الرئيسية 8 اقوال الصحف الرياضية 8 الرابطة المحترفة الثانية “موبيليس”: بسكرة و البليدة يلتحقان ببارادو في الرابطة الأولى
الرابطة المحترفة الثانية “موبيليس”: بسكرة و البليدة يلتحقان ببارادو في الرابطة الأولى

الرابطة المحترفة الثانية “موبيليس”: بسكرة و البليدة يلتحقان ببارادو في الرابطة الأولى

استغل أمس فريقا اتحاد بسكرة والبليدة سقوط الورقة التاسعة والعشرين من الرابطة المحترفة الثانية موبيليس لترسيم صعودهما إلى دوري الأضواء، والسماح للاعبين والمحبين بإقامة الأفراح والاحتفالات، قبل جولة واحدة على إسدال الستار على فعاليات البطولة، في الوقت الذي يبقى تحديد هوية مرافق جمعية الخروب وأمل الأربعاء إلى قسم الهواة معلقا إلى الجولة الثلاثين والأخيرة، لتواجد شباب عين فكرون و وداد بوفاريك تحت خط الخطر، مع أفضلية للسلاحف التي تملك مصرها بيدها.
جولة أمس التي كان السيسبانس والندية أبرز عناوينها، على مستوى القطبين وفت بجميع وعودها، وشدت الأنظار والأنفاس إلى غاية نهاية المباريات، حيث ضرب الرائد نادي بارادو سربا من العصافير بحجر واحد، فأكد أحقيته في تسيد الحظيرة والارتقاء إلى دوري الأضواء عن جدارة واستحقاق، من خلال إطاحته بالضيف شبيبة بجاية وبالمرة إخراجه من رواق السباق إلى الرابطة الأولى، في مباراة مجنونة شهدت تقدم البجاوية في النتيجة وتمسكهم بأمل الصعود إلى غاية العشر دقائق الأخيرة، التي كانت كافية لأبناء حيدرة للظفر بالنقاط الثلاث، وإجهاض حلم أبناء يما قوراية في التنافس على إحدى التأشيرتين على متن قطار الصعود، وهي النتيجة التي فجرت الأفراح بملعبي العالية و براكني، أين كان هدف المتألق جعبوط كافيا لإعلان عودة أبناء الزيبان إلى حظيرة الكبار وتحقيق ثاني صعود على التوالي، على اعتبار أن الخضراء كانت في الموسم الماضي تنشط في حظيرة الهواة، قبل أن تحدث قفزة نوعية وتاريخية أعادت الاتحاد إلى الواجهة الوطنية، في حين أسال أهلي البرج العرق البارد لأبناء مدينة الورود، بعد أن تقدم في النتيجة قبل أن يستسلم لعودة أصحاب الدار الذين عادوا إلى الرابطة الأولى بعد موسم واحد من مغادرتها.
وعلى ضوء إفرازات جولة أمس تبقى الأنظار في جولة الختام مصوبة نحو منطقة الضوء الأحمر، أين سيتم تحديد هوية ثالث النازلين إلى قسم الهواة، و لو أن المعطيات الأولية تضع وداد بوفاريك في خانة أكبر المهددين بمرافقة جاره أمل الأربعاء والعودة سريعا من حيث أتى، على اعتبار أن الوداد ضيع أمس فرصة النجاة في الوقت بدل الضائع، أين ضيع ضربة جزاء كانت كفيلة بقلب الموازين في المؤخرة، سيما والضيف جمعية وهران يعد منافسا مباشرا على البقاء، ما يجعل حظوظ أبناء مدينة البرتقال في البقاء ضئيلة جدا، حيث يتحتم عليهم الفوز في الجولة الأخيرة في بوسعادة، وانتظار خسارة أو تعادل شباب عين فكرون في ملعبه أمام مولودية العلمة، أو خسارة جمعية وهران على أرضها أمام مولودية سعيدة.

النصر
نورالدين – ت

عن موقع امل بوسعادة

%d مدونون معجبون بهذه: