الشلف

 

البطاقة الفنية:
ملعب براكني، أرضية جيدة، تنظيم محكم، طقس غائم، تحكيم للثلاثي : صخرواي، دولاش، بوروبة

الأهداف: بن حملة (د22)، كايبو (د 63) لـ ج. الشلف – هادف (د 49) لـ إ. بليدة

إ. البليدة:   واضح، هلو، بن شناشة، محمدي، براهمي، طيب سليمان، حرباش، الهواري، عيسى الباي، الهادف، قزاير.
المدرب: 
بلحنافي

ج. الشلف: وابدي، عرابـ بن حملة، قيبوع، جاهل، بودينة، بن قابلية، مرواني، لدرع، بلحوة، مغيلي.
المدرب: زاوي

ملخص الشوط الأول:
كانت المرحلة الأولى من مباراة أمس لصالح الجمعية تقريبا فيما يخص الفرص الخطيرة، ففي د7 متوسط ميدان الجمعية بودينة يقود هجمة معاكسة يراوغ المدافع محمدي داخل منطقة العمليات يسدد وكرته جانبية، بعدها في د11 خطأ من المهاجم ڨزاير بعدما ضيع الكرة في وسط الميدان افتكها قيبوع الذي مرر ناحية بن قابلية الذي كان داخل منطقة 18 يسدد وكرته جانبية.
بن حملة يرتقي فوق الجميع ويفتتح باب التسجيل للجمعية 
محاولات الجمعية تكللت بالنجاح ففي د22 بودينة ينفذ مخالفة على الجهة اليمنى ارتقى لها لاعب خط الوسط فوزي بن حملة برأسية فوق الجميع واضعا إياها في شباك الحارس واضح، بعدها في د30 بودينة ينفذ مخالفة من على بعد 20 متر ولكن كرته تمر فوق العارضة الأفقية للحارس البليدي.
رد فعل البليدة تأخر ولكن دون أي نتيجة 
سيطرة الجمعية تواصلت ففي د 38 تبادل ثنائي بين بودينة وجاهل هذا الأخير يسدد بقوة وكرته تمر جانبية عن مرمى واضح، وفي د40 جاءت أول محاولة لصالح إتحاد البليدة بعد مخالفة من اللاعب عيسى الباي قام الدفاع الشلفي بتشتيتها لتصل إلى زميله ڨنايز يسدد كرة قوية ولكنها جانبية عن مرمى الحارس وابدي لينتهي الشوط الأول بتقدم الزوار.
ملخص الشوط الثاني:
دخل الفريق البليدي الشوط الثاني بقوة ففي د48 حرباش ينفذ مخالفة تصل الكرة إلى ڨزاير برأسية فوق العارضة الأفقية، بعدها تتحصل البليدة على ركنية في د50 نفذها ڨرايز ناحية الهواري الذي يوزع إلى هادف الذي هرب من مراقبة مرواني وبرأسية يمضي هدف التعادل وسط فرحة كبيرة في المدرجات.
بعدها في د58 مخالفة ڨزاير من على بعد 25 متر ولكن تسديدته مرت فوق العارضة بقليل، بعدها في د64 خطأ فادح من دفاع البليدة المدافع لدرع يتوغل على الجهة اليمنى يمرر ناحية قيبوع الذي كان في وضعية مناسبة ولكن تسديدته كانت خارج إطار الحارس البليدي واضح.
عاد الفريق الشلفي للسيطرة على مجريات اللعب ففي د65 تمريرة في العمق من جاهل ناحية زميله قيبوع الذي سبق المدافع بن شناشة وخطف منه الكرة وسددها فوق رأس الحارس واضح ممضيا الهدف الثاني للجمعية، بعدها توقف اللعب لفترة قبل أن تعود المباراة. إلى طبيعتها ففي د80 تمريرة في العمق نحو بوزيد ولكن تسديدته جانبية.
 
استمر الشلفاوة في ضغطهم على المحليين ففي د82 بوطيبة يستغل خروج واضح يرفع الكرة فوق رأسه ولكنها مرت ببضع سنتيمترات فوق العارضة الأفقية، وفي د84 ركنية من حرباش ورأسية كتال فوق العارضة ، آخر محاولة في المباراة كانت في د87 قدور شريف يمرر ناحية قيبوع وجها لوجه ولكنه يضيع أمام واضح وبتدخل من اللاعب طيب سليمان لينتهي اللقاء بتفوق الشلفاوة على حساب البليدة بهدفين لهدف واحد.

 

ش.سكيكدة 1-0 ر.القبة

البطاقة الفنية:

ملعب 20 أوت 1955 بسكيكدة، أرضية صالحة، طقس مشمس، جمهور متوسط، تنظيم محكم، تحكيم للثلاثي: بن جهان، عراف ولعريبي.

الإنذارات: بن عبدي ( د 30 ) من القبة

ناصري ( د 43 ) و سي محمد ( د 70 ) من سكيكدة

الأهداف: ناصري ( د 43) لسكيكدة

ش.سكيكدة:  قاسم، زلامي، خناب، قمرود، بن حسين، سي محمد، بتروني، مسعودان، دريفل، مترف، ناصري.

المدرب: بوغرارة

ر.القبة:  شويح، آيت علي، جلاوي، قريش، مرباح، صلاح، بن عبدي، أوشان، أنساعد، طواهري، سبيع.

المدرب: سليماني وعوامري

ملخص المباراة:

تمكنت تشكيلة شبيبة سكيكدة من تحقيق نتيجة جد إيجابية بالفوز على رائد القبة بهدف يتيم من تسجيل ناصري وهو الهدف الذي يؤكد صحوة الروسيكادا ومواصلة تألقها بعد عودتها في الجولة الماضية بنقطة ثيمنة أيضا من عنابة بعد فرضها التعادل بميدان هذا الأخير.في الشوط الثاني ضغط المحليون بغية تسجيل الهدف الثاني وكادوا أن يحققوا ذلك ،في  ( د 50 ) بعد استفادتهم من مخالفة في حدود منطقة العمليات نفذها خناب بقوة لكن الحارس شويح بارتماءة جميلة تصدى للكرة، بعد مخالفة خناب في 50 تمركز اللعب في وسط الميدان مع بعض المحاولات المحتشمة للزوار بغية تعديل النتيجة إلى غاية ( د 90 ) أين استفاد الزوار من مخالفة على خط منطقة العمليات لكن اللاعبون احتجوا وطالبوا بركلة جزاء باعتبار أن اللاعب سقط داخل المنطقة والعرقلة كانت داخلها،نفذ المخالفة البديل بطوش بتمريره الكرة لآيت علي الذي يقذف بقوة والكرة كانت نحة الشباك ليتدخل مدافع في آخر لحظة ليصدها، لقطة القبة تحولت إلى هجمة معاكسة في ( د 90 ) قادها يدروج الذي راوغ مدافعين اثنين ثم يتوغل ليتعرض إلى العرقلة لكن الحكم لم يعلن عن أي شيء وتذهب الكرة عند دريفل الذي كان وجها لوجه لكن تسديده غير المركزة مرت فوق الإطار لينتهي اللقاء بفوز ثمين للروسيكادا.

 

إ.الحراش 1-1 إ.عنابة

البطاقة الفنية:

ملعب “1 نوفمبر” بـ المحمدية، أرضية صالحة، جمهور غفير، طقس حار، تنظيم محكم.

الإنذارات : بن عبد الرحمن (د22)، طوبال (د41)، العمالي (د75)

الأهداف : عبدات (د63) لـ إ. الحراش، ربيعي (د78) لـ إ. عنابة

إ .الحراش : مويسي، بلعربي، حميدي، بن عبد الرحمن، عبدات، بن عمارة، بعوش، لعمالي، عواد، بومشرة، إزماني.

المدرب : العوفي

إ . عنابة : بن مالك، عريبي، ربيعي، طوبال، خروبي، بن فيالة، بوشريط، كموخ، زياية، ربيح، مصطفاوي.

المدرب : مواسة

ملخص الشوط الأول:

قذفتي العمالي وبومشرة يصدها الحارس العنابي

بداية المباراة كانت من دون مقدمات من جانب المحليين الذين دخلوا بأكثر إرادة وعزيمة لتحقيق أول إنتصار في البطولة، حيث سجلنا أول فرصتين في (د1) بن عمارة يسترجع كرة من وسط الميدان يمرر لـ العمالي هذا الأخير قذفته يصدها الحارس العنابي ببراعة، لتأتي (د2) بن عمارة مجددا من وسط الميدان يمرر لبومشرة على الجهة اليسرى الأخير يقذف كرته تعلو العارضة الأفقية .

تسديدة عواد تعلو الخشبات الثلاث

واصل المحليون ضغطهم على منطقة دفاع الزوار بحثا عن فتح باب التسجيل، في ظل تراجع الزوار( د6) مخالفة من العمالي على الجهة اليمنى، أرضية لعودا هذا الأخير يتوغل داخل منطقة العمليات يسدد كرة قوية تعلو الخشبات الثلاث .

بومشرة يسدد وبن مالك بصعوبة إلى الركنية

بعدها لم نشاهد فرص كثيرة تستحق الذكر بعدما تمركز اللعب في وسط الميدان وإعتماد كلا الفريقان على الكرات الطويلة العشوائية من دون عنوان، حيث إنتظرنا إلى غاية (د35) عمل هجومي من المحليين قاده أزماني الذي مرر لـ بومشرة على الجهة اليسرى، هذا الأخير يقذف الحارس العنابي بن مالك بصعوبة يبعد الخطر إلى الركنية التي لم تأت بأي جديد على مستوى النتيجة .

قذفة بومشرة تعلو الإطار

(د45) نفس اللاعب بومشرة يقوم بعمل فردي إثر هجوم معاكس سريع يراوغ أحد المدافعين داخل منطقة العمليات يقذف كرته تعلو الإطار، مفوتا فرصة حقيقية لفتح باب التسجيل، ليعلن بعدها حكم المباراة تهاية المرحلة الأولى على وقع نتيجة التعادل السلبي من دون أهداف .

ملخص الشوط الثاني:

تسديدة عواد تمر جانبية

بداية المرحلة الثانية كانت فيه الندية والإثارة حاضرة خاصة من جانب المحليين، حيث سجلنا أول فرصة في (د48) بعد هجوم منظم للحراش عن طريق عواد الذي سدد قذفة قوية من خارج العمليات مرت جانبية .

 رأسية البديل ربوح تردها العارضة الأفقية

(د57) توزيعة من عواد على الجهة اليمنى، تجد رأسية البديل ربوح تردها العارضة الأفقية التي حرمته من هدف الأسبقية .

عبدات يفتتح باب التسجيل برأسية

وبعد طول إنتظار تمكن أصحاب الدار من فتح باب التسجيل في (د63) مخالفة من إزماني على الجهة اليمنى يحولها بن عبد الرحمن برأسية تصل الكرة لعبدات برأسية جميلة يضعها في مرمى الحارس بن مالك واضع الصفراء في المقدمة .

ربيعي يعادل النتيجة وصمت رهيب في المدرجات

(د77) ومن ركنية نفذها قبائلي لصالح الزوار، تجد رأسية ربيعي الذي تمكن من تعديل النتيجة وسط صمت رهيب في المدرجات، حيث تيقن الكواسر من صعوبة تحقيق فريقهم أول إنتصار في البطولة، لينتهي اللقاء على وقع نتيجة التعادل الإيحابي هدف في كل شبكة، ويفشل أشبال المدرب العوفي في تحقيق الإنطلاقة الحقيقية في البطولة .

 

 

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: